بعد رحيل بيل وسواريز.. ماذا قدم «ثلاثي ريال مدريد BBC.. وبرشلونة MSN»؟

امتلك فريق ريال مدريد ثلاثيًا رائعًا ذات يوم مكون من بنزيما وبيل ورونالدو، كما امتلك برشلونة ثلاثي آخر مكون من ميسي وسواريز ونيمار، ولكنهما تبددا بمرور السنوات.

0
%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%20%D8%A8%D9%8A%D9%84%20%D9%88%D8%B3%D9%88%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B2..%20%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7%20%D9%82%D8%AF%D9%85%20%C2%AB%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20BBC..%20%D9%88%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20MSN%C2%BB%D8%9F

كان دوري الدرجة الأولى الإسباني واجهة كرة القدم العالمية في سنوات مضت، وكانت جميع أنظار عشاق الساحرة المستديرة في الكرة الأرضية موجهة نحوه باستمرار.

ولم يكن هذا الأمر من قبيل الصدفة، بل كان بسبب وجود أفضل عناصر كرة القدم في عدد من أندية الليجا.

ففي سنوات سابقة ضم فريق برشلونة ثلاثي MVP، المكون من ليونيل ميسي، دافيد فيا وبيدرو رودريجيز.

وبعد هذا الثلاثي الكبير، ظهر ثلاثيان آخران ساعدا أنديتهما في السيطرة على كرة القدم الأوروبية وزيادة نسبة مشاهدة مباريات الليجا، هذان الثلاثيان هما: MSN برشلونة، المكون من ميسي، لويس سواريز ونيمار دا سيلفا، وBBC ريال مدريد، المكون من كريم بنزيما، جاريث بيل وكريستيانو رونالدو.

وبمرور السنوات ظل هذان الثلاثيان يواصلان التضاؤل إلى أن بقى ميسي في برشلونة وبنزيما في ريال مدريد فقط.

وبرحيل رونالدو إلى يوفنتوس في صيف عام 2018 ونيمار إلى باريس سان جيرمان الفرنسي في صيف عام 2017 أخفقت الليجا في الوصول إلى ألف هدف في الموسم الواحد، كما كان يحدث في وجودهما.

وبدون رونالدو أخفقت الليجا كذلك في الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، ففي آخر مواسم رونالدو مع المرينجي تُوج الفريق بالتشامبيونزليج للمرة الثالثة على التوالي والثالثة عشرة في تاريخ النادي، وبدونه خرج الفريق لموسمين على التوالي من الدور ثمن النهائي.

وفي عام 2014 تُوج ريال مدريد بالعاشرة، وفي النسخة التالية (2015) سيطر برشلونة على الكرة الأوروبية، وبتولي المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مهمة قيادة فريق ريال مدريد الأول تُوج باللقب الأبرز عالميًا على مستوى الأندية ثلاث مرات متتالية.

وعاش رونالدو وبيل وبنزيما لحظات لا تُنسى مع ريال مدريد، فلا يمكن لأحد نسيان الركلة الخلفية المزدوجة لـ الدون في مرمى يوفنتوس، ولا مهرجان الهجمات المرتدة لهذا الثلاثي في ميونخ، ولا قلب موازين مباراة باريس سان جيرمان، وغيرها من الأمسيات الأوروبية الكبيرة.

اقرأ أيضًا: الميركاتو الصيفي | 4 خيارات هجومية أمام ريال مدريد

وبمرور السنوات تقدم هؤلاء اللاعبين في العمر، ومع ذلك لا يزالون يحتفظون بمستويات كبيرة، ولكن يبقى السؤال الأصعب: هل كان سيحصل BBC وMSN على فرصة المشاركة أساسيين بجانب بعضهما في ريال مدريد وبرشلونة؟

وتعول كرة القدم في الوقت الحالي كثيرًا على المجهود البدني، وفي سنوات ماضية كان ثلاثي ريال مدريد ومثله ثلاثي برشلونة قادرين على مجاراة هذا النسق المرتفع من المباريات.

وتبحث كرة القدم الإسبانية بكل قوتها على إيجاد بدلاء لهؤلاء النجوم الذين رحلوا، سواء في أندية ودوريات أخرى أو في أكاديميات أنديتها، ولكنها لا تجد من هم في مثل مهارة وقدرات رونالدو وبيل ونيمار وسواريز، الذي وقع اليوم الجمعة على عقود انضمامه إلى أتلتيكو مدريد الإسباني.

ثلاثي ريال مدريد.. بيل بنزيما ورونالدو

ظل هذا الثلاثي يُرعب أوروبا لمدة 5 مواسم، منذ قدوم بيل في 2013 وحتى رحيل رونالدو في 2018.

ورفع ريال مدريد رفقة هذا الثلاثي الناري 13 لقبًا، منها 4 ألقاب دوري أبطال أوروبا، ووقع الفريق خلال تلك الفترة على مواسم وأرقام تهديفية غير قابلة للتكرار، على الأقل في السنوات القليلة المقبلة.

وخاض ثلاثي ريال مدريد 293 مباراة مع بيل وبنزيما ورونالدو في الخط الهجومي، انتصر في 210 منها، أي بنسبة انتصار تفوق الـ 70%، بواقع 784 هدف، أي ما يعادل تقريبًا 3 أهداف في اللقاء الواحد.

المثير في الأمر هو أن هذا الثلاثي سجل وحده 442 هدفًا من 784، أي ما نسبته 56.37%.

ويتصدر رونالدو بالتأكيد قائمة هدّافي هذا الثلاثي برصيد 249 هدف و69 تمريرة حاسمة، يليه بنزيما بـ 105 هدف و52 تمريرة حاسمة، ويأتي بيل في ذيل هذا الثلاثي بإجمالي 88 هدف و49 تمريرة حاسمة، نحن هنا نتحدث عن أهداف كل لاعب من الـ 442 المذكورة أعلاه.

وكانت هناك كيمياء وتناغم استثنائي بين هذا الثلاثي الشرس، وهو ما أكده بنزيما بنفسه في أحد لقاءاته الإذاعية مع شبكة راديو مونت كارلو سبورت.

اقرأ أيضًا: قائمة ريال مدريد لمباراة بيتيس.. غياب هازارد وأسينسيو

وأودعت إدارة ريال مدريد ثقتها في الثنائي بيل وبنزيما بعد رحيل رونالدو في 2018، واستطاع المهاجم الفرنسي زيادة معدله التهديفي، على عكس الجناح الويلزي، لذا وقعت الكتيبة المدريدية على موسم للنسيان في 2018ـ2019.

ثلاثي برشلونة.. ميسي وسواريز ونيمار

ظل هذا الثلاثي التاريخي يعمل معًا لثلاث سنوات فقط، من 2014 بقدوم سواريز إلى 2017 برحيل نيمار إلى العملاق الباريسي.

وفي عامهم الأول معًا أثاروا جنون عشاق العملاق الكتالوني بقيادة لويس إنريكي، إذ تُوج بالثلاثية التاريخية للمرة الثانية على التوالي في تاريخ النادي: الدوري الإسباني، كأس ملك إسبانيا ودوري أبطال أوروبا.

وخاض هذا الثلاثي معًا 181 مباراة، حققوا الانتصار في 138 منها، بنسبة 76.2%، وأحرزوا جميعًا معًا 519 هدف، يتصدرهم ميسي بـ 153 هدف و66 تمريرة حاسمة، ويأتي سواريز ثانيًا بـ 121 هدف و59 تمريرة حاسمة، ويتذيل نيمار الترتيب بـ 90 هدف و48 تمريرة حاسمة.

وسجل ثلاثي ريال مدريد معًا في 13 مباراة، بينما سجل ثلاثي برشلونة معًا في 22 لقاء، على الرغم من فارق عدد المباريات الذي خاضها كل فريق في وجود الثلاثي الناري الخاص به.

وتواجه ثلاثي ريال مدريد وبرشلونة معًا ثلاث مرات، جميعها في الدوري الإسباني، وتفوق البلوجرانا على المرينجي بانتصارين للكتيبة الكتالونية (2-1 في كامب نو و4-0 في سانتياجو بيرنابيو)، مقابل انتصار واحد للكتيبة المدريدية في عام 2016 (2-1 في كامب نو).

نيمار أول المغادرين

في صيف عام 2017 بدأت وسائل الإعلام تتحدث عن إمكانية رحيل نيمار، وبالفعل وقع اللاعب على عقود انضمامه إلى العملاق الباريسي في الصيف نفسه مقابل 222 مليون يورو ليجعل من صفقته الأغلى في تاريخ الساحرة المستديرة.

وبعد ثلاثة مواسم أخفق نيمار في الظفر بلقب دوري أبطال أوروبا مع باريس سان جيرمان، بالرغم من وجود ثنائي خيالي بجانبه: كيليان مبابي وأنخيل دي ماريا.

وبالرغم من إخفاق نيمار على المستوى الجماعي، إلا أنه لا يزال يتمتع بنفس مستواه الفردي المتميز.

اقرأ أيضًا: زيدان: لن أعلق على كلمات جاريث بيل وأتمنى له الأفضل

وأبدى نيمار الصيف الماضي رغبته في العودة إلى برشلونة مرة أخرى، ولكن ناصر الخليفي، رئيس بطل فرنسا، تمسك باللاعب ومنع مغادرته حديقة الأمراء قبل استكمال مدة عقده، بينما لم يكن لدى الإدارة الكتالونية الأموال الكافية لتمويل تلك الصفقة القوية.

رونالدو.. ثاني الراحلين عن الدوري الإسباني

رحل رونالدو عن ريال مدريد في صيف عام 2018 بعد التتويج بالثالثة عشرة في تاريخ النادي، ولا يزال رونالدو يصول ويجول رفقة يوفنتوس، تزامنًا مع وجود أزمة تهديفية كبيرة بداخل الفريق الأبيض.

وتولى بنزيما مهام قيادة خط هجوم ريال مدريد بعد رحيل CR7، ولكن الفريق سقط لموسمين متتالين في ثمن نهائي التشامبيونزليج، وهو ما لم يحدث منذ عام 2010.

بيل وسوايز يحذوان حذو نيمار ورونالدو

أعلن توتنهام هوتسبير الإنجليزي منذ أيام عن تعاقده مع جاريث بيل لمدة موسم واحد على سبيل الإعارة، بعد موسم نسيان للويلزي مع ريال مدريد.

كما وقع سواريز اليوم الجمعة على عقود انضمامه رسميًا إلى أتلتيكو مدريد، بعد تأكيدات رونالد كومان له بأنه خارج حساباته.

ولم يتبق من ثلاثي ريال مدريد سوى بنزيما، ومن ثلاثي برشلونة سوى ميسى، وكلا اللاعبين غير قادرين على سد ثغرات زملائهما الذين رحلوا دون وجود آخرين بنفس إمكانياتهم الهجومية، ما يُقلل من صيت كرة القدم الإسبانية في عالم كرة القدم الأوروبية والعالمية.

اقرأ أيضًا: على غرار ميسي.. نيمار يهاجم إدارة برشلونة لطريقة رحيل لويس سواريز

.