بعد رحيل فيدال وسواريز.. ميسي يفقد «حارسيه الشخصيين»

رحيل كل من التشيلي أرتورو فيدال والأوروجواياني لويس سواريز، يترك النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وحيدًا بدون حليفين كبيرين له في غرفة خلع الملابس في برشلونة.

0
%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%20%D9%81%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%84%20%D9%88%D8%B3%D9%88%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B2..%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D9%8A%D9%81%D9%82%D8%AF%20%C2%AB%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D8%B3%D9%8A%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D9%8A%D9%86%C2%BB

رحيل لاعب خط الوسط التشيلي أرتورو فيدال وقبل كل شيء رحيل المهاجم الأوروجوياني لويس سواريز، يعني نهاية الحراس الشخصيين للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي داخل غرفة خلع الملابس في فريق برشلونة.



بنى ميسي صداقة عميقة مع سواريز منذ ست سنوات في برشلونة، حيث أصبحا جيران في بلدة كاستيلديفيلس بإقيلم كاتالونيا، بالإضافة إلى أن عائلتيهما أصبحتا قريبتين من بعضهما البعض منذ البداية وعاشا سويًا خلال هذه المواسم الست، سواء خلال الموسم أو في فترة الإجازات.

بينما كان الحديث في العديد من أركان برشلونة لعدة أشهر في عام 2014 أن ميسي قد طلب التوقيع مع المهاجم الأوروجواياني كون أجويرو، أحد أصدقائه العظماء، كان «البرغوث» على اتصال منذ البداية بلويس سواريز، الذي جاء بعد عضته الشهيرة لكيليني في مونديال البرازيل.

وسرعان ما انضم نيمار دا سيلفا إلى المجموعة، «The Three Amigos» بمعني «الأصدقاء الثلاثة»، كما سمتهم الصحف الإنجليزية، حيث ظلا سويا لمدة ثلاثة مواسم، حتى غادر البرازيلي إلى باريس سان جيرمان الفرنسي. وهذا ما يجعل الأمر ليس غريباً أن نرى نيمار يعود إلى برشلونة لزيارتهم من حين لآخر.

أقرأ أيضًا: نيمار وألفارو جونزاليس في انتظار عقوبة مغلظة بالإيقاف لـ 10 مباريات

أرتورو فيدال وتقربه السريع من ميسي

منذ وصوله في عام 2018، وخاصة في العام الماضي، أصبح أرتورو فيدال أيضًا داعمًا قويًا لميسي، الذي خاض معه معارك كبيرة في نهائيين في بطولة كوبا أمريكا.

ومع ذلك، دخل التشيلي في مجموعة الأرجنتيني، الذي لم يعتاد على التوديع الحار، ولكن مع فيدال كتب له رسالة مؤثرة لرحيله إلى إنتر ميلان، وبالتأكيد سيفعل ليو ميسي نفس الأمر عند الأعلان الرسمي لرحيل سواريز إلى أتلتيكو مدريد.

وفي مواجهة ضعف عزيمة وروح بعض لاعبي الفريق في غرفة خلع الملابس، أحب ميسي النضارة والحيوية والروح الإيجابية للاعب إنتر ميلان الجديد، أرتورو فيدال، الفائز طوال حياته المهنية.

الآن، أصبحت المجموعات تعيد تنظيم نفسها في غرفة ملابس برشلونة، حيث اعتبر العديد من أعضاء مجلس الإدارة أن قوة بعض اللاعبين مثل سواريز كانت مفرطة وأن هذه الرذائل لا يمكن القضاء عليها إلا بإزالته من النادي وابعاده عن ميسي، وهو الأمر الذي فتح الأبواب أمام إثارة الشكوك.

في العام الماضي 2019-2020، أصبحت الشقوق أكبر داخل غرفة الملابس، المقسمة إلى مجموعات، وفهم هذا الأمر الرئيس جوسيب ماريا بارتوميو، المرفوض بشكل عام من قبل اللاعبين في غرفة الملابس، ولذلك حرر سواريز وأجبره على الرحيل هذا الصيف.

ومن أجل إعادة الإعمار كان يجب فصل ميسي، الذي يحافظ على علاقة جيدة مع لاعبين آخرين مثل جوردي ألبا وسيرجيو بوسكيتس وجيرارد بيكيه نفسه، عن سواريز لأنه يختلف عن اللاعبين السابقين نظرًا لأن علاقته به صداقة قوية للغاية.

أقرأ أيضًا: بالفيديو.. لويس سواريز يغادر المدينة الرياضية لبرشلونة «باكيًا»

شخصية بيبي كوستا في حياة ميسي

شخصية أخرى تكتسب وزنا هذه الأيام، إنه بيبي كوستا. فعلى الرغم من حقيقة أن منصبه الرسمي هو مدير الفريق، إلا أنه في الواقع يعمل كحارس شخصي لميسي، حيث لا ينفصل عنه لدرجة أنه في لشبونة، بعد 2-8، شوهد وهو يستقل حافلة اللاعبين التي لا يستطيع المدرب كيكي سيتين ولا مساعدوه أن يركبوا بها.

بالتأكيد بيبي كوستا هو الشخص الوحيد في غرفة الملابس الذي يعرف ما يفكر به ميسي في جميع الأوقات، أيضا عندما كان على وشك مغادرة برشلونة بعد إرسال البوروفاكس مطالبا بالرحيل مجانا هذا الصيف.

بيكيه واكتساب المزيد من القوة

بالإضافة إلى ذلك، شوهد جيرارد بيكيه قريبًا جدًا من لاعبي شباب برشلونة في هذا الموسم، كما لو كان يريد تولي المزيد من القيادة، حيث أنه لسنوات، لم يتم التصويت عليه من قبل زملائه في اختيار قائد الفريق الذي يحمل شارة الكابتنة في المباريات.

ولكن زلات معينة عاقبة بيكيه، وبالفعل تغير سلوكه في الآونة الأخيرة ويبدو أن قلب دفاع قد اكتسب الاحترام وقبل كل شيء يريد أن يأخذ الموسم على محمل الجد.

ويعد سلوك الأرجنتيني في غرفة الملابس خلال العام الأخير من عقده أحد أكبر الأشياء المجهولة، لأنه طالما سيبقى مع برشلونة، فلن يرتفع الباقي إلا إذا قام ميسي بدفع السيارة للأمام.

.