ليونيل ميسي يكسر نحس الـ 1000 دقيقة

حقق برشلونة انتصارًا عريضًا على ريال بيتيس بخمسة أهداف مقابل هدفين في اللقاء الذي احتضنه ملعب كامب نو في إطار منافسات الجولة التاسعة من الدوري الإسباني.

0
%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%84%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D9%8A%D9%83%D8%B3%D8%B1%20%D9%86%D8%AD%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D9%80%201000%20%D8%AF%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A9

حقق فريق برشلونة انتصارًا عريضًا على ريال بيتيس بخمسة أهداف مقابل هدفين في اللقاء الذي احتضنه السبت ملعب كامب نو في إطار منافسات الجولة التاسعة من بطولة دوري الدرجة الأولى الإسباني.


ويمر الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد فريق برشلونة، بفترة غير جيدة، فمنذ بداية الموسم وحتى قبل مباراة ريال بيتيس سجل أربعة أهداف فقط جميعها من ركلات جزاء: واحدة في الدوري الإسباني و3 في دوري أبطال أوروبا.


وفي الدقيقة 61 من زمن مباراة ريال بيتيس سجل ليونيل ميسي هدفه الخامس أيضًا هذا الموسم من ركلة جزاء، ولكنه كان على موعد مع تسجيل أولى أهدافه من كرة متحركة في الدقيقة 82 من عمر المباراة.


وكان يحتاج ليونيل ميسي إلى هذا الهدف لإسكات الأصوات التي بدأت في انتقاده مؤخرًا، والتي كانت تُشير إلى أن ميسي هذا الموسم لم يعد كما كان خلال المواسم الماضية.



وفي الثامن من أغسطس الماضي، وتحديدًا في مباراة إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بين برشلونة ونابولي، سجل ميسي آخر أهدافه من كرات متحركة، ومنذ ذلك الحين وهو يسجل من كرات ثابتة فقط، أي أنه لم يوقع على هدف من كرة متحركة منذ 1003 دقيقة لعب.


ومنذ مباراة نابولي تلك شارك ليونيل ميسي في تسع لقاءات أخفق خلالها جميعًا في هز شباك الخصوم من كرات متحركة، ولكنها كسر ذلك النحس اليوم أمام ريال بيتيس.


وهناك تحدي آخر أمام ليونيل ميسي سيعمل على تجاوزه خلال المباريات المقبلة، ألا وهو التسجيل من كرة حرة مباشرة، فالأرجنتيني أحرز هدفًا واحدًا فقط من آخر 50 ركلة حرة مباشرة.


الإيجابي في الأمر هو أن ميسي تحسن كثيرًا هذا الموسم على مستوى التسجيل من ركلات جزاء، فمنذ انطلاقة الموسم سدد خمس ركلات جزاء جاءت جميعها أهدافًا.

.