Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد

بعد 16 عامًا.. إسبانيا تبرئ جمال الغندور من أزمة مونديال 2002

الحكم المصري يزور إسبانيا لأول مرة منذ مونديال 2002 بدعوة من قناة تليفزيونية والاتحاد الإسباني لكرة القدم

إيهاب الجنيدي
إيهاب الجنيدي
تم النشر
آخر تحديث

لأول مرة منذ 16 عامًا، وتحديدًا منذ نهائيات كأس العالم 2002 لكرة القدم في كوريا الجنوبية واليابان، زار الحكم الدولي المصري السابق جمال الغندور إسبانيا، بناء على دعوة من إحدى القنوات التليفزيونية والاتحاد الإسباني لكرة القدم من أجل عمل لقاء خاص معه على هامش اختياره ضمن أعظم 100 حكم في تاريخ التحكيم العالمي.

واستقبلت قناة «موفيستار» الإسبانية الغندور في لقاء خاص تحدث خلاله عن ذكرياته مع مباراة إسبانيا وكوريا الجنوبية في مونديال 2002، وحقيقية الأخطاء التي وقع فيها والتي جعلته منبوذًا من الشعب الإسباني لفترة طويلة، ووصلت إلى حد توجيه التهديدات له مما جعله لا يدخل إسبانيا طوال هذه السنوات، واعترف المذيع الإسباني خلال الحوار بصحة قرارات جمال الغندور وأن الأخطاء التي حدثت كانت ناتجة من الحكام المساعدين من ترينيداد وتوباجو وأوغندا، وبعدها تلقى الغندور دعوة من لوبيز نييتو رئيس لجنة التعيينات بالاتحاد الإسباني لكرة القدم من أجل مشاهدة لقطات من مباراة إسبانيا وكوريا الشهيرة، والتعليق عليها.

وكانت المباراة قد شهدت هدفاً صحيحاً لإسبانيا ألغاه جمال الغندور بداعي أن الكرة خرجت خارج المرمى قبل وصولها لموريانتس صاحب الهدف، بناء على راية من الحكم المساعد، قبل أن تكشف اللقطات التليفزيونية بعد ذلك أن حامل الراية كان على خطأ.

كما تحدث الغندور عن رأيه في الأداء التحكيمي خلال نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، وعن التحكيم في قارة إفريقيا والفارق بينه وبين التحكيم في أوروبا، وتقييمه لتجربة تقنية الفيديو الجديدة في التحكيم «الفار».

الجدير بالذكر أن جمال الغندور كان يحلل كل المباريات خلال نهائيات مونديال 2018 على «آس آرابيا» في زاوية ثابتة عقب المباريات بعنوان: صافرة آس.

صافرة آس| فرنسا وكرواتيا.. أخطاء مؤثرة للغاية حولت مسار النهائي

دعوة قناة إسبانية للغندور

وكشف الغندور المتواجد حتى الآن في إسبانيا، في تصريحات خاصة لـ«آس آرابيا» أنه تلقى دعوة من قبل قناة «موفيستار» للحديث معه حول مشواره التحكيمي لكنه اشترط للموافقة عمل مواجهة مع أحد مسؤولي التحكيم الإسبان في الأستديو حول ما زعموه من أخطاء قد وقع فيها خلال مباراة إسبانيا وكوريا الجنوبية، وكذلك عمل لقاء مع هييرو قائد منتخب إسبانيا حينذاك وحارس مرمى الماتادور البديل، وفي المقابل رفض الحصول على مقابل مادي في هذه المقابلة التليفزيونية.

وتواجد فريق تصوير القناة في مصر أيام الأربعاء والخميس والجمعة، ثم سافروا برفقة الغندور لمدريد يوم السبت، ومن المنتظر أن يعود الغندور للقاهرة غدًا.

براءة جمال الغندور

وأشارت تقارير إسبانية إلى أن الغندور الذي «سرق إسبانيا في كوريا» تواجد في مدريد في أول رحلة له لإسبانيا منذ الدور ربع النهائي لمونديال 2002، وكانت رحلة بلا ندم ستستمر لمدة 5 أيام بعد أن أثبت خلالها براءته للجماهير الإسبانية مما تم اتهامه به.

وقال الغندور خلال لقائه مع الحكم الإسباني في الاستديو: أريد منك أن تخبرني ما هي الأخطاء الكارثية التي وقعت فيها منذ 16 عامًا، والتي منذ ذلك الوقت جُعلت هدفاً للهجوم من قبل الصحافة الإسبانية؟.

وأوضح الغندور، أنه لا يجد سببًا للاعتذار للشعب الإسباني لأنه لم يخطئ، ففي الهدف الأول الذي ألغاه كانت هناك مخالفة على اللاعب الإسباني، أما الهدف الثاني فيتحمل مشكلته حامل الراية لأنه رفع الراية لي أن الكرة تجاوزت الخط، وكنت قد أدرت قبلها مباراة بين إسبانيا وباراجواي وانتهت بفوز إسبانيا، فالجميع يعرف أنني أركز في عملي فقط وأحكم بما أراه، وبعد هذه الرحلة لإسبانيا وتوضيح الحقائق أعتقد أن الجميع في إسبانيا سيطلب مني الصفح ونسيان الهجوم الذي تعرضت له من قبل منهم، ولا يجب النسيان أن الاتحاد الإسباني واللاعبين لم يوجهوا لي أي انتقاد عقب المباراة، وإنما كل الهجوم جاء من الصحافة والجماهير.

وفي النهاية أعرب الغندور عن سعادته الكبيرة بالتواجد في إسبانيا، وكشف عن رغبته في مشاهدة مباراة في ملعب «سانتياجو برنابيو» الذي وصفه بالاستاد العظيم، وأضاف: «أنا متواجد هنا ولا أخشى على سلامتي، والشعب الإسباني لطيف جداً»، واختتم أن السفر لإسبانيا لم يكن حلماً له لكنه كان شيئاً يريده، مشدداً على أن حلمه الوحيد هو أن يدخل الجنة عقب موته.

اخبار ذات صلة