بالتفاصيل.. جميع مفاوضات ورسائل مبابي إلى ريال مدريد

رسائل متبادلة بين زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد ومواطنه كيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان تزامنًا مع رغبة العملاق المدريدي في التعاقد مع اللاعب

0
%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B5%D9%8A%D9%84..%20%D8%AC%D9%85%D9%8A%D8%B9%20%D9%85%D9%81%D8%A7%D9%88%D8%B6%D8%A7%D8%AA%20%D9%88%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%84%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

لا يخفي على أحد رغبة نادي ريال مدريد الإسباني في التعاقد مع كيليان مبابي، مهاجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، كما لا يخفي على أحد رغبة اللاعب نفسه في الانضمام إلى كتيبة مواطنه زين الدين زيدان.

لقد وُلد مبابي للعب في ريال مدريد، والدليل على ذلك صور لاعبي المرينجي، وتحديدًا كريستيانو رونالدو، التي غزت جدران غرفته في مرحلة صباه وكذلك عندما كان لاعبًا بصفوف فريق موناكو الفرنسي.

وكان ريال مدريد قريبًا من التعاقد مع اللاعب في صيف عام 2017، وهو ما كشفته مجلة «دير شبيجل» الألمانية عبر وثائق صادرة عن موقع «فوتبول ليكس».

ونصت تلك الوثائق على موافقة موناكو على عرض ريال مدريد التي قُدرت قيمته آنذاك بـ 180 مليون يورو، منها 30 مليون يورو كمتغيرات.

وفور أن توصل الناديين إلى اتفاق بشأن رحيل مبابي إلى ريال مدريد؛ أدركا أن الحكومة الإسبانية ستحصل على 34 مليون يورو كضرائب، ورفض موناكو دفع تلك القيمة، ولكن ريال مدريد اتفق معه على تحمل تلك القيمة المالية كذلك، أي أن الصفقة كانت ستكلف الخزينة الملكية 214 مليون يورو.


ولكن الصفقة باءت بالفشل آنذاك لسببين، هما: وجود جاريث بيل، كريستيانو رونالدو وكريم بنزيما في الخط الهجومي لريال مدريد، مما سيمنع مبابي من المشاركة المستمرة ووقف مسيرة تطوره، وكذلك عدم قدرة ريال مدريد آنذاك على تحمل قيمة الراتب الذي طلبه اللاعب والتي قُدرت قيمته آنذاك بـ 12 مليون يورو.

وفي حالة موافقة الإدارة على طلب اللاعب، فإنه كان سيعتلي قمة أكثر من يتقاضى راتبًا في الفريق، مع الأخذ بعين الاعتبار أن بيل وراموس هما من يتصدرا تلك القائمة في الوقت الحالي بـ 14.5 مليون يورو.

ولم تتوقف منذ صيف عام 2017 رسائل ومغازلات مبابي إلى ريال مدريد، ففي الصيف نفسه بدأ كيليان في متابعة 8 لاعبين من المرينجي على موقع التواصل الاجتماعي «إنستجرام»، كما شرع في التفاعل معهم والضغط على زر «إعجاب» على صورهم التي التُقطت لهم في مباراة ما أو في الطريق لخوض تلك المباراة.

اقرأ أيضًا: مبابي يعترف بإعجابه بـ ليفربول وكلوب.. ويصف الريدز بـ«الآلة»

وهدأت رسائل الغزل بين مبابي وريال مدريد بعض الشيء خلال عامي 2017 و2018، ولكن سرعان ما زادت حدتها بداية من مايو 2019.

رسالة مبابي في مايو 2019

أقام العملاق الباريسي في مايو 2019 حفلًا خاصًا بانتهاء الموسم، ويبدو أن مبابي كان حانق آنذاك على إدارة النادي، لذا وجه رسالة قوية أثارت شائعات حادة تتعلق بمستقبله.

وجاء في تصريحاته آنذاك: «أعتقد أنها حانت لحظة التحلي بمسؤولية أكبر، قد أكون سعيدًا في باريس، ولكنني قد أكون سعيدًا في مكان آخر يمتلك مشروع جديد، سيكون من الزائد عن حده التحدث مرة أخرى عن هذا الأمر، هذه هي الرسالة التي أردت بعثها».

وبعد تصريحات اللاعب لم يجد باريس سان جيرمان خيارًا آخر سوى إصدارة بيان رسمي يؤكد فيه استمرار مبابي مع العملاق الباريسي.

وحاولت الإدارة الباريسية منذ ذلك الحين تجديد عقد اللاعب الذي سينتهي في صيف عام 2022 مرتين، ولكنهما باءتا بالفشل.

ورفض مبابي عرضي التجديد رغبة منه في دخول ريال مدريد بمفاوضات مع ناديه صيف العام المقبل، آخذين بعين الاعتبار أنه بحلول الصيف المقبل سيكون متبقي عامًا واحدًا فقط في عقد كيليان مع باريس سان جيرمان، لذا فإن الأخير سيكون مجبرًا على بيع اللاعب لتجنب دخوله في مفاوضات مجانية بداية من يناير 2022.

ولكن يبدو أن أزمة فيروس كورونا ستسهم في تغيير المشهد، فكيليان يفكر بجدية في تجديد تعاقده لتأمين مستقبله لسنوات مقبلة.

رسالة مبابي في ديسمبر 2019

وفي ديسمبر من العام الماضي، وتحديدًا في حفل جوائز الكرة الذهبية، مدح مبابي جناح ريال مدريد البرازيلي فينيسيوس جونيور.

وبعدها أكد فينيسيوس نفسه أنه يتبادل هو ومبابي الحديث أحيانًا على «إنستجرام»، وقبل انطلاق فعاليات الحفل تبادل الثنائي بعض النكات والتقطا معًا عدة صور.

اقرأ أيضًا: الانتقالات الصيفية| باريس سان جيرمان يخطط للاحتفاظ بـ نيمار ومبابي وإيكاردي

وبعد الحفل نشر مبابي صورة تجمعه هو وفينيسيوس وكتب بلغة إسبانية دقيقة: «مع صديقي»، ورد عليه فينيسيوس بأن نشر هو الآخر صورة تجمعهما كتب أسفلها: «مع نجم».

رسالة ثلاثية من مبابي في يناير 2020

وشهد يناير الماضي إطلاق مبابي العديد من رسائل الغزل في حق ريال مدريد وزيدان، كان أولها في إحدى فعاليات مؤسسته الخيرية، إذ قال آنذاك: إ«ذا كنت فرنسيًا فسيكون زيدان قدوتك الأولى، لقد حقق أشياءً مهمة.

وأشاد زيدان فيما بعد بكيليان، قائلًا: «كنت أنا القدوة من قبل، والآن هو القدوة».

وفي نوفمبر 2019 أدلى زيدان بتصريحات على محمل الهزار قال فيها: «أنا أحب مبابي، ولكنه الآن خصم لنا».

وأجرى مبابي مقابلتين في يناير الماضي مع إذاعة «بي بي سي» البريطانية وصحيفة «لا جازيتا ديلو سبورت» الإبطالية، فقال في الأولى: «عليّ أن أنهل مما قدمه كريستيانو وأعول عليه في مسيرتي»، بينما قال في الثانية: «يروق لي كثيرًا طريقة لعب البرازيليين»، في إشارة إلى لاعبي ريال مدريد البرازيليين: مارسيلو، كاسيميرو، ميليتاو، فينيسيوس، رودريجو جويس، رينير جيسوس.

رسالة مبابي في مايو 2020

وأجرى مبابي خلال شهر مايو الجاري مقابلة مع صحيفة «ديلي ميرور» الإنجليزية أشاد خلالها بزيدان ورونالدو، وقال فيها: «كان زيدان قدوتي الأولى بسبب جميع ما حققه مع المنتخب، وكان رونالدو قدوتي الثانية، فقد حقق الكثير ولا يزال هدافًا كبيرًا، كلاهما تركا بصمة في تاريخ كرة القدم، وأريد كتابة فصلي الخاص في سجلات كرة القدم».

.