بثلاثة أهداف في 76 دقيقة.. يوفيتش يثبت خطأ زيدان في تهميشه

لوكا يوفيتش لاعب نادي آينتراخت فرانكفورت الألماني، والمعار من ريال مدريد، استعاد عافيته في ناديه السابق، بعد فترة فقدان ثقة عاشها تحت قيادة زيدان في النادي الملكي.

0
%D8%A8%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D8%A9%20%D8%A3%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%81%20%D9%81%D9%8A%2076%20%D8%AF%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A9..%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%B4%20%D9%8A%D8%AB%D8%A8%D8%AA%20%D8%AE%D8%B7%D8%A3%20%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D9%87%D9%85%D9%8A%D8%B4%D9%87

في صيف 2019، حصل ريال مدريد على توقيع المهاجم الصربي الشاب لوكا يوفيتش قادمًا من نادي آينتراخت فرانكفورت الألماني، في صفقة كلفت خزينة النادي الملكي 60 مليون يورو.

وعول ريال مدريد على يوفيتش لقيادة هجوم الفريق مع الفرنسي المخضرم كريم بنزيما، لكن مع تقدم موسم 2019-2020، والمعاناة التي عاشها الصربي في التأقلم، لم يحصل على عديد الفرص تحت قيادة الفرنسي زين الدين زيدان.

وخلال الموسم الماضي، لعب لوكا يوفيتش 27 مباراة في كافة البطولات، بدأ منها ثمان مباريات فقط كأساسي، ولعب إجمالي 806 دقيقة لعب، سجل خلالها هدفين وصنع هدفين.

أرقام يوفيتش في الموسم الماضي لم تتسق أبدًا مع القوة الهجومية التي أظهرها الصربي خلال تواجده مع آينتراخت فرانفكورت في موسم 2018-2019، والذي سجل خلاله 27 هدفًا وصنع 7 أهداف أخرى في 48 مباراة، خاض خلالها 3302 دقيقة لعب.

ومع انطلاق الموسم الحالي، وتأكيدات زيدان على أنه من أوصى بالتعاقد مع لوكا يوفيتش، ظن اللاعب أنه سيحصل على فرصته في قيادة هجوم ريال مدريد، لكن العكس ما حدث تمامًا.

تهميش كامل من جانب زيدان للصربي، ودقائق قليلة حصل عليها يوفيتش، لدرجة أنه لعب خمس مباريات فقط في كافة البطولات، بدأ منها أربع مباريات كأساسي، لكنه بدا تائهًا في الملعب، وغير قادر على إحداث الفارق.

ومع سلسلة من سوء الحظ المتعاقب، بداية من إصابته بعدوى فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، ثم إصابة عضلية أثناء ظهور فرصة إصابة كريم بنزيما، كل ذلك جعل اللاعب يخرج رويدًا رويدًا من خطط زيدان.

ولم يظهر يوفيتش في أي دقيقة بقميص ريال مدريد منذ دخوله بديلًا لسبع دقائق في هزيمة النادي الملكي يوم 8 نوفمبر 2020 أمام فالنسيا بنتيجة 4-1 في الجولة التاسعة من الدوري الإسباني.

ومع تأكده بعدم اعتماد زيزو عليه، قرر يوفيتش البحث عن فرصة لاستعادة ابتسامته من جديد، وطلب الرحيل على سبيل الإعارة، وجاء نادي آينتراخت فرانكفورت من جديد لينتشل الصربي من أزمته.

وعاد يوفيتش من جديد إلى ملعب «دويتش بانك بارك» يوم 14 يناير 2021، ليثبت أن كل ما كان يحتاج إليه هو الثقة في قدراته.

ولعب يوفيتش مع آينتراخت فرانفكورت ثلاث مباريات في الدوري الألماني، بإجمالي 76 دقيقة لعب، بعدما دخل كبديل أمام شالكه ثم فرايبورج وأخيرًا أرمينيا بليفيلد.

وخلال 76 دقيقة، تمكن يوفيتش من هز الشباك في ثلاث مناسبات، بواقع مرتين أمام شالكه، ومرة أمام أرمينيا بليفيلد، ليساهم بهدف في كل 25 دقيقة لعب، وهو رقم مذهل بطبيعة الحال.

 وربما تأتي انطلاقة يوفيتش الجديدة لتؤكد أن زيدان أخطأ في حقه، باعتماده الكامل على الفرنسي كريم بنزيما وحده، دون حصول أي مهاجم آخر على فرص عادلة في المشاركة بشكل منتظم، سواء الصربي أو ماريانو دياز، الذي يعاني ذات معاناة يوفيتش.

وإذا استمر تألق يوفيتش فيما تبقى من الموسم الحالي مع آينتراخت فرانكفورت، فإنه سيضع زيدان في ورطة بالتأكيد إذا استمر قائدًا لمقاعد بدلاء ريال مدريد في الموسم المقبل، حيث أن أي تهميش للصربي بعد تألقه من جديد في ألمانيا، سيضع ضغطًا جماهيريًا متزايدًا على زيزو، يقبع تحته بالفعل الآن في كل مرة يهز فيها يوفيتش الشباك.


.