برشلونة قريب من فقد لاعبه الشاب لصالح ريال مدريد

ريال مدريد يزاحم كبار أوروبا في الحصول على خدمات لاعب وسط برشلونة الشبابي، وبطل إسبانيا لم يتخذ أي خطوة جادة من أجل تمديد عقد اللاعب

0
%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%A8%20%D9%85%D9%86%20%D9%81%D9%82%D8%AF%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%A8%20%D9%84%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

أشارت بعض الأنباء والتقارير الصحفية إلى أن نادي برشلونة الإسباني قريب من فقد خدمات أحد أفضل لاعبي الفريق الشبابي وهو لوكاس دي فيجا، وأن ريال مدريد يراقب موقف اللاعب عن كثب وينافس عدد من الأندية الأوروبية الكبرى في محاولة الحصول على خدماته.

وكانت قد أكدت بعض التقارير أن لوكاس دي فيجا، لاعب وسط فريق برشلونة الشبابي البالغ من العمر 18 عامًا، سيُنهي عقده مع «البلوجرانا» في شهر يونيو من العام المقبل، وعلى الرغم من رغبة إدارة برشلونة في تجديد عقد اللاعب ونقل هذا الأمر إلى وكيل أعماله، إلا إنها لم تتحرك ولم تتخذ أي خطوات جادة تتعلق بهذا الشأن.

ويبدو أن ريال مدريد وجه أنظاره هذه المرة ناحية قلعة «كامب نو»، إذ تراقب الإدارة «الملكية» موقف لوكاس دي فيجا عن كثب، وعلى الرغم من عدم تحركه، إلا إنه ينتظر معرفة ما الذي ستؤول إليه الأمور.

وأضافت التقارير الصادرة مؤخرًا والمتعلقة بهذا الشأن أن هناك العديد من الأندية الأوروبية الكبرى التي ترغب في خطف خدمات لاعب خط الوسط الشاب، وأن بايرن ميونيخ الألماني وآرسنال الإنجليزي أبدا اهتمامها باللاعب واتخذا أولى خطوات بحث سبل إمكانية التعاقد معه، في إشارة إلى أن كلا الفريقين على استعداد للدخول في مفاوضات مع لاعب سيُصبح حرًا بداية من شهر يناير المقبل، وهو الأمر الذي يلزم الإدارة «الكتالونية» باتخاذ إجراءات سريعة وعاجلة إذا ما كانت ترغب في الحفاظ على اللاعب.

الجدير بالذكر أن لوكاس أضحى أحد عناصر الفريق الأساسية خلال الموسم الحالي، واستطاع تسجيل هدف بمرمى فريق بي إس في آيندهوفن في المباراة التي جمعت كلا الفريقين بالنسخة الحالية من دوري أبطال أوروبا تحت 19 سنة، ولكنه تعرض لإصابة مؤخرًا، والتي بدورها أبعدته عن الملاعب لفترة لا تقل عن شهرين، أي أنه سيعود للمشاركة مرة أخرى في منتصف الشهر المقبل.

ويبدو أن صراع الحصول على خدمات اللاعب امتد أيضًا إلى صراع دولي، إذ أن والده يحمل الجنسية الإسبانية ووالدته تحمل الجنسية البرازيلية، ووُلد في البرازيل، ولكنه انتقل للعيش في برشلونة منذ أن كان يبلغ من العمر عامًا ونصف، وهو ما جعل منتخبا إسبانيا والبرازيل يقوما باستدعاء اللاعب لكي يلعب بصفوف أحدهما.

.