برشلونة بدون ميسي.. لا داعٍ للذعر

الفريق الكتالوني لعب بدون ميسي 61 مباراة فاز بنحو 80 في المائة منها تقريباً

0
%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D8%A8%D8%AF%D9%88%D9%86%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A..%20%D9%84%D8%A7%20%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D9%8D%20%D9%84%D9%84%D8%B0%D8%B9%D8%B1

لا صوت يعلو في كتالونيا، فوق صوت غياب نجم فريق برشلونة ليونيل ميسي عن الفريق الكتالوني لنحو ثلاثة أسابيع بعد الإصابة البالغة التي تعرض لها خلال مباراة إشبيلية في الدوري الإسباني أمس والتي انتهت بفوز البارسا بنتيجة 4-2.

وغادر ميسي ملعب المباراة بعد إصابته بكسر في الذراع وتأكد غيابه لثلاثة أسابيع مما سيترتب عليه غيابه عن مباراة الكلاسيكو المرتقبة أمام ريال مدريد.

وطمأن الموقع الرسمي لبرشلونة جماهير النادي على أنه لا داع للذعر الشديد من غياب النجم الأرجنتيني عن الفريق في الفترة المقبلة.

وكشف الجهاز الطبي للنادي أن اللاعب سيغيب تقريباً عن ست مباريات مع الفريق خلال الأيام المقبلة.

بالأرقام.. غياب ميسي «بشرة خير» لريال مدريد

وأشار الموقع إلى أنه منذ العام 2010 حين شارك البرغوث الأرجنتيني لأول مرة بقميص البلوجرانا، لعب النادي 61 مباراة بدون اللاعب لأسباب مختلفة، ما بين الإصابة أو الإيقاف أو الحصول على راحة، ولم يكن مردود الفريق سيئاً في هذه المباريات.

وبنظرة بسيطة على التاريخ، سنجد أن برشلونة نجح بشكل عام في التعامل بشكل جيد مع منافسيه في حال افتقاد نجمه الأول.

ومن هذه المباريات الـ 61، كانت 30 مباراة في الدوري الإسباني، و9 مباريات في دوري أبطال أوروبا، و21 مباراة في كأس ملك إسبانيا، ومباراة في كأس العالم للأندية.

وفي كل هذه المباريات فاز في 49 مباراة، وتعادل في 6 مباريات وخسر مثلها.

وسيكون الكلاسيكو المقبل أمام ريال مدريد، هو الأول من 35 مباراة كلاسيكو متتالية يغيب عنه ميسي منذ غيابه عن كلاسيكو ديسمبر 2007 في كامب نو، الذي خسره برشلونة بهدف للاشيء.

.