برشلونة يصدر بيانًا رسميًا حول اقتحام السلطات الكتالونية مقر النادي

برشلونة يصدر بيانا رسميا حول واقعة اقتحام السلطات الكتالونية لمقر النادي صباح اليوم الإثنين، وكذلك القبض على جوسيب ماريا بارتوميو الرئيس السابق للنادي على خلفية قضية «بارساجيت» الشهيرة.

0
اخر تحديث:
%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%8A%D8%B5%D8%AF%D8%B1%20%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%8B%D8%A7%20%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9%8A%D9%8B%D8%A7%20%D8%AD%D9%88%D9%84%20%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%A9%20%D9%85%D9%82%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AF%D9%8A

أصدر نادي برشلونة بيانًا رسميًا علق فيه على واقعة اقتحام قوات السلطات الكتالونية مقر النادي الإسباني صباح اليوم الإثنين، في ظل بحثها عن وثائق تتعلق بفضيحة «بارساجيت».

وذكر برشلونة في بيانه الذي نشره عبر موقعه الرسمي، «قبل دخول السلطات للمكاتب في كامب نو صباح اليوم بأمر من المحكمة، قدم برشلونة تعاونه التام لكشف الحقائق في هذا التحقيق».

وأضاف برشلونة في بيانه «المعلومات والوثائق التي طلبتها الشرطة ترتبط تماما بالقضية. برشلونة يبدي احترامه الشديد لمسار العدالة، ولمبدأ افتراض براءة الأشخاص المعنيين بالقضية».

ويعتبر هذا البيان هو أول رد رسمي من برشلونة بعد اقتحام قوات الشرطة مقر النادي صباح اليوم، كما ألقت السلطات القبض على عدد من الشخصيات أبرزها جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس النادي السابق.

كانت وحدات من قوات الشرطة في إقليم كتالونيا قامت بتفتيش المكاتب التابعة لنادي برشلونة، فيما يعتقد أنها خطوة ذات صلة بفضيحة الفساد التي تُعرف إعلاميا بـ «بارساجيت» والتي شهدتها أروقة العملاق الكتالوني في شهر فبراير الماضي.

وفاحت رائحة الفضيحة في الشهر الماضي حينما تعاقد برشلونة مع مجموعة من الشركات من أجل تحسين صورته عبر حملات ترويجية على مواقع التواصل الاجتماعي ضد أناس وكيانات يُعتقد أنها تعارض جوسيب ماريا بارتوميو الرئيس السابق للنادي الكتالوني الذي استقال في شهر أكتوبر الماضي.

كما ألقت الشرطة القبض على جوسيب ماريا بارتوميو، فضلا عن ثلاثة آخرين هم أوسكار جراو، المدير العام، ورومان جوميز بونتي، مدير الخدمات القانونية وخاومي ماسفرير، مستشار الرئيس السابق.

وكانت قضية «بارساجيت» أحد الأسباب الرئيسية في توتر العلاقة بين النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وإدارة بارتوميو، ما دفعه في الصيف الماضي لإرسال «بوروفاكس» إلى مكاتب كامب نو عن رغبته في الرحيل عن نادي حياته برشلونة دون دفع قيمة الشرط الجزائي.

.