بارتوميو وأبيدال.. قائدا أوركسترا فشل برشلونة

أعلن برشلونة منذ قرابة العامين عن تعيين إريك أبيدال في منصب السكرتير الفني بالنادي لدعم وتطوير صفوف الفريق الأول وإقامة قناة اتصال مع اللاعبين

0
%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%88%D9%85%D9%8A%D9%88%20%D9%88%D8%A3%D8%A8%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%84..%20%D9%82%D8%A7%D8%A6%D8%AF%D8%A7%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%83%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%20%D9%81%D8%B4%D9%84%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9

أعلن نادي برشلونة الإسباني منذ قرابة العامين عن تعيين إريك أبيدال في منصب السكرتير الفني بالنادي لدعم وتطوير صفوف الفريق الأول.

وغاب جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس برشلونة، عن مؤتمر تقديم أبيدال لتجنب أسئلة الحضور حول فشل النادي في التعاقد مع الفرنسي أنطوان جريزمان، الذي كان يلعب آنذاك في صفوف أتلتيكو مدريد وانضم الصيف الماضي إلى البلوجرانا مقابل 120 مليون يورو.

واصطحب أبيدال إلى مؤتمر تقديمه كلٌ من جوردي مستري وبيب سيجورا، كما تم تعيين رامون بلانس مساعدًا لأبيدال.

وكان يتولي جوردي ميستري آنذاك منصب نائب رئيس النادي للشؤون الرياضية، وبرر تعيين الفرنسي أبيدال في هذا المنصب خلفًا لروبرت فيرنانديز بالكلمات التالية: «لدى السكرتير الفني ثلاثة وظائف واضحة للغاية وأعتقد أن إريك أبيدال يحظى بها جميعًا، أبيدال يتواصل مع الفريق والجهاز الفني يومًا بيوم، وعلى دراية كبيرة بالسوق الكروي الدولي، بالإضافة إلى تميزه على جانب السوق الفرنسي الذي يُعد الأكثر قوة».

وكانت تلك الشروط الثلاثة التي دفعت إدارة النادي إلى تعيين أبيدال في هذا المنصب، ولكن ماذا حدث بعد عامين من تعيينه؟

اقرأ أيضًا: 5 أسباب وراء رفض ميسي تجديد عقده مع برشلونة

اختلفت الأمور تمامًا بعد مرور عامين من تعيين أبيدال، فبيب سيجورا أُقيل من منصبه وميستري قدم استقالته، بينما لم يرتق أبيدال إلى التوقعات ولم يُحقق أي من الشروط الثلاثة التي كانت سببًا رئيسيًا في اختياره لمنصب السكرتير الفني.

أزمة أبيدال وميسي

وأخفق أبيدال في إقامة قناة اتصال مع عناصر الفريق الأول، وتسبب في إثارة مشكلة كبيرة بعد تصريحاته المثيرة الذي قال فيها بأن اللاعبين هم من طالبوا بإقالة المدرب السابق إرنستو فالفيري من منصبه، ما دعا قائد الفريق ليونيل ميسي لانتقاده علانية وطالبه بالتحلي بالمسؤولية والكشف عن أسماء اللاعبين وتجنب إلقاء التهم جُزافًا.

وأما بالنسبة إلى مسألة تميزه في السوق الفرنسي فاقتصر عمل أبيدال فقط على التعاقد مع المدافع جان كلير توديبو، الذي رحل عن الفريق معارًا إلى شالكة الألماني بعد 6 شهور فقط من انضمامه إلى برشلونة.

وتولى أبيدال مهام هذا المنصب ليكون حلقة وصل بين مجلس إدارة النادي ونجوم الفريق، ومع ذلك اختفى الفرنسي تمامًا عن مفاوضات تخفيض الرواتب بسبب أزمة فيروس كورونا وقاد تلك المفاوضات بارتوميو بنفسه والمدير التنفيذي أوسكار جراو، ما يُعد دليلًا واضحًا على الفجوة بين إريك ولاعبي الفريق الأول.

أبيدال يفشل مع جريزمان

وأُسندت مهمة أخرى لأبيدال، هي: التواصل مع أنطوان جريزمان وإقامة قناة اتصال معه لكي يستفيد النادي من مستويات اللاعب، وكانت النتيجة أن برشلونة يفكر حاليًا في التخلي عن لاعب كلف خزينته 120 مليون يورو بعد موسم واحد فقط من التعاقد معه.

أضف إلى ذلك الفضيحة الإعلامية التي تورطت فيها إدارة النادي منذ شهور، علاوة على وجود أنباء تُشير إلى أن ميسي يُفكر في الرحيل عن الفريق بعد انتهاء الموسم المقبل بسبب سوء الأداء والنتائج وحالات الفشل المتواصلة لإدارة النادي.

.