الميركاتو الصيفي على وشك الانتهاء.. وما زال خاميس وبيل في ريال مدريد

لم يستطع نادي ريال مدريد ضم اللاعب فرنسي بول بوجبا من مانشستر يونايتد، وهو ما يعني أنه على زيدان البقاء مع اثنين من لاعبيه المستبعدين وهما خاميس وبيل

%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%AA%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%81%D9%8A%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%88%D8%B4%D9%83%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%87%D8%A7%D8%A1..%20%D9%88%D9%85%D8%A7%20%D8%B2%D8%A7%D9%84%20%D8%AE%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%B3%20%D9%88%D8%A8%D9%8A%D9%84%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

يصر الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني، على ضم لاعب خط الوسط الفرنسي بول بوجبا من ناديه الحالي مانشستر يونايتد الإنجليزي الذي يصر بشدة على بقاء لاعبه في معقل «أولد ترافورد»، الأمر الذي يعني بما لا يدع مجالا للشك أن حلم زيدان بضم بوجبا قد انهار.

وفي الوقت الحالي نجد أن إدارة الملكي تبحث عن لاعب خط وسط يكون بديلا للاعب بوجبا مثل الدنماركي كريستيان إريكسن، والهولندي دوني فان دي بيك، حيث نجد أن اللاعب الدنماركي قد تبقى له عام واحد فقط في مدة عقده مع ناديه توتنهام الإنجليزي، بينما ما زال مستقبل اللاعب الهولندي مع نادي أياكس أمستردام الهولندي غير واضح المعالم حتى الآن.

اقرأ أيضا: هل يقود هازارد ثورة زيدان في ريال مدريد؟

ومع ذلك، نجد أن زيدان أيضا استبعد ضم إريكسن وفان دي بيك، وكأن لسان حاله يقول: «لو لم يأت بوجبا إلى ريال مدريد، فإني أفضل الاستمرار مع اللاعبين الموجودين حاليا في فريقي، ولست في حاجة لضم لاعبين جدد».

من ناحية أخرى، نجد أن الرئيس الحالي لنادي ريال مدريد فلورنتينو بيريز ليس راضيا عن قرارات زيدان التي اتخذها على أرض الملعب خلال الفترة التحضيرية من أجل الموسم المقبل، وبالفعل نجد زيدان قليلا ما اعتمد على الصربي لوكا يوفيتش والبرازيلي فينيسيوس جونيور، ولم يعتمد مطلقا على البرازيلي رودريجو جويس والكولومبي خاميس رودريجيز.

والحقيقة أيضا أن النادي الملكي أنفق نحو 300 مليون يورو من أجل تمويل صفقات خمسة لاعبين جدد بضمهم في الفريق الأبيض، وواحد فقط من هؤلاء الخمسة وهو البلجيكي إيدن هازارد الذي اعتمد عليه زيدان كلاعب أساسي، بينما رودريجو بدأ مشواره مع الملكي في الفريق الرديف، ويوفيتش وفيرلاند ميندي وإيدير ميليتاو اعتمد عليهم زيدان كبدلاء، وبخلاف ذلك نجد المدرب زيدان يفضل مارسيلو على ميندي، وفاران على ميليتاو، وبنزيما على يوفيتش، وإيسكو على فينيسيوس.

وكل هذه القرارات من قبل المدرب الفرنسي لا ترضي بالطبع إدارة الملكي، ولكنه ليس مسموحا لها بالتدخل في قرارات زيدان، فهذا كان شرطه الأساسي حينما عاد مرة أخرى في شهر مارس لإنقاذ الفريق الأبيض مما فعله المدرب السابق سانتياجو سولاري.

وفي هذ الصدد، نجد أن سوق الانتقالات في إسبانيا قد تبقى له فقط 19 يوما ويغلق أبوابه، وكل هذا وما زال اللاعبان الويلزي جاريث بيل والكولومبي خاميس رودريجيز باقيين في صفوف الملكي، وهو ما يعني أن استمرارهما في الفريق صار لزاما على زيدان، واللاعب بيل قد أعرب بنفسه عن مدى استيائه من زيدان خلال النصف ساعة التي لعبها في مباراة الفريق ضد روما، بينما الكولومبي خاميس يعتمد على مساندة إدارة الميرينجي له، ولو أن القرار بيد فلورنتينو بيريز، فلا شك أن بقاء خاميس سيكون أمرا مؤكدا.

اقرأ أيضا: ريال مدريد يعلن رسميا عن إصابة لاعبه البرازيلي رودريجو

جدير بالذكر، أن اللاعبين السابقين خوسيه أمافيسكا وإيفان زامورانو مرا بنفس هذه الظروف مع ريال مدريد في موسم عام 1994-1995 حينما كان الفريق الملكي تحت إدارة الأرجنتيني خورخي فالدانو والذي كان يرفض وجودهما في الفريق، واضطر في نهاية المطاف القبول بوجودهما، ليتألق كلاهما في ذلك الموسم ويثبتان فيما بعد مدى أهميتهما في الفريق الملكي.

.