بالأرقام.. بريق فينيسيوس جونيور يتلاشى مع ريال مدريد

شهدت أرقام البرازيلي فينيسيوس جونيور تراجعًا كبيرًا مع ريال مدريد في الآونة الأخيرة، ما سيُهدد مركزه فور تعافي هازارد من إصابته الأخيرة.

0
%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85..%20%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D9%82%20%D9%81%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D9%88%D8%B3%20%D8%AC%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%88%D8%B1%20%D9%8A%D8%AA%D9%84%D8%A7%D8%B4%D9%89%20%D9%85%D8%B9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

بدأ البرازيلي فينيسيوس جونيور الموسم الحالي بصورة برّاقة مع ريال مدريد الإسباني، ولكنه سرعان ما بدأ يخفت ضياؤه شيئًا فشيئًا.

وسجل فينيسيوس جونيور هدفين من أول ستة أهداف سجلها ريال مدريد هذا الموسم في دوري الدرجة الأولى الإسباني.

ومثّل هذان الهدفان أهمية قصوى لـ ريال مدريد، فقد أسهما في حصد 6 نقاط من مباراتي ريال بلد الوليد وليفانتي.

وفي الموسم الماضي كان فينيسيوس يعاني من غياب الدقة التهديفية أمام حراس المرمى، ولكنه تغلب على هذا الأمر بداية الموسم.

وكانت مباراة بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني التي أُقيمت منذ أسابيع في إطار منافسات دور مجموعات دوري أبطال أوروبا وانتهت بالتعدل الإيجابي بهدفين لمثلهما بداية لعنة فينيسيوس وتراجع مستواه على كافة الجوانب.

وقدم فينيسيوس جونيور مباراة للنسيان، وهو ما دعا كريم بنزيما وفيرلاند ميندي لانتقاده بين شوطي المباراة، فقال المهاجم الفرنسي إلى مواطنه الظهير الأيسر: «لا تمرر له، هو يلعب ضدنا».

وتناقلت وسائل الإعلام مقطع فيديو لـ كريم بنزيما وفيرلاند ميندي وهما يتآمران على فينيسيوس جونيور بسبب أدائه السيء في تلك المواجهة الأوروبية.

وفي الحصة التدريبية التالية تصالح فينيسيوس جونيور وكريم بنزيما، وبرر الفرنسي للبرازيلي أسباب كلماته تلك، ولكن الجرح الناتج عن كلمات بنزيما لم يلتئم تمامًا بعد.

ومنذ ذلك الحين تراجع أداء فينيسيوس بشكلٍ كبير، ففي مباراة إنتر ميلان بدوري أبطال أوروبا مرر كرة حاسمة إلى زميله رودريجو جويس، وفي مباراة إشبيلية لمس الكرة قبل أن ترتطم بالحارس المغربي ياسين بونو وتسكن الشباك، وفي مباراة أتلتيك بيلباو كان صاحب اللمسة الأخيرة قبل أن يضعها توني كروس في الشباك ويفتتح التسجيل لـ ريال مدريد.

وحتى مباراة مونشنجلادباخ التي أُقيمت في ألمانيا، بلغ معدل مراوغات فينيسيوس 4 محاولات في المباراة الواحدة بمعدل 1.4 مراوغة ناجحة، ولكن بعد تلك المباراة تراجع معدل مراوغاته إلى 3.2 محاولة في المباراة الواحدة بمعدل 1.6 مراوغة ناجحة.

وبالرغم من ارتفاع نسبة المراوغات الناجحة لـ فينيسيوس، إلا أن معظم محاولاته تلك تأتي في مناطق من الملعب لا تعود بنفع كبير على الفريق، ففي مباراة أتلتيك بيلباو التي أُقيمت بالأمس وانتهت بانتصار ريال مدريد بثلاثة أهداف لهدف كان فينيسيوس يميل إلى التمرير للخلف وكان يبتعد عن المواجهات الفردية.


تراجع كبير في أرقام فينيسيوس مع ريال مدريد

وعلى مستوى التسديدات فتراجعت أرقام فينيسيوس أيضًا، فحتى مباراة مونشنجلادباخ في ألمانيا بلغ معدل فينيسيوس 1.6 تسديدة في المباراة الواحدة (0.7 تسديدة بين الثلاث خشبات)، وبعد ذلك تراجعت أرقام اللاعب لتبلغ 0.7 تسديدة في المباراة الواحدة (0.2 تسديدة بين الثلاث خشبات).


هازارد وفينيسيوس.. منافسة على مركز الجناح الأيسر

المقلق في الأمر بالنسبة إلى ريال مدريد هو أن تراجع مستوى فينيسيوس الهجومي يتزامن مع كثرة غيابات الجناح البلجيكي إيدن هازارد، سواء بسبب إصابات عضلية أو إصابته بـ فيروس كورونا.

وبسبب كثرة الإصابات شارك هازارد هذا الموسم في 6 مباريات فقط، سجل خلالها هدفين.

وفي ظل غياب هازارد، ليس هناك خيارًا آخر أمام المدرب الفرنسي زين الدين زيدان سوى الاعتماد على فينيسيوس جونيور، فقد كان الفرنسي نفسه من اعترف الموسم الماضي بأن وجود هازارد هو العائق الوحيد أمام مشاركة فينيسيوس.

ومع ذلك فإن أداء فينيسيوس غير مقنع بشكلٍ كافٍ لجمهور وفريق بحجم ريال مدريد، الذي يطلب الكثير من لاعبيه. 

.