Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
19:30
سبورتينج براجا
سانت كلارا
23:30
شيكاغو فاير
هيوستن دينامو
23:00
نيو يورك سيتي
تورونتو
23:00
أتلانتا يونايتد
دالاس
23:30
كولومبوس كرو
مينيسوتا يونايتد
23:30
سبورتينغ كانساس سيتي
أورلاندو سيتي
23:30
نيو انجلاند ريفليوشن
امباكت مونتريال
23:30
سينسناتي
فيلادلفيا يونيون
00:00
إنتر ميامي
نيو يورك ريد بولز
19:15
اتحاد طنجة
نهضة الزمامرة
00:30
ناشفيل
دي سي يونايتد
01:30
ريال سولت لاك سيتي
لوس أنجلس جالاكسي
02:00
بورتلاند تمبرز
سياتل ساوندرز
02:30
لوس أنجلوس
فانكوفر وايتكابس
19:00
الوداد البيضاوي
الرجاء البيضاوي
19:00
إيبار
أتليتك بلباو
19:00
ليل
نانت
21:00
نهضة بركان
الجيش الملكي
01:00
كولورادو رابيدز
سان خوسيه إيرث كوايكس
18:45
انتهت
موركامب
نيوكاسل يونايتد
18:00
انتهت
ستوك سيتي
جيلينجهام
18:00
انتهت
بريستون
برايتون
18:00
انتهت
ميلوول
بيرنلي
18:00
انتهت
الزمالك
طنطا
15:30
مصر للمقاصة
المقاولون العرب
18:00
انتهت
نادي مصر
الأهلي
19:00
بايرن ميونيخ
إشبيلية
18:45
انتهت
ليستر سيتي
أرسنال
19:15
انتهت
ليوتن تاون
مانشستر يونايتد
13:00
حرس الحدود
طلائع الجيش
18:00
الإسماعيلي
بيراميدز
17:00
تأجيل
ليتون أورينت
توتنام هوتسبر
15:30
المصري
الإنتاج الحربي
18:00
الاتحاد السكندري
إنبـي
18:45
انتهت
تشيلسي
بارنسلي
18:00
الغاء
الهلال
شباب الأهلي دبي
18:30
هيرتا برلين
إينتراخت فرانكفورت
18:00
انتهت
نيوبورت كاونتي
واتفورد
18:45
لينكولن سيتي
ليفربول
18:00
انتهت
وست بروميتش ألبيون
برينتفورد
15:30
الجونة
أسـوان
17:00
فاتح كاراجومروك
بلدية إسطنبول
18:45
انتهت
فليتوود تاون
إيفرتون
13:00
وادي دجلة
سموحة
18:00
تفينتي
جرونيجين
15:00
الغاء
الوحدة
الشرطة
18:30
انتهت
وست هام يونايتد
هال سيتي
18:45
كورتريك
أنتويرب
15:00
انتهت
استقلال طهران
الأهلي
18:45
مانشستر سيتي
بورنموث
18:00
انتهت
شهر خودرو
باختاكور
18:00
بريستول سيتي
أستون فيلا
18:45
انتهت
فولام
شيفيلد وينزداي
15:00
سباهان اصفهان
السد
15:00
النصر
العين
18:00
الدحيل
التعاون
18:00
برسبوليس
الشارقة
18:00
شكينديا
توتنام هوتسبر
18:30
ميلان
بودو/غليمت
18:15
فولفسبورج
ديسنا تشيرنيهيف
برشلونة مازال يعاني من «متلازمة أنفيلد»

برشلونة مازال يعاني من «متلازمة أنفيلد»

عاد فريق برشلونة مرة أخرى للتحطم في مباراة حاسمة وعادة مخاوفه منذ سقوطه في الأنفيلد تحلق كالأشباح في سمائه ليخسر في جدة أمام أتلتيكو مدريد

حسام نور
حسام نور
تم النشر

يبدو أن فريق برشلونة يعاني من مشكلة نفسية، فبالرغم من السقوط في روما والليلة السوداء في الأنفيلد وكارثة فيامارين، إلا أن أشباح هذه الهزائم القاسية لا تزال تحيطه، كما لو أنه تعلم السقوط أو يعاني من متلازمة الهزيمة وخاصة في تلك المباريات الحاسمة والمهمة.

فلم يشفع له تقدمه في النتيجة 2-1 ولا سيطرته على المباراة في جدة أمام أتلتيكو مدريد في نصف نهائي بطولة كأس السوبر الإسباني، وخرج ضحية من جديد لمخاوفه، ليبدو وكأنه سئم من الفوز بالألقاب (34 لقب في عهد ليونيل ميسي) ويرتدي زي الخاسر الخائف في المباريات الحاسمة.

فقد عاد برشلونة ليتحطم مرة أخرى حاملا معه أشباحه (السقوط أمام: روما – ليفربول – فالنسيا) في جدة عندما قام ألفارو موراتا بتسجيل هدف التعادل 2-2 لتتفكك صفوف البلوجرانا وتنعزل عن بعضها لتصبح النتيجة في النهاية 2-3 لصالح رجال المدرب دييجو سيميوني الذين كانوا على وشك زيادة غلة الأهداف لتصبح 2-5 لولا تصدي الحارس نيتو لكرة ماركوس يورينتي أو عدم احتساب الحكم جونزاليس جونزاليس لمسة يد على جيرارد بيكيه من داخل منطقة الجزاء.

أقرأ أيضا: برشلونة يقيد لاعبيه بشروط صارمة بسبب بيكيه

والأمر السيء هو أنها ليست المرة الأولى، وبدا أن الفريق بدأ التدحرج في السقوط تدريجيا منذ مباراة باريس ومباراة تورينو ومباراة روما حتى وصل إلى القاع في ليفربول.

فسقوطه أمام أتلتيكو مدريد كان مشابها لكارثة الأنفيلد (التي تلقت في شباكه هدفين مطابقين في الدقيقة 54 والدقيقة 56 عبر فينالدوم) ليستعد للإقصاء النهائي بالهدف الرابع عبر أوريجي.

ثم جاء بعد ذلك إلى نهائي بطولة كأس ملك إسبانيا على ملعب فيامارين لمواجهة فالنسيا، الذي تقدم مهاجمه جاميرو في الدقيقة 21 وبعد هذا الهدف بـ 12 دقيقة سجل رودريجو الهدف الثاني. وأمام أتلتيكو مدريد عاش برشلونة الفصل الثالث من مسلسل سقوطه منذ الأنفيلد وهذه المرة في أراضي المملكة العربية السعودية.

فالحالة البدنية والذهنية تثير قلق برشلونة ويبدو أنه دون أدراك ذلك سوف يقترب من الهاوية حتى يسقط، والدليل سقوطه في مواقف كانت لصالحه قبل أن تنقلب ضده مثل مباراة ليفربول والخميس الماضي أمام أتلتيكو مدريد.

أقرأ أيضا: كأس السوبر الإسباني| 4 أسماء قادت برشلونة إلى الهاوية

والأمر الأسوأ أيضا أن هذا الذهان وفقد التركيز بدأ ينتشر في مباريات الدوري الإسباني، التي يسيطر عليها برشلونة باكتساح خلال العقد الماضي، حيث تمكن برشلونة من العودة بالنتيجة وعمل «ريمونتادا» على تأخره بنتيجة 1-0 ثلاث مرات خارج أرضه أمام أوساسونا وريال سوسيداد وإسبانيول، ولكن انتهى به الأمر بالخروج متعادلا في مرتين منهما ولديه شعور بأن المباراة ستستمر لوقت أطول دون التعجيل في التقدم بالنتيجة من جديد.

وهذه الخريطة مقلقة للغاية بالنسبة للنادي الكتالوني، خاصة في بطولة كأس الملك التي ستكون من مباراة واحدة وأيضا في الشامبيونز عندما سيواجه نابولي في دور الـ 16.

اخبار ذات صلة