بيل لا يثق في بقائه مع ريال مدريد تحت قيادة زين الدين زيدان

يدرك جاريث بيل يعرف أن رحيله عن ريال مدريد أقرب من بقائه وأن الدقائق التي سيمنحها له زيدان حتى نهاية الموسم ستكون من أجل رفع قيمته السوقية

0
%D8%A8%D9%8A%D9%84%20%D9%84%D8%A7%20%D9%8A%D8%AB%D9%82%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A8%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%87%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%AA%D8%AD%D8%AA%20%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D8%B2%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86%20%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86

كشف المحيطون باللاعب الويلزي جاريث بيل، البالغ من العمر 29 عاما، أن اللاعب شعر بالدهشة والسعادة عندما دفع به المدرب الفرنسي زين الدين زيدان في أولى مبارياته بعد عودته من جديد والتي كانت، السبت الماضي أمام فريق سيلتا فيجو والتي انتهت بنتيجة هدفين مقابل لا شئ لصالح النادي الملكي على ملعب سانتياجو بيرنابيو ضمن منافسات الجولة الثامنة والعشرين من دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

وتأتي مشاركة بيل أساسيا مع زيدان بعدما كان قد فقد مركزه في تشكيلة الـ 11 لاعب أساسي مع المدرب الارجنتيني السابق سانتياجو سولاري حتى أنه لم يسافر مع الفريق إلى بلد الوليد في المباراة الأخيرة للمدرب الارجنتيني قبل إقالته.

ولم يظهر زيدان حقده مع بيل، ولكن المقربين من الويلزي يعرفون أنه منحه هذه اللمحة واشراكه أساسيا تعبيرا عن امتنانه للهدفين الذين سجلهما اللاعب في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول في شباك الحارس لوريس كاريوس في مدينة كييف، ليمنحوا الفرنسي لقبه الثالث على التوالي (بالرغم أن بيل في هذا اللقاء لم يكن أساسيا).

يمكنك أيضا قراءة: ريال مدريد هدف مبابي في المستقبل.. وبيل سبب تأخر انضمامه

عدم ثقة بيل

وبجانب الدهشة والتقدير الإيجابي الذي عاشهم بيل في المباراة الأولى بعد عودة زيدان، إلا أن هناك جانب أخر أو قراءة أخرى لهذا الأمر بالنسبة للويلزي حيث يعرف أنه سيكون خارج معقل البيرنابيو أكثر من المكوث فيه لمواسم أخرى.

وعلق وكيل أعماله جوناثان بارنيت منذ أيام، قائلا: «بيل سيتواجد في البيرنابيو في الوقت الذي يريد في ريال مدريد أن يبقي»، ولكن لا يخفى على أحد أن بيل فقد ثقة إدارة النادي وخاصة فلورنتينو بيريز بعد الأداء المخيب للآمال هذا الموسم، ليندموا أنه لم يبيعوه في 2016 عندما كان المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو يصرج لإدارة مانشستر يونايتد الإنجليزي للتعاقد معه، وكان سعره وقتها يقدر بقيمة حوالي 100 مليون يورو ولو كانت تمت لكانت صفقة جيدة لريال مدريد.

كما يعرف أيضا أنه من أسباب عدم قدوم النجم الفرنسي كيليان مبابي إلى القلعة البيضاء بعدما قدم ريال مدريد لضمه 224 مليون يورو لنادي موناكو الفرنسي، ولكن اللاعب فضل اللانتقال إلى باريس سان جيرمان الذي عرض نفس قيمة المبلغ، عندما رأى أنه لن يحصل على مكان ضمن ثلاثي «بي بي سي» المكون من كريم بنزيما وجاريث بيل وكريستيانو رونالدو.

ووفقا لهذه القراءة الثانية التي يفكر بها بيل بعد اعتماد زيدان عليه، فإنه لا يثق أن الدقائق التي سيمنحها له زيدان خلال الموجهات العشر المتبقية في الليجا ستشفع له في البقاء الموسم المقبل وأن يعودوا للثقة فيه من جديد.

ويعرف أيضا أن هذه الدقائق التي سيحصل عليها مع زيدان ستكون استراتيجية ينتهجها النادي لرفع قيمته السوقية في الميركاتو ولبيعه بأفضل سعر ممكن استثمار هذه الأموال في الصفقات الكبرى التي سيقوم بها فلورنتينو بيريز خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبل والتي وعد بها المدرب زيدان في إقناعه بالعودة مرة أخرى لقيادة مرحلة «إعادة بناء الفريق».

.