بالفيديو| جاريث بيل يثير الجدل مجددا حول تعلمه الإسبانية

أثار الويلزي جاريث بيل، لاعب ريال مدريد، سخط محبي النادي عبر وسائل التواصل الإجتماعي، كما جرت العادة، حول عدم تحدثه للغة الإسبانية بعد 7 سنوات تقريبا في إسبانيا.

0
%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88%7C%20%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AB%20%D8%A8%D9%8A%D9%84%20%D9%8A%D8%AB%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%84%20%D9%85%D8%AC%D8%AF%D8%AF%D8%A7%20%D8%AD%D9%88%D9%84%20%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%85%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

عاد اللاعب الويلزي جاريث بيل، مهاجم نادي ريال مدريد الإسباني، لإثارة الشكوك مجددا حول عدم تحدثه اللغة الإسبانية بعد مرور حوالي 7 أعوام منذ انضمامه إلى صفوف النادي الملكي في صيف 2013 قادما من نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي مقابل 101 مليون يورو ليصبح الصفقة الأغلى في تاريخ كرة القدم حتى صيف 2016 حينما تخطّتها صفقة انتقال الفرنسي بول بوجبا إلى نادي مانشستر يونايتد بنحو 105 مليون يورو.

ونشر ريال مدريد على حسابه الرسمي على مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو يظهر فيه بعض لاعبى النادي الأبيض وهو يقومون بالتهنئة بالعام الميلادي الجديد، وكان على رأسهم الويلزي جاريث بيل الذي تحدث باللغة الإنجليزية مما أثار سخط جماهير الميرنجي على مواقع التواصل الإجتماعي ضده من جديد حول عملية تعلمه اللغة الإسبانية.

شاهد الفيديو عبر هذا الرابط

ويعود الجدل الكبير الذي يثيره الويلزي لاندماجه الضعيف مع الفريق نظرا لأنه بالكاد يتكلم اللغة الإسبانية على الرغم من وجوده في مدريد لمدة 7 سنوات تقريبا، لدرجة أن المدرب الويلزي جون توشاك، الذي جعل بيل يشارك لأول مرة مع المنتخب الويلزي، قام بتوبيخه ، قائلا: «يجب أن يتعلم اللغة، احتراما للنادي والناس».

اقرأ أيضا: رقم سيء جديد لجاريث بيل رفقة ريال مدريد

يكاد بيل أيضا لا يذهب إلى سهرات العشاء أو الاجتماعات والحفلات التي ينظمها زملاؤه في الفريق، وبالرغم من كل هذا كان لاعبا أساسيا دائما مع المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي والمدرب الإسباني رافاييل بنيتيز وأيضا مع المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، وفقد مركزه الأساسي في الموسم الأخير للفرنسي في فترته الأولى، وقام بتصريحات يعبر عن غضبه بعد نهائي كييف أمام ليفربول الإنجليزي وتحقيق اللقب الثالث عشر وتسجيله هدفين، قائلا: «سأتحدث مع وكيل أعمالي لمناقشة ما سيحدث، فأنا أريد اللعب أكثر، وعدم كوني لاعبا أساسيا كان بمثابة إحباطا بالنسبة لي»، وعاد ليجلس على مقاعد البدلاء مجددا في ولاية زيدان الثانية خلال هذا الموسم 2019-2020 بعدما فشلت صفقة انتقاله إلى ناد آخر.

.