Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
باتريس إيفرا: وعدت أمي أن أسامح سواريز.. ولكنه تمادى في تجاوزه

باتريس إيفرا: وعدت أمي أن أسامح سواريز.. ولكنه تمادى في تجاوزه

بعد أكثر من 8 سنوات من الواقعة المؤسفة التي حدثت بين باتريس إيفرا ولويس سواريز مهاجم برشلونة تحدث المدافع الفرنسي عن كواليس الواقعة

إيهاب الجنيدي
إيهاب الجنيدي
تم النشر
آخر تحديث

عادت الواقعة المؤسفة التي حدثت بين الفرنسي باتريس إيفرا، مدافع فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق، والأوروجواياني لويس سواريز، مهاجم فريق برشلونة الإسباني، لسطح الأحداث من جديد بعدما تحدث عنها المدافع الفرنسي من جديد.

وفي مقابلة مع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية الشهيرة، تحدث باتريس إيفرا عن حالة العنصرية المقيتة التي عاشها مع لويس سواريز في الملاعب الإنجليزية، حينما كان الأخير على رأس هجوم فريق ليفربول الإنجليزي، قبل رحيله إلى برشلونة، مؤكداً أن نادي ليفربول كان على خطأ كبير في دعمه للاعب.

وتعود الواقعة إلى موسم 2011/2012، وتحديدا في شهر أكتوبر، خلال مباراة بين ليفربول ومانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي، وتعرض خلالها باتريس إيفرا لعبارات عنصرية من سواريز، حيث وصفه بأنه «أسود» 7 مرات.

وفي فبراير 2012، رفض سواريز مصافحة إيفرا، حينما التقى الفريقان مرة أخرى بالدوري الإنجليزي الممتاز، ورغم أن الواقعة قديمة، إلا أن تصريحات قليلة صدرت عن الطرفين بخصوصها، قبل أن يقرر إيفرا مؤخراً الكشف عن تفاصيلها.

كان إيفرا قد أكد منذ شهرين في مقابلة صحفية ايضاً أنه لا يكره لويس سواريز، ولم يكرهه مطلقا.

اقرأ أيضاً: بعد تسجيل الهدف 700 في مسيرته.. إيفرا يوجّه رسالة لكريستيانو رونالدو

اقرأ أيضاً: باتريس إيفرا يعرض يد المساعدة على إدارة مانشستر يونايتد

باتريس إيفرا: سامحت لويس سواريز من أجل هذا السبب

وعقب ما حدث من سواريز، تجاه إيفرا، قرر الاتحاد الإنجليزي تغريمه نحو 44 ألف يورو، وإيقافه 8 مباريات، وفي المباراة المقبلة لفريق ليفربول أمام ويجان، ارتدى لاعبو الليفر قمصان تحمل صورة سواريز لدعم زميلهم.

وفي المباراة التالية لهذه الواقعة بين ليفربول ومانشستر يونايتد، مر سواريز، في بداية المباراة على إيفرا، ولم يصافحه وتخطاه ليصافح دافيد دي خيا، وحينها أمسك المدافع الفرنسي ذراعه بقوة في غضب، وقال إيفرا في تصريحات لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية اليوم الثلاثاء: «ما حدث كان لا يصدق، كان الناس يسألونني قبل هذه المباراة عما إذا كنت سأصافحه، وسألتني أمي وأخبرتها أنني شخص يعرف كيف أسامح وأنني سأصافحه دون أي مشكلة، لقد ارتكب خطأ، وانتهى الأمر، ولكنه تمادى في تجاوزه، ولم يصافحني، وشعرت بغضب شديد، وقلت في نفسي: ما الخطأ في هذا الرجل؟ لكنه يؤذي نفسه، ولقد شعرت بالحزن عليه».



وبخصوص قمصان لاعبي ليفربول السبعة التي حملت صورة سواريز، قال إيفرا: «النادي تورط دون التفكير في العواقب، كان الأمر سخيفًا، لدرجة أن ليفربول نفسه تعرض للخطر، لا شك عليك دائمًا أن تدعم لاعبيك، لكن هذا حدث بعد العقوبة التي فرضت على سواريز نتيجة تصرفه العنصري، فما هي الرسالة التي ترسلها إلى العالم بهذا الفعل».

وكشف إيفرا، عن أن أسطورة ليفربول المدافع جيمي كاراجر، الذي كان واحد ممن ارتدوا هذه القمصان قد اعتذر له، واعترف أن ما قاموا به كان خطأ.

اخبار ذات صلة