Web Analytics Made
Easy - StatCounter
برشلونة يناصر تخفيض رواتب اللاعبين.. واجتماع أوروبي حاسم الاثنين

برشلونة يناصر تخفيض رواتب اللاعبين.. واجتماع أوروبي حاسم الإثنين

تسبب انتشار فيروس كورونا في خسائر اقتصادية كبيرة لأندية كرة القدم، وهو ما دفع مسؤولي برشلونة في التفكير في تخفيض رواتب لاعبي الفريق والعاملين في النادي أيضا.

حسام نور
حسام نور
تم النشر

أشارت «آس» يوم الخميس الماضي، 19 مارس، إلى أن مجلس إدارة نادي برشلونة يفكر في إعادة صياغة ميزانيته المالية لهذا الموسم والتي تقدر بقيمة 1047 مليون يورو، وذلك بسبب الخسائر الاقتصادية التي «لا يمكن تعويضها» الناتجة عن فقد إيرادات كل من: حقوق البث التلفزيوني للمباريات، وزيارات متحف كامب نو، وإغلاق متاجر النادي ومدارسه في جميع أنحاء العالم، وإلغاء جولة كامب نو، وتذاكر الشخصيات المهمة، والإعلانات، والضيافة.

ومن هذا المنطلق، يعتبر أحد السيناريوهات التي يخطط لها المديرون الماليون في النادي هذا الموسم هو تخفيض رواتب اللاعبين، التي تمثل 61% من إنقاقات الميزانية بأكملها. وهذا الإجراء يعتبر مهما للغاية اتخاذه من أجل تجنب ملف تنظيم العمل المؤقت بين العاملين في الكيان الكتالوني.

وينظر برشلونة في الأمر على أنه مشكلة عامة، وبالتالي تدعو إلى قرار مشترك بين أغلبية أندية الدوري الإسباني والأندية الأوروبية أيضا، وهذا هو السبب في أن الاجتماع الذي سيتم عقده غدا الإثنين للمديرين التنفيذيين لرابطة الأندية الأوروبية سيكون محوره هذه القضية المهمة.

كما أن الصحفي ميركو كاليمي أفاد من إيطاليا بالأمس أن نادي إنتر ميلان الإيطالي يدرس تواصلًا بالفعل مع كل من قطبي إسبانيا ريال مدريد وبرشلونة، لينقل لهما مبادرته حول نفس الغرض بتقليل رواتب اللاعبين 30%.

اقرأ أيضا: فيروس كورونا| إنتر يتواصل مع ريال مدريد وبرشلونة لتخفيض رواتب اللاعبين

وتكمن أولوية إدارة برشلونة في الوقت الراهن في الحصول على موافقة جماعية لتنفيذ هذا الإجراء بتخفيض رواتب اللاعبين، الذين -من جانبهم- لا يعارضون هذه الفكرة، وفقا لما نقلته صحيفة «سبورت» الكتالونية، التي كشفت أيضا أن قادة الفريق على دراية تامة بالوضع وعلى استعداد تام للمساعدة في كل ما هو ضروري ويصب في مصلحة النادي.

لهذا، من الضروري عقد اجتماع يوم الإثنين عبر تقنيات الفيديو، ومن خلاله يطمح أرباب عمل النادي إلى تخفيض عام في الرواتب لمواجهة الأزمة التي يمر بها العالم أجمع والتي تسبب بها انتشار وباء فيروس كورونا التاجي المستجد المعروف علميا باسم كوفيد 19 والذي أدى بحياة حوالي 12 ألف شخص من جميع أنحاء العالم وإصابة العديد من الأشخاص حتى وصل إلى لاعبين بارزين.

اخبار ذات صلة