بالفيديو| سواريز «العضَّاض والغطَّاس».. سلسلة تصرفات مثيرة للجدل

«آس آرابيا» يستعرض لكم أبرز التصرفات المثيرة للجدل التي قام بها اللاعب الأوروجواياني لويس سواريز مهاجم فريق برشلونة، في مسيرته الكروية الحافلة

0
%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88%7C%20%D8%B3%D9%88%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B2%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B6%D9%91%D9%8E%D8%A7%D8%B6%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B7%D9%91%D9%8E%D8%A7%D8%B3%C2%BB..%20%D8%B3%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A9%20%D8%AA%D8%B5%D8%B1%D9%81%D8%A7%D8%AA%20%D9%85%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%84

«العضَّاض».. «الممثل الأكبر».. كلها ألقاب تطلق على اللاعب الأوروجواياني لويس سواريز، مهاجم فريق برشلونة الإسباني ومنتخب أوروجواي.

ودائمًا ما يثير سواريز المعروف بـ «البيستوليرو» والتي تعني «المسدس» الجدل بشكل واضح ودائم، سواء للحكام أو لمدافعي الخصم.

تصرفات سواريز في أوقات كثيرة تكون غير مفهومة، لأن لا أحد يعرف ماذا يريد؟ أو حتى لما قام بذلك الأمر؟ هل أصابه شيء ما؟

ولكن كل هذا لا يدفع للشك بأن سواريز يعد من أحد أهم وأبرز المهاجمين في العالم، وفي تاريخ النادي الكتالوني برشلونة.

سواريز دائمًا ما يكون منقذًا للفريق الكتالوني في العديد من الأوقات، وحقق معهم الكثير من الألقاب والإنجازات، والتي جعلت جمهور فريق برشلونة يضعه في مكانة خاصة.

ولكن الحديث هنا ليس عن قوة سواريز أو مهاراته أو دقة تصويباته وأرقامه الفنية المذهلة، بل عن تصرفاته الغريبة والمثيرة للجدل.

وقد تقود بعض تلك التصرفات سواريز إلى الإيقاف عن ممارسة كرة القدم كما حدث من قبل، أو تدفعه أيضًا للخروج عن تركيزه عن المباريات.

وبسبب تلك التصرفات، في بعض الأحيان يتغاضى الحكام عن ركلات جزاء صحيحة لسواريز، بسبب ما بدر منه في أوقات سابقة، ووقائع التمثيل العديدة.

ويستعرض لكم «آس آرابيا» أبرز التصرفات المثيرة للجدل التي قام بها الأوروجواياني لويس سواريز، في مسيرته الكروية الحافلة.

المطالبة بأغرب ركلة جزاء في التاريخ

كان لويس سواريز بطلًا للقطة طريفة خلال مباراة منتخب أوروجواي أمام تشيلي، ضمن منافسات الجولة الثالثة والأخيرة لدور المجموعات ببطولة كوبا أمريكا 2019، التي تقام في البرازيل.

أقيمت المباراة على ملعب «ماراكانا» في ريو دي جانيرو، وسجل إدينسون كافاني مهاجم باريس سان جيرمان هدف الفوز للـ(سيليستي) في الوقت القاتل بالدقيقة 82.

وتعد لقطة سواريز هي الأطرف والأغرب في البطولة حتى الآن، حيث أشار للحكم مطالبًا بضربة جزاء، لكن هذا ليس الغريب في الأمر.

الغريب في تلك اللقطة أن سواريز طالب بالحصول على ركلة جزاء بعد أن لمست الكرة يد حارس مرمى منتخب تشيلي داخل منطقة الجزاء، وذلك عندما حاول مهاجم برشلونة مراوغته لكن الحارس نجح في إبعاد الكرة.



وبالطبع أثارت لقطة سواريز الغريبة الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وسخر المشجعون حول العالم من طلب مهاجم أوروجواي الغريب، والذي لم يحدث في ملاعب كرة القدم من قبل.

«العضَّاض»

تعد أبرز مشاكل اللاعب الأوروجواياني لويس سواريز في ملاعب كرة القدم، هي قيامه بـ «عض» المنافسين في المباريات، والتي تم إيقافه 3 مرات مختلفة بسبب مثل تلك الواقعة.

ففي المرة الأولى تعرض سواريز للإيقاف 7 مباريات من قبل الاتحاد الهولندي لكرة القدم، عندما كان لاعبًا في صفوف أياكس، بسبب عضه لأوتمان باكال في كتفه.

والمرة الثانية كانت عندما انتقل لليفربول الإنجليزي، ففي مباراة الريدز وتشيلسي بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، قام سواريز بعض الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش.

وبعد ثبوت تلك الواقعة عليه، تم إيقافه لعشر مباريات كاملة.



أما العقوبة الأقسى والأشد فكانت بعد واقعة العض الثالثة، ففي كأس العالم 2014، واجه منتخب أوروجواي نظيره إيطاليا بدور المجموعات.

وقام سواريز بعض المدافع الإيطالي جورجيو كيليني من كتفه بدون أي أسباب تذكر، مما دفع الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» لتوقيع عقوبة قاسية على «المسدس».

وجاءت عقوبة «فيفا» متمثلة في إيقاف سواريز لأربعة شهور عن ممارسة أي نشاط خاص بكرة القدم، بالإضافة إلى إيقافه 9 مباريات دولية، وتغريمه ماليًا بغرامة قدرها 100 ألف فرانك سويسري.

العنصرية مع إيفرا

في الـ 11 فبراير من عام 2012، واجه فريق ليفربول الذي كان يلعب ضمن صفوفه الأوروجواياني لويس سواريز، نظيره مانشستر يونايتد على ملعب «أولد ترافورد» معقل الشياطين الحمر، بالجولة الـ 25 لبطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وأثناء مصافحة اللاعبين لبعضهم البعض، قام سواريز بتخطي باتريك إيفرا نجم مانشستر يونايتد، ووجه يديه للإسباني ديفيد دي خيا، في إهانة وعنصرية واضحة لمنافسه.

وقتها كل الصحف هاجمت سواريز وليفربول، الذي دفع في النهاية سواريز لتقديم اعتذار رسمي عما بدر منه.



ولكن الأزمة كانت قبل تلك المباراة وبالتحديد في 2011، وقتها حدث صدام بين سواريز وإيفرا، وخرج الفرنسي في تصريحات مثيرة بعد المباراة، ملمحًا بأن سواريز وجه كلمات عنصرية له بسبب لون بشرته قائلًا «يمكنك مراجعة الشريط التلفزيوني لكي تعرفوا كم مرة كرر سواريز كلمة محددة لي».

وبعدها قرر الاتحاد الإنجليزي فتح تحقيقًا في الأمر، وقرر إيقاف سواريز 8 مباريات وتغريمه 40 ألف جنيه إسترليني، ولكن ليفربول استأنف على القرار، ولكن تم الرفض.

وأكد الاتحاد الإنجليزي أن سواريز قال لإيفرا «لا أتحدث مع أصحاب البشرة السوداء»، كما وجه له كلمة «زنجي» 7 مرات.

وبعد انتهاء فترة الإيقاف وفي أول مباراة أمام اليونايتد رفض سواريز مصافحة إيفرا.

سواريز «حارس مرمى» أمام غانا بكأس العالم

في الثاني من شهر يوليو لعام 2010 واجه منتخب أوروجواي نظيره منتخب غانا في ربع نهائي كأس العالم 2010، والذي أقيم في جنوب إفريقيا.

المباراة فاز فيها المنتخب الأوروجواياني بركلات الجزاء الترجيحية، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة بالتعادل الإيجابي بهدف.

ولكن اللقطة المثيرة للجدل والتي كان بطلها لويس سواريز، كانت بالتحديد في الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني، عندما كانت النتيجة تشير للتعادل 1/1.

ففي هجمة خطيرة للمنتخب الغاني كانت نهايتها من المفترض أن تكون هدفًا، منع لويزيتو المنتخب الغاني من تسجيل هدف الفوز.

فكان سواريز واقفًا على خط مرمى منتخب بلاده، وفي هجمة مثيرة للنجوم السمراء واستبسال دفاعي من أوروجواي، نجح لاعب غانا في تسديد الكرة برأسه لتمر من فوق حارس المرمى والدفاع وتتجه ناحية الشباك.



ولكن سواريز كان له رأي فتصدى للكرة بيده ومنعها من المرور من خط المرمى، وبعدها وجه له حكم اللقاء بطاقة حمراء بعد احتساب ركلة جزاء، أظهر سواريز علامات استغراب مثيرة للجدل.

وبعد حصول منتخب غانا على ركلة جزاء أضاعها أسامواه جيان، وسط فرحة هستيرية من سواريز، الذي قاد منتخب بلاده لركلات الجزاء الترجيحية بفعله البطولي بالنسبة له والذي لا يمت لأخلاقيات كرة القدم بصلة.

وانتهت المباراة بفوز المنتخب الأوروجواياني بركلات الجزاء الترجيحية بنتيجة 4/2، وسط حسرة كبيرة داخل منتخب النجوم السوداء، وفرحة عارمة لسواريز ورفاقه.

أين أصيب في مباراة باريس سان جيرمان؟

من أبرز اللقطات التي تثير الجدل في مسيرة سواريز، هو تمثيله الدائم داخل منطقة الجزاء للحصول على ركلات جزاء وهمية، يساعد بها فريقه على الفوز.

ومن أهم تلك اللقطات، أمام باريس سان جيرمان في دور الـ 16 من بطولة دوري أبطال أوروبا موسم 2017، كان برشلونة خاسرًا في الذهاب برباعية نظيفة.

وفي مباراة الإياب كان برشلونة متقدمًا بأربعة أهداف لهدف حتى الدقيقة 89، وهنا جاء سواريز المثير للجدل.

ففي الدقيقة 89 دخل سواريز لمنطقة الجزاء ليتدخل معه ماركينيوس مدافع باريس سان جيرمان، في لقطة عادية، ولكن سواريز سقط على أرض الملعب، واحتسب له الحكم ركلة الجزاء، لتنتهي المباراة بـ «ريمونتادا» تاريخية من برشلونة بعد الفوز بـ 6/1.



ولكن المثير في لقطة الجزاء أن ماركينيوس لمس سواريز فقط في مؤخرة رأسه، وفي البداية سقط سواريز ليمسك رأسه ثم وجهه ثم قام بمسك رقبته من الأمام وكأنه مصاب فيها.

.