Web Analytics Made
Easy - StatCounter
برشلونة يدرس تخفيض رواتب اللاعبين مرة أخرى

برشلونة يدرس تخفيض رواتب اللاعبين مرة أخرى

مفاوضات برشلونة مع اللاعبين بشأن تخفيض رواتبهم لم تنتهِ بعد، على الرغم من إعلان النادي الكتالوني في الاسبوع الماضي عن تخفيض أجورهم بنسبه 70% خلال فترة حالة الطوارئ.

محمود عادل
سانتي خيمنيز - ترجمة: محمود عادل
تم النشر

يبدو أن برشلونة لم ينتهِ بعد من مفاوضاته مع اللاعبين بشأن تخفيض رواتبهم بعدما أعلن النادي الكتالوني عن قبول اللاعبين تخفيض أجورهم بنسبه 70% خلال فترة حالة الطوارئ ومساعدة النادي في دفع كامل رواتب موظفيه.

ومن المفترض أن يقدم البلوجرانا قانونه وربما يطلب من اللاعبين تخفيضا كبيرا آخر في أجورهم، لتجاوز هذه الأزمة الاقتصادية الناتجة عن جائحة فيروس كورونا، لا سيما أن الدعم الأول ربما لن يكون كافيًا.

ونشر ميجيل ريكو في صحيفة «موندو ديبورتيفو» الكتالونية أن جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس النادي الكتالوني، كلف مساعديه بتجهيز تقرير عن جميع السيناريوهات التي يمكن أن يواجهها برشلونة بعد تخطيه المرحلة الأولى من هذه الأزمة.

هذه الدراسة لن تكون جاهزة حتى مايو المقبل وستعتمد على عدة عوامل مثل اللعب بدون جماهير أو وسط الجماهير، أيضًا على دفع حقوق البث التلفزيوني أو عودة النشاط الاقتصادي لبيع أقمصة النادي وزيارة ملعب الكامب نو، ومدى تنفيذ هذه الأنشطة، لا سيما أن استئناف النشاط سيكون تدريجيًا.

وبغض النظر عن هذه الأمور، إلا أن هناك أعضاء في الإدارة الكتالونية غير راضين عن نسبة تخفيض رواتب اللاعبين، ويعتبرونها ليست كافية.

اقرأ أيضًا: ميسي في مركز صادم.. الجماهير تختار أفضل 30 نجما في تاريخ برشلونة

ويستطيع برشلونة توفير قرابة 14 مليون يورو شهريًا من مسألة تخفيض رواتب اللاعبين، وهي القيمة التي يراها البعض لن تحل أي شيء في الأزمة المالية، وهذا القطاع من الإدارة الذي يرغب في عودة المفاوضات مع اللاعبين لتقليل أجورهم ينظر إلى الأندية الأخرى مثل يوفنتوس وتخفيضه 90 مليون يورو، ويعتبرون أن هذا المسار هو الذي يجب نهجه في البلوجرانا.

لهذا يُعتقد أن الإدارة الكتالونية ستطالب بتخفيض رواتب اللاعبين مرة أخرى بعد انتهاء حالة الطوارئ وسيدرسون هذه السيناريوهات المحددة.

على أي حال، المفاوضات الجديدة مع اللاعبين ربما تكون أكثر تعقيدًا بعض الشيء، لا سيما بعد تصريحات النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد برشلونة وتأكيده على وجود أشخاص داخل النادي ترغب في وضع اللاعبين تحت الأضواء والضغوطات، مما أثار غضب غرفة الملابس.

اخبار ذات صلة