برشلونة يتحدى ميسي.. وبارتوميو يطالبه بتفسير لقرار الرحيل

لن يستسلم رئيس برشلونة بارتوميو بدون قتال إنه يريد أن يكون صارمًا مع ميسي ولن يعطيه خطاب الحرية وسيطالبه بالمثول أمامه لتقديم تفسيرات لقراره

0
%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%8A%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%89%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A..%20%D9%88%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%88%D9%85%D9%8A%D9%88%20%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%87%20%D8%A8%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1%20%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84

استيقظ برشلونة يوم الأربعاء على صدمة مؤسسية على افتراض أنه خسر بالتأكيد لاعبه التاريخي ليونيل ميسي، مما يعني أن الحل الأفضل لمواجهة البوروفاكس هو محاولة التفاوض مع النجم الإرجنتيني على الخروج المتفق عليه.

ولكن في وقت متأخر من الليل، تحولت استراتيجية النادي لتحدي اللاعب، الذي سيُطلب منه تقديم تفسيرات، بينما لا يزال يُعرض عليه دور المهيمن في مشروع المدرب الهولندي رونالد كومان. ومن هنا تبدأ معركة يكون فيها رئيس برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو صعبًا مع قائده.

بدأت الإستراتيجية في الطهي في اجتماع طارئ في كامب نو في العاشرة صباحًا. تم تشكيل مجلس لحل الأزمة بحضور الرئيس بارتوميو، المدير التنفيذي أوسكار جراو، المدير خافيير بورداس والسكرتير الفني رامون بلانيس.

وصلوا إلى الموعد ومعنوياتهم في الأرض متأكدين أنهم خسروا ميسي واتفقوا على أن السبيل الوحيد الممكن للخروج من هذا المأزق في مواجهة إعلان ليو هو الاتفاق على خروج بشكل كريم ومتفق عليه بين الطرفين، لكن شيئًا ما تغير خلال اليوم دفع برشلونة إلى تحدي اللاعب.

وتحول الأمر من البحث عن خروج متفق عليه يليق بتاريخ ميسي، ليصبح تعداد سلسلة من الشروط على الأرجنتيني، وهي كالتالي:

في البداية، يصر برشلونة على عدم رحيل ميسي وأن النادي يعتبره ركيزة المشروع الجديد بقيادة المدرب كومان، كما تم إبلاغه والرد علي البوروفاكس الذي أرسله محاموه.

تم التعبير عن هذا الموقف علنًا بصوت السكرتير الفني رامون بلانيس، الذي أوضح ذلك في خلال تقديم اللاعب البرتغالي فرانسيسكو ترينكاو، قائلا: «نحن لا نفكر في أي خروج تعاقدي لميسي. نريد أن يبقى ليو. أنا مقتنع بأن المستقبل الذي يأتي إلينا إيجابي. ميسي أعطى الكثير لبرشلونة وبرشلونة لليو. علينا أن نقاتل من أجل علاقة زواج برشلونة وميسي. المضي قدمًا. لقد أمضينا ساعات طويلة داخليًا لإيجاد أفضل حل ممكن».

أقرأ أيضا: بالفيديو| ميسي يتناول العشاء مع سواريز.. ماذا يخططان؟

الفرضية الثانية للنادي هي أن اللاعب لديه عقد وأنه إذا أراد المغادرة، فيجب عليه دفع مبلغ 700 مليون يورو (قيمة شرطه الجزائي)، مضيفًا أنه لا يُفكر بأي حال من الأحوال في منحه خطاب الحرية.

يضاف إلى ذلك الصمت الإداري، حيث عبر النادي عن نفسه فقط من خلال رامون بلانيس ولا يخطط للقيام بذلك قبل أن يقد ميسي بنفسه تفسيرات لقراره.

بالفعل، كان بارتوميو قد خطط أمس للتحدث مع اللاعب (مع استبعاد الذهاب إلى منزله) ليطلب منه تقديم تفسيرات للشركاء النادي، نظرا لأنهم يعتبرون أنه تسبب في أزمة وأنه لن يكون هناك رد فعل مؤسسيًا حتى يكشف اللاعب علنًا عن أسباب رحيله.

بالإضافة إلى ذلك، يذكرونه بالخطأ الذي ارتكبه البرازيلي نيمار دا سيلفا بالفعل في الاتجاه المعاكس (بالتعاقد مع باريس سان جيرمان الفرنسي) ولم تسر الأمور معه على ما يرام.

لا يتخلى برشلونة عن استراتيجية يتم تفسيرها حتى من داخل الكيان على أنها بحث عن اتفاق بين الطرفين، لكن هذا يوضح أن برشلونة لا يرغب في مغادرة ميسي وكأن شيئًا لم يحدث. النادي يتحدى نجمه التاريخي.

.