الأمس
اليوم
الغد
16:00
انتهت
أولمبيك آسفي
الجيش الملكي
16:00
انتهت
أولمبي الشلف
نادي بارادو
19:30
سينت ترويدن
ميشيلين
19:00
فيليم 2
غرونينغين
17:10
الفيحاء
الرائد
16:15
الفجيرة
اتحاد كلباء
16:00
الوكرة
أم صلال
15:20
العدالة
الفيصلي
13:50
السيلية
الغرافة
13:30
بني ياس
شباب الأهلي دبي
13:30
الجزيرة
خورفكان
13:10
ضمك
الحزم
18:00
انتهت
المغرب التطواني
رجاء بني ملال
16:30
الشوط الثاني
السد
العربي
16:15
الشوط الثاني
عجمان
الظفرة
16:15
الشوط الثاني
الشارقة
الوصل
20:30
بورتيمونينسي
فيتوريا غيمارايش
13:50
انتهت
الريان
الأهلي
13:50
انتهت
الدحيل
الشحانية
13:30
انتهت
الشرطة
أمانة بغداد
11:30
انتهت
الحدود
نفط الوسط
13:30
انتهت
حتا
العين
11:30
انتهت
نفط الجنوب
أربيل
13:30
انتهت
الزوراء
الكهرباء
13:30
انتهت
النصر
الوحدة
14:00
انتهت
الميناء
النفط
20:00
انتهت
تشيلسي
بايرن ميونيخ
20:00
بعد قليل
مانشستر يونايتد
كلوب بروج
16:00
الزمالك
الترجي
20:00
انتهت
ريال مدريد
مانشستر سيتي
20:00
انتهت
نابولي
برشلونة
20:00
انتهت
أولمبيك ليون
يوفنتوس
20:00
نورويتش سيتي
ليستر سيتي
20:00
إنتر ميلان
لودوجوريتس رازجراد
19:45
نيم أولمبيك
أولمبيك مرسيليا
20:00
أرسنال
أولمبياكوس
17:00
انتهت
سبورتينج براجا
جلاسجو رينجرز
17:55
الشوط الاول
جنت
روما
19:30
فورتونا دوسلدورف
هيرتا برلين
20:00
أياكس
خيتافي
20:00
ريال سوسيداد
ريال بلد الوليد
17:55
الشوط الاول
بورتو
باير ليفركوزن
19:00
الرجاء البيضاوي
مازيمبي
17:55
الشوط الاول
بلدية إسطنبول
سبورتنج لشبونة
17:55
الشوط الاول
بازل
أبويل
17:55
الشوط الاول
إسبانيول
ولفرهامبتون
17:55
الشوط الاول
لاسك لينز
آي زي ألكمار
17:55
الشوط الاول
مالمو
فولفسبورج
20:00
بعد قليل
بنفيكا
شاختار دونتسك
20:00
بعد قليل
سيلتك
كوبنهاجن
20:00
تأجيل
سالزبورج
إينتراخت فرانكفورت
20:00
إشبيلية
كلوج
15:40
انتهت
التعاون
الهلال
17:40
الشوط الاول
النصر
الأهلي
بعد أنباء تدريب تشافي لبرشلونة: 8 مدربين عادوا لفرقهم.. من نجح منهم؟

بعد أنباء تدريب تشافي لبرشلونة: 8 مدربين عادوا لفرقهم.. من نجح منهم؟

في السطور التالية نستعرض أبرز 8 مدربين قادوا فرقهم كلاعبين وكمدربين قبل أن يترشح تشافي المدير الفني الحالي لنادي السد القطري لتدريب برشلونة

أحمد عبدالخالق
أحمد عبدالخالق
تم النشر
آخر تحديث

مع الشائعات التي تدور حول عودة تشافي هيرنانديز إلى فريقه السابق برشلونة، مديرًا فنيًا للبارسا، هناك العديد من اللاعبين الذين عادوا إلى أنديتهم كمدربين منهم من نجح في مهمته وتوج بالبطولات ومنهم من فشل فشلًا ذريعًا.

يشغل تشافي (39 عامًا) في الوقت الحالي منصب المدير الفني لفريق السد القطري ، لكن من المرجح أن يستمتع بالعودة إلى كامب نو ، حيث فاز بثمانية ألقاب في دوري الدرجة الأولى الإيطالي وأربع بطولات في دوري أبطال أوروبا خلال مسيرته في اللعب.

وبالنسبة لتشافي فإن عودته لبرشلونة لقيادة الفريق باتت قريبة، حيث انتشرت التقارير الصحفية والتكهنات الرياضية حول إمكانية تدريبه للفريق الكتالوني بدلًا من إرنستو فالفيردي المدرب الحالي.

وفي السطور التالية نستعرض أبرز 8 مدربين قادوا فرقهم كلاعبين وكمدربين، قبل أن يقترب تشافي المدير الفني الحالي لنادي السد القطري من تدريب برشلونة.

بيب جوارديولا

بعد مغادرة برشلونة كلاعب في عام 2001، عاد جوارديولا كمدرب لفريق برشلونة بي في عام 2007 قبل ترقيته إلى منصب المدير الفني للفريق الأول بعد ذلك بعام.



على مدار أربع سنوات من توليه التدريب في الكامب نو، قاد البلوجرانا إلى 14 لقبًا، بما في ذلك ثلاثة ألقاب في دوري الدرجة الأولى الإسباني ولقبان من بطولة دوري أبطال أوروبا.

واستمر النجاح في الوصول إلى طريق جوارديولا مع بايرن ميونيخ ومانشستر سيتي.

زين الدين زيدان

كان زيدان، الفائز بكأس العالم، جزءًا من «الجلاكتيكوس» في ريال مدريد في أوائل العقد الأول من القرن العشرين، وأنهى مسيرته في اللعب في سانتياجو بيرنابيو.

ومثل جوارديولا، عاد للإشراف على الفريق الثاني قبل أن يتولى المنصب الأعلى بعد رحيل رافائيل بينيتيز في يناير 2016.



واستمر زيدان في الفوز بثلاثة ألقاب متتالية في دوري أبطال أوروبا مع مدريد قبل أن يتنحى في مايو 2018، بعد 10 أشهر فقط.

يمكنك أيضًا قراءة: بالأرقام.. الأبرز في الدوري الإنجليزي خلال العقد الماضي

أنطونيو كونتي

في 13 موسمًا كلاعب لفريق يوفنتوس، فاز كونتي بكل شيء تقريبًا، حيث حقق خمسة ألقاب في الدوري والكأس الإيطالية، ودوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وانتقل إلى الإدارة بعد عامين من تقاعده وعاد إلى يوفنتوس بعد فترة تدريبية في كل من أندية أريزو وباري وأتالانتا وسيينا.

فاز كونتي مع يوفنتوس بثلاثة سكوديتي على التوالي وكانت بداية هيمنتهم المستمرة على اللقب حتى الآن قبل قبوله الوظيفة في المنتخب الإيطالي.



لقد عاد الآن إلى دوري الدرجة الأولى الإيطالي، حيث يقدم نتائج متميزة مع نادي إنتر ميلان الغريم القديم لفريق البيانكونيري.

دي ماتيو

مثل لامبارد، قبل دي ماتيو وظيفة المدير الفني للفريق الأول في تشيلسي في عام 2012، بعد أن كان مساعدًا لأندريه فيلاس بواش.



ومضى دي ماتيو الذي فاز بكأس الاتحاد الإنجليزي مرتين مع بلوز كلاعب لرفع كأسين في البطولة مع تشيلسي، بما في ذلك أول لقب له في دوري أبطال أوروبا بفوزه بركلات الترجيح على بايرن ميونيخ، لكنه تم التخلص منه في وقت مبكر من الموسم التالي.

آلان شيرار

الهداف التاريخي للدوري الإنجليزي الممتاز، وأسطورة نيوكاسل يونايتد ومهاجم إنجلترا المميت، كانت مسيرة آلان شيرار في اللعب مليئة بالنجاح.

عندما تقاعد في عام 2006، انتقل شيرار إلى التحليل الرياضي في التليفزيون، ولكن عندما جاءت دعوة الماكبايس له في عام 2009 لتدريب الفريق في محاولة لإنقاذهم من الهبوط، كانت مسيرته معهم أنه لم ينجح في ذلك.



حيث انتهت فترته في ثماني مباريات في نيوكاسل بعد الهزيمة 1-0 أمام أستون فيلا في اليوم الأخير من الموسم ليهبط الفريق للدرجة الثانية.

فيليبو انزاجي

لقد كان توظيف لاعبين سابقين كمدربين رئيسيين في السابق جيدًا لميلانو، أثبت فابيو كابيلو وكارلو أنشيلوتي نجاحهم بشكل خاص.

وعندما تحول الروسونيري إلى فيليبو إنزاجي في عام 2014 بعد فترة قصيرة من كلارنس سيدورف، لم تكن هذه الخطوة مفاجئة.



إلا أن المهاجم السابق الذي فاز بثمانية ألقاب كبيرة في النادي في أيام لعبه قد فشل في تحقيق طموحات الفريق، حيث فاز بـ 14 من أصل 40 مباراة، واحتل ميلان حينها المركز العاشر ، وهو أسوأ نهاية له في الدوري منذ 17 عامًا.

تييري هنري

صنع هنري اسمه في موناكو بعد اقتحام الفريق الأول في عام 1994، والمضي قدمًا ليصبح بطلاً للعالم وأيقونة في الدوري الممتاز مع أرسنال.



وبعد فترة من التدريب كمدرب للشباب مع الجانرز، تم تعيين هنري كمساعد لروبرتو مارتينيز مدرب بلجيكا. وتم طرح أدوار دائمة مع بوردو وأستون فيلا، ولكن في أكتوبر 2018، اختار هنري موناكو. واستمر ثلاثة أشهر فقط، وخسر 11 من 20 مباراة له في جميع المسابقات قبل أن يحل محله ليوناردو جارديم، الرجل الذي كان قد نجح قبله.

خوسيه لوبيز

كان لوبيز أحد أكثر اللاعبين تميزًا في تاريخ ريفر بلايت، حيث فاز بسبع ألقاب في الدوري في فترة 11 عامًا، وكان يتمتع بشعبية كبيرة في الفريق.

وفي فترة تدريبه الثانية مع الفريق لم ينجح في إبقاء الفريق في دوري الأضواء الأرجنتيني «كلوسورا 2011»، بعدما خسر ريفر في مباراة فاصلة ضد بيلجرانو، حيث فاز الأخير بمجموع اللقاءين 3-1.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي يخرج فيها الريفر من الدوري الدرجة الأولى، مما تسبب في أعمال شغب أدت إلى إصابة العديد من الأشخاص بجروح.

اخبار ذات صلة