بعد تعاقد برشلونة مع آرثر ميلو.. مزايا تكتيكية تخدم خطط فالفيردي

بعد تعاقد برشلونة مع آرثر ميلو.. مزايا تكتيكية تخدم خطط فالفيردي

0
%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%82%D8%AF%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%85%D8%B9%20%D8%A2%D8%B1%D8%AB%D8%B1%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D9%88..%20%D9%85%D8%B2%D8%A7%D9%8A%D8%A7%20%D8%AA%D9%83%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9%20%D8%AA%D8%AE%D8%AF%D9%85%20%D8%AE%D8%B7%D8%B7%20%D9%81%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B1%D8%AF%D9%8A

أعلن نادي برشلونة عبر موقعه الرسمي وحساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء أمس الإثنين، عن تعاقده مع لاعب الوسط أرثر ميلو، لاعب فريق جريميو البرازيلي، ليدعم بذلك الفريق الكتالوني وسطه استعدادًا للموسم المقبل، خاصة بعد رحيل البرازيلي باولينيو للدوري الصيني، وإصابة كارليس ألينا على صعيد الركبة.

وقال برشلونة إن قيمة الشرط الجزائي ستصل إلى 400 مليون يورو في خطوة لتفادي تكرار ما حدث مع مواطنه نيمار دا سيلفا الذي ضمه باريس سان جيرمان من العملاق الكتالوني عندما دفع 222 مليون يورو قيمة الشرط الجزائي في يوليو 2017.

من هو آرثر ميلو لاعب برشلونة الجديد؟

بدأ آرثر مسيرته الاحترافية كلاعب كرة القدم مع نادي جوياس البرازيلي، حين كان في الثانية عشرة من عمره وبقي في صفوفه بين عامي 2008 و2010.

بداية اللاعب البرازيلي الشاب في نادي جريميو كانت عام 2010، حينها بدأت عملية التألق والظهور، وحقق معه عدة إنجازات، كان أبرزها الفوز بكأس ليبرتادوريس عام 2017.

بطولة كأس العالم للأندية التي استضافتها الإمارات خلال الموسم الماضي شهدت تواجد اللاعب البرازيلي مع فريقه، وحصد المركز الثاني، بعد خسارته المباراة النهائية أمام ريال مدريد بهدف نظيف.

ميلو استطاع حجز مقعد ضمن التشكيلة المثالية في الدوري البرازيلي لعام 2017، بعد تألقه مع ناديه، حيث خاض 50 لقاء مع جريميو سجل هدفين، وصنع 3.

مزايا تكتيكية

قدم اللاعب الدولي البرازيلي باولينيو خلال العام الماضي مستويات رائعة مع برشلونة على الصعيد الدفاعي والهجومي على الرغم من شخصيته الكروية الدفاعية فإن مدربه كان يمنحه الضوء الأخضر للتقدم ومساندة الخط الأمامي والتواجد في الكرات الثابتة، لكن بعد رحيله، ومغادرة إنييستا، سيفقد الفريق توازنه في وسط الملعب، خاصة وأن مواطنه فيليب كوتينيو وبعد تألقه خلال بطولة مونديال روسيا الجارية، ستكون رغبته ونجاعته الهجومية كبيرة للغاية وهذا ما سيكون السبب الرئيسي في عدم تحقيق التوازن الكامل، حيث إن الكرواتي إيفان راكيتيتش لن يقوم بتأمين الوسط بمفرده، لذلك سيكون ميلو بمثابة الركيزة التي سيعتمد عليها إيرناستو فالفيردي في حال لعب بمنهجية (4-4-2) أو (4-3-3).

في (4-4-2) ومشتقاتها يتواجد آرثر بجانب بوسكيتس، راكيتيتش، كوتينيو في نهج متفرع لـ(4-1-3-2) على أن يكون بوسكيتس «ليبرو متقدم» وأمامه ثلاثي متتوع، على سبيل المثال سيتولى كوتينيو مهام الأطراف معتمدًا على لا مركزيته، والكرواتي يتواجد لربط الخطوط، وميلو يتقمص دور إنييستا في الصناعة والاختراقات الفردية.

في (4-3-3) الوضع سيكون أكثر واقعية بتواجد ميلو في الأمام كلاعب جناح رفقة ميسي، ومن خلفه ثلاثي راكيتيتش، بوسكيتس، وكوتينيو؛ لكن حتمية تغيير مراكز اللاعبين الحركية ستلعب دورًا هامًا هنا، خاصة عندما تتعرض برشلونة لهجمات مرتدة أو أثناء دفاعها بشكل عام، حينها سيظهر تألق ميلو الذي يتمكن من العودة كثيرًا للخلف لخوض مهامه الدفاعية مما سيجعل كوتينيو على الأغلب بديلًا حركيًا له لعدم تواجد مساحات.

فيديو لأبرز مهارات أرثر ميلو..


.