برشلونة قد يعيد أنسو فاتي إلى الفريق الرديف

يسعى أنسو فاتي، الموهبة الكروية الصاعدة في نادي برشلونة الإسباني إلى إثبات قدرته الكروية حتى يحجز لنفسه مكانا في خط هجوم العملاق الكتالوني

0
%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%82%D8%AF%20%D9%8A%D8%B9%D9%8A%D8%AF%20%D8%A3%D9%86%D8%B3%D9%88%20%D9%81%D8%A7%D8%AA%D9%8A%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AF%D9%8A%D9%81

تخلو قائمة اللاعبين الذين قد يغادرون نادي برشلونة الإسباني في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة من الموهبة الشابة أنسو فاني، كما أنه لن يرحل عن النادي على سبيل الإعارة في الموسم المقبل أيضا.

وتتجه النية داخل إدارة العملاق الكتالوني إلى الاحتفاظ بجهود فاتي صاحب الـ17 عاما في صفوف كتيبة الإسباني كيكي سيتين، لاسيما بعد التقدم الملحوظ الذي يشهده مستوى اللاعب، ما سيضعه بالطبع على رادارا العديد من الأندية الكبرى في أوروبا.

وينتظر مسؤولو برشلونة في الوقت الراهن ماذا سيحدث في المباريات الحاسمة في دوري القسم الثاني في إسبانيا، والتي سيلعب فيها فريق الدرجة الثانية في برشلونة.

ويأمل بطل الدوري الإسباني الممتاز الليجا في أن يحدث أنسو فاتي الفارق ويساعد فريق الدرجة الثانية في برشلونة على الصعود إلى دوري الدرجة الأولى، وهو ما سينعش خزانة البارسا بقرابة 10 ملايين يورو.

مشاركة ضعيفة

قد يُجبر أنسو فاتي على النزول واللعب في فريق الدرجة الثاني في برشلونة، بعد أن تراجعت مكانته في الفريق الأول في الشهور الأخيرة.

ولم يلعب الموهبة الهجومية الناشئة سوى 103 دقيقة رفقة الفريق الأول في برشلونة في أخر 5 مباريات مع البارسا في الليجا.

وسجل أنسو فاتي خمسة أهداف فقط هذا الموسم، في 26 مباراة دافع فيها عن ألوان قميص البلوجرانا، لكن على الأرجح أن يقل وقت مشاركته في المباريات في الموسم المقبل.

اقرأ أيضا: كامافينجا يصنع التاريخ.. ويتفوق على أنسو فاتي وفينيسيوس

خيارات هجومية

سيتعين على فاني الدخول في منافسة غاية في الشراسة مع الأرجنتيني الداهية ليونيل ميسي أيقونة برشلونة وزميله في خط الهجوم الأوجوراياني المخضرم لويس سواريز، الفرنسي الدولي الباحث عن الذات أنطوان جريزمان، ومارتين برايثوايت، والفرنسي الدولي عثمان ديمبلي، من أجل حجز مكان له في تشكيلة الفريق في الموسم المقبل.

وفوق هذا وذاك يجب أن يكون فاتي مقنعا بدرجة كافية في خطط سيتين، لاسيما في ظل سعي مسؤولي برشلونة إلى التعاقد مع الأرجنتيني الشاب لاوتارو مارتينيز نجم هجم إنتر ميلان الأيطالي، واستعادة جهود الساحر البرازيلي نيمار دا سيلفا، وهي نوعية اللاعبين التي ستحرم، إذا ما وصلت الكامب نو، فاني على الأرجح من تشكيلة برشلونة الأساسية لسنوات.

وإذا ما حدث وصعد فريق الدرجة الثانية في برشلونة إلى دوري الدرجة الأولى، قد يكون ذلك فرصة ذهبية للناشيء الإسباني أن يكتسب خبرة كبيرة دون أن يضطر للعب في الفريق الأول في الوقت الراهن.

ومع ذلك فقد أظهر فاتي هذا الموسم أنه يتمتع بقدرات تؤهله لأن يساهم بإيجابية كبيرة في الفريق الأول.

.