النصيري يقترب من مجاورة الزهر في ليجانيس

بقدوم النصيري، سيكون ثاني مغربي في تشكيلة ليجانيس، بعد نبيل الزهر، الذي جدد عقده مع الفريق، مطلع الميركاتو الحالي، لموسمين آخرين.

0
%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D9%8A%D8%B1%D9%8A%20%D9%8A%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%A8%20%D9%85%D9%86%20%D9%85%D8%AC%D8%A7%D9%88%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%87%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%20%D9%84%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%B3

بات الدولي المغربي يوسف النصيري، قريبا أكثر من أي وقت مضى، من التوقيع لفريق ليجانيس، بحسب ما أكدته مصادر لـ«آس».

وبقدوم النصيري، سيكون ثاني مغربي في تشكيلة ليجانيس، بعد نبيل الزهر، الذي جدد عقده مع الفريق، مطلع الميركاتو الحالي، لموسمين آخرين.

ويلعب النصيري، اللاعب السابق لأكاديمية محمد السادس بالرباط، لفريق مالقا الإسباني، منذ موسم 2015-2016، حيث لعب لرديف الفريق أولا، قبل أن يكون خواندي راموس، وراء صعوده إلى الكبار.

وخاض المهاجم المغربي، خلال مشواره مع كبار مالقا، 38 مباراة في الليجا، خلال الموسمين الماضيين، سجل خلالها 5 أهداف فقط.

لكن عقد النصيري مع مالقا، كان يتضمن بندا، يقضي بضرورة دفع عشرين مليون يورو في حال أراد أي فريق ضمه إلى صفوفه بصفة نهائية، وهو الخبر الذي كانت قد تناقلته العديد من وسائل الإعلام، لدى صعود اللاعب وتألقه في بداية الأمر، مع كبار مالقا.

وأشارت تقارير إعلامية، خلال الميركاتو الحالي، إلى أن القيمة المالية، التي يفرضها هذا البند في عقد النصيري مع مالقا، لا تتجاوز العشرة ملايين يور، لكن ومع ذلك، فإن هذا المبلغ يعتبر كبيرا بالنسبة للأندية التي ترغب في ضمه إلى صفوفها خلال الموسم الجديد.

مصادر إعلامية أخرى، قالت إن خوان رامون مونيز، الرئيس الجديد لمالقا، سيكون متساهلا أكثر مع ليجانيس، أو الفرق التي ترغب في ضم اللاعب، مشيرة إلى أن رئيس مالقا، قد يتخلى عن مهاجمه المغربي لفائدة ليجانيس مقابل ستة ملايين يورو فقط.

ويذكر أن النصيري، البالغ من العمر 21 سنة، كان قد برز بشكل كبير في المباراة الأخيرة للمنتخب المغربي أمام نظيره الإسباني، في إطار الدور الأول من كأس العالم بروسيا، حيث سجل الهدف الثاني للأسود من ضربة رأسية رائعة.

.