برشلونة.. يصبح صغيراً أمام الكبار

سقط فريق برشلونة بقيادة نجمه ميسي أمام نظيره إشبيلية بثنائية نظيفة في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء الأربعاء ضمن نصف نهائي كأس ملك إسبانيا.

0
%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9..%20%D9%8A%D8%B5%D8%A8%D8%AD%20%D8%B5%D8%BA%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%8B%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A8%D8%A7%D8%B1%0A%0A

رغم الصحوة في الفترة الماضية في نتائج الفريق الكروي الأول بنادي برشلونة، وتحقيقه عدة انتصارات متتالية ولافتة صعدت بالفريق إلى المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإسباني، الدرجة الأولى لكرة القدم، إلا أن الفريق مازال بعيداً تماماً عن تحقيق الانتصارات والتفوق على منافسيه الرئيسيين في الليجا، وما زال عاجزاً عن الفوز على الكبار في مختلف المسابقات أيضاً.

وسقط فريق برشلونة مساء الأربعاء أمام نظيره إشبيلية بثنائية نظيفة على ملعب سانشيز بيزخوان، ضمن ذهاب الدور نصف النهائي من بطولة كأس ملك إسبانيا، وباتت أحلام الفريق ومدربه الهولندي رونالد كومان، وكذلك القائد الموهوب ليونيل ميسي، في التتويج ببطولة في الموسم الجاري، في مهب الريح، حيث يحتاج الفريق الكتالوني من أجل التأهل إلى المباراة النهائية الفوز بثلاثية نظيفة في مباراة العودة بين الفريقين، والمقررة في الثالث من شهر مارس في ملعب كامب نو، بكتالونيا.

وتقول لغة الأرقام أن فريق المدرب رونالد كومان، لم ينجح حتى الآن هذا الموسم في التغلب على منافسيه المباشرين في الليجا، ولم يتمكن من الفوز على أي منافس قوي أساساً من الصفوة سوى فوزه في مباراة الذهاب من دوري أبطال أوروبا على العملاق الإيطالي يوفنتوس، في مدينة تورينو.

وما زال برشلونة يخلق حيرة كبيرة لعشاقه وجماهيره في الموسم الجاري، فالفريق أداؤه مذبذب ويفتقر إلي الهيمنة على المباريات، وتؤكد المشاهد المتوالية أن رونالد كومان، المدير الفني للفريق، لا يستطيع الفوز في المباريات الكبيرة ضد المنافسين الذين يجب أن يتفوق عليهم وجهاً لوجه.

وكان المثال الأخير، على أن برشلونة وكومان، يصبح صغيراً أمام الكبار، هو مباراة الذهاب من نصف نهائي كأس ملك إسبانيا مساء الأربعاء، على ملعب سانشيز بيزخوان ، حيث لم يلعب فريق البلوجرانا بشكل جيد، رغم أنه في لحظات عديدة من المباراة، سيطر على المنافس، لكن تم معاقبته بشدة من قبل فريق يعرف كيف يكون أكثر فعالية.

برشلونة واجده إشبيلية مرتين هذا الموسم، تعادل في الدوري الإسباني وخسر أمس بثنائية نظيفة، وواجه ريال مدريد في الدوري الإسباني، بملعبه في كامب نو، وخسر بنتيجة 3-1، كما سقط أمام فريق أتلتيكو مدريد بهدف للاشيء في شهر نوفمبر الماضي بعد خطأ مشترك بين قائد الدفاع الغائب جيرارد بيكيه والحارس الألماني مارك أندريه تير شتيجن.

وفي نهائي كأس السوبر أمام فريق أتلتيك بلباو خسر برشلونة بنتيجة 3-2، وفقد لقباً سهلاً كان في المتناول حتى الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الثاني للمباراة.

والاستثناء الوحيد في مواجهات برشلونة مع الكبار هذا الموسم، كان في فوزه على يوفنتوس في تورينو بهدفين للاشيء، قبل أن يعاقبه رونالدو ورفاقه خلال مباراة العودة بالفوز الكبير بثلاثية نظيفة زلزلت أرجاء ملعب كامب نو.

في كل الأحوال، يعيش برشلونة وضعاً محفوفاً بالمخاطر، وتنتظر الفريق مباراة من العيار الثقيل في الأسبوع المقبل أمام نظيره باريس سان جيرمان الفرنسي، ضمن ذهاب دور الستة عشر من بطولة دوري أبطال أوروبا.

ويحتل برشلونة حالياً المركز الثاني في جدول ترتيب بطولة الدوري الإسباني برصيد 43 نقطة، بفارق الأهداف عن ريال مدريد الثالث، وبنقطة فوق إشبيلية صاحب المركز الرابع، بينما يتربع أتلتيكو مدريد على القمة وله 50 نقطة، فضلاً عن مباراة مؤجلة.


.