بالصور| نجم برشلونة السابق يزور لبنان من أجل اللاجئين السوريين

زار اللاعب السابق في برشلونة ومنتخب فرنسا، ليليان تورام، في لبنان مشروعا لمؤسسة البرسا التي تسعى من خلال الرياضة لتعزيز التكامل والتماسك الاجتماعي.

0
%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%B1%7C%20%D9%86%D8%AC%D9%85%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%20%D9%8A%D8%B2%D9%88%D8%B1%20%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D9%86%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D8%AC%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%8A%D9%86

زار اللاعب السابق في برشلونة ومنتخب فرنسا، ليليان تورام، في لبنان مشروعا لمؤسسة البرسا التي تسعى من خلال الرياضة لتعزيز التكامل والتماسك الاجتماعي بين الأطفال والمراهقين السوريين اللاجئين من جهة واللبنانيين من جهة أخرى.

ويبلغ عدد سكان لبنان حاليا ستة ملايين نسمة، منهم أكثر من مليون و600 ألف لاجئ، أغلبهم سوريون وصلوا للبلد المجاور فرارا من الحرب.

وفي هذا السياق، يستخدم برنامج (FutbolNet) المدفوع من مؤسسة برسا، الرياضة من أجل تعزيز التكامل والتماسك الاجتماعي بين الأطفال والمراهقين السوريين واللبنانيين، بمساعدة معلمين من البلد العربي يتلقون تأهيل وتنسيق من جانب مؤسسة النادي الكتالوني في برنامج يشمل ألف و200 طفل في كل أنحاء البلاد.

ولدعم هذا المشروع، قام مدافع برشلونة السابق، برفقة ممثلين من مؤسسة البرسا وبرنامج (FutbolNet) في لبنان، بزيارة بعض الأماكن الذي يعتمد هذا البرنامج مثل وادي البقاع المجاور للحدود مع سوريا.

وشارك قائد المنتخب الفرنسي السابق في أنشطة رياضية مع الأطفال اللبنانيين والسوريين وأجرى تدريبات معهم ومع معلميهم، حيث تعرف أيضا عن قرب على الأوضاع في مخيم اللاجئين.

وعن هذه التجربة، قال تورام في مخيم البقاع «اليوم نفهم بحق قوة كرة القدم. في الكثير من الأحيان حين يتحدث الناس عن كرة القدم فهم يتحدثون عن أموال وتشامبيونز ليج وكرة احترافية، لكن كرة القدم أكبر من ذلك، فهي تمثل القدرة على اللعب سويا ومع الآخر».

وأبرز «حين ترى الأطفال السوريين واللبنانيين سويا وتتحدث مع الأسر اللاجئة تدرك قوة كرة القدم التي تسمح بخلق مجتمع. الأطفال ونحن البالغون أيضا نحتاج للعب لنسيان مشكلاتنا. هذه مبادرة عظيمة».



.