بالأرقام.. كاسيميرو يُبدع ويدافع عن مركزه بتشكيلة ريال مدريد

شارك البرازيلي كاسيميرو في الفوز الهام الذي حققه ريال مدريد اليوم على إشبيلية بهدفين نظيفين ضمن منافسات الجولة العشرين من الدوري الإسباني

0
%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85..%20%D9%83%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%88%20%D9%8A%D9%8F%D8%A8%D8%AF%D8%B9%20%D9%88%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%81%D8%B9%20%D8%B9%D9%86%20%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%B2%D9%87%20%D8%A8%D8%AA%D8%B4%D9%83%D9%8A%D9%84%D8%A9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

تمكن فريق ريال مدريد من تحقيق فوزًا هامًا على إشبيلية في المباراة التي جمعت الفريقين اليوم على ملعب «سانتياجو بيرنابيو» ضمن منافسات الجولة العشرين من دوري الدرجة الأولى الإسباني، والتي شهدت انتصار «المرينجي» بثنائية نظيفية، سجل أولى الأهداف البرازيلي كاسيميرو، واختتم أهداف ريال مدريد والمباراة نجم خط الوسط الكرواتي لوكا مودريتش.

وشارك كاسيميرو في تشكيلة الفريق الأساسية التي خاضت مباراة اليوم، وتُشير أرقام اللاعب إلى أن مباراة اليوم، والذي شارك فيها كاملة منذ بداية العام الحالي، تُعد الأفضل له خلال الموسم، إذ استطاع تسجيل هدف فريقه الأول، ومرر الكرة في 58 مناسبة بنسبة نجاح بلغت 89% وهو ما يجعله خامس أكثر لاعب قيامًا بتمريرات بصفوف «المرينجي»، هذا بالإضافة إلى استخلاص الكرة في سبع مناسبات مختلفة، وهو ما يجعله ثالث أكثر لاعب بالفريق في استعادة الكرات من الخصم.

الجدير بالذكر أن الأسابيع القليلة الماضية شهدت تعرض لاعب وسط ريال مدريد للإصابة، وهو ما جعل الأرجنتيني سانتياجو سولاري، المدير الفني لـ «الملكي»، يعتمد على الإسباني ماركوس يورينتي في تشكيلة الفريق الأساسية، ولكن الأخير تعرض هو الآخر للإصابة في آخر تدريب خاضه الفريق بالعام الماضي، وهو ما أجبر سولاري على الدفع بكاسيميرو في مباريات الفريق والاعتماد عليه مرة أخرى.

وبالأداء الكبير الذي قدمه كاسيميرو في مباراة اليوم، فيبدو أنه على استعداد للقتال مع يورينتي، والذي يقترب هو الآخر من العودة للملاعب، من أجل استعادة مركزه مرة أخرى بالتشكيلة الأساسية، وفور أن يعود يورينتي من إصابته فإن سولاري سيتوجب عليه إما اختيار البرازيلي الذي ساهم بشكلٍ كبير في التتويج بآخر ثلاث نسخ من دوري أبطال أوروباأو اختيار الإسباني الحاصل على جائزة أفضل لاعب في نهائي منافسات كأس العالم للأندية التي شهدت تتويج ريال مدريد بها.

يُذكر أنه فور تعرض كاسيميرو للإصابة في المباراة التي جمعت ريال مدريد بإيه إس روما الإيطالي في الـ 27 من نوفمبر الماضي بـ «التشامبيونزليج»، انتهز يورينتي تلك الفرصة، وشرع في تقديم أداء كبير، لا سيما في مباريات مونديال الأندية، قاده للعب بتشكيلة الفريق الأساسية.

وإثر تتويج ريال مدريد بتلك البطولة تحت قيادة سولاري، عاد الفريق مرة أخرى إلى العاصمة الإسبانية مدريد، وبعد أيام قليلة سقط يورينتي مصابًا هو الآخر، وهو ما دفع سولاري للاعتماد على كاسيميرو في تشكيلة الفريق الأساسية التي خاضت ست مباريات حتى الآن بعام 2019.

وإذا ما عاد ماركوس يورينتي إلى الأداء القوي الذي ظهر عليه في الآيام القليلة التي سبقت إصابته، فإن سولاري سيواجه أزمة حقيقة في الاختيار بين كلا اللاعبين.

.