بالأرقام.. رودريجو جويس يتفوق على فينيسيوس جونيور

شارك روردريجو جويس في أولى مبارياته مع ريال مدريد بشكل أساسي أمام جلطة سراي لمدة 82 دقيقة وقدم بها أداءً جيدًا مما يشعل المنافسة مع مواطنه فينيسيوس جونيور.

0
%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85..%20%D8%B1%D9%88%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AC%D9%88%20%D8%AC%D9%88%D9%8A%D8%B3%20%D9%8A%D8%AA%D9%81%D9%88%D9%82%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%81%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D9%88%D8%B3%20%D8%AC%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%88%D8%B1

خاض بالأمس رودريجو جويس، لاعب ريال مديد أولى مبارياته مع النادي الملكي بشكل أساسي في بطولة دوري أبطال أوروبا، لهذا يعتبر يومًا لا ينسى بالنسبة للمهاجم البرازيلي الشاب، ولم تكن مباراة عادية بل كانت مباراة تحديد مصير المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

واعتمد زيدان على مهارات اللاعب البرازيلي الذي وصل إلى مدريد في هذا الصيف للمحافظة على وجود الريال في بطولة دوري الأبطال، لا سيما أن الفريق الإسباني كان متذيلاً مجموعته بنقطة واحدة فقط، بعد الخسارة أمام باريس سان جيرمان بثلاثية وبعد ذلك التعادل أمام كلوب بروج بهدفين لمثلهما.

وشارك رودريجو في مباراتي أوساسونا لمدة 19 دقيقة ومايوركا لمدة 24 دقيقة فقط، ويمكن لرودريجو سحب البساط من أسفل فينيسيوس جونيور في تشكيلة زيدان، لا سيما أن مواطنه يتطور بشكل كبير على الناحية اليسرى الأمر الذي جعل هازارد يبدو ثابتًا، على الرغم من أن اللاعب الجديد ينشط بشكل قوي في الناحية اليمنى لهذا ستفتح الفرصة أمامه، في ظل غياب جاريث بيل عن المباريات الأخيرة بداعي الإصابة التي لحقت به في معسكر منتخب ويلز ولم يصدر المرينجي حتى الآن تقريره الطبي عن المهاجم الويلزي على عكس ما حدث مع بقية اللاعبين.

اقرأ أيضًا: رودريجو جويس يكشف ما طلبه زيدان منه قبل مواجهة جلطة سراي

وخلال هزيمة الريال أمام مايوركا، فكر زيدان في الحل الأول لتغيير خطة 4-4-2 التي كان يلعب بها خاميس رودريجيز نظريًا في الجهة اليمنى، ولكن على الرغم من الأداء الجيد للكولومبي لكن داخل أرض الملعب كانت هذه الجهة لصالح أودريوزولا، وعندما غير زيدان تشكيلته إلى رسمه التقليدي بـ 4-3-3، حينها اختار جويس للعب في هذا المركز، لتكون بداية انطلاقة في مباراة إسطنبول.

وبالمقارنة بين اللاعبين نجد تفوق رودريجو على مواطنه البرازيلي بعدما شارك الأول لمدة 82 دقيقة أمام جلطة سراي مقابل 81 دقيقة لفينيسيوس أمام مايوركا، وسدد جويس كرتين على مرمى جالطة ساراي بينما لم ينجح فينيسيوس في تسديد أي كرة على مرمى مايوركا، وربما نجد تقاربا بينهما في الكرات الجيدة، ولكن رودريجو تفوق مرة أخرى في الكرات المفقودة بعدد 15 كرة أي أقل من فينيسيوس الذي خسر الكرة 18 مرة واستعادها ضعف الأخير 8 مقابل 4 مرات.

ويبدو أن مستقبل الميرنجي سيكون من جديد في «الكاستيا»،
لا سيما أن الفريق الأول لن يخوض أي مباريات حتى نهاية الأسبوع الحالي ولديه 7 أيام بدون منافسة نظرًا لتأجيل مباراة كلاسيكو الليجا أمام برشلونة، وربما يشارك مع الفريق الثاني تحت قيادة راؤول يوم السبت المقبل أمام فريق راسينج دي فيرول، خاصة أنه قدم مع فريق الشباب أداءً جيدًا في المباريات السابقة واستطاع تسجيل هاتريك في شباك ماخاريجوس، لهذا ننتظر أن يعيد التاريخ نفسه مثلما حدث مع فيني من قبل.

.