الليجا | ريال مدريد يفوز على بلد الوليد بصعوبة

هذه المباراة من يحسمها يتقدم في جدول الترتيب، حيث سيحتل ريال مدريد المركز السادس إذا ما حقق الفوز، أما بلد الوليد إذا حقق الفوز فإنه سيقفز للمركز الرابع.

0
%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%AC%D8%A7%20%7C%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%8A%D9%81%D9%88%D8%B2%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A8%D9%84%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AF%20%D8%A8%D8%B5%D8%B9%D9%88%D8%A8%D8%A9

انتصر ريال مدريد على نظيره بلد الوليد بهدفين نظيفين سجلهما كل من مدافع بلد الوليد في مرماه بالخطأ وسيرجيو راموس من ركلة جزاء في الجولة الحادية عشر من الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم «لا ليجا».

ودخل ريال مدريد اللقاء في المركز التاسع بجدول الترتيب برصيد 14 نقطة، بينما كان بلد الوليد في المركز السادس برصيد 16 نقطة.

واستعاد ريال مدريد ذاكرة الانتصارات في الليجا، ولكن بلد الوليد لم يكن لقمة سائغة في فم الفريق الملكي وكان ندا قويا على مدار شوطي اللقاء، كما أنه كان صاحب الفرص الأخطر بعد أن ردت العارضة كرتين في الشوط الثاني.

وكانت اللقطة الأولى في الدقيقة 58 بعد أن سدد روبن ألكاراز تسديدة قوية ارتطمت بجسد أحد لاعبي الريال وغيرت اتجاهها لتمر من فوق البلجيكي تيبو كورتوا في طريقها للشباك إلا أن العارضة وقفت لها بالمرصاد.

ولم تكد تمر سوى 8 دقائق حتى ردت العارضة الملكية تسديدة أخرى للضيوف.

وتنفس أصحاب الأرض الصعداء بالهدف الأول الذي جاء في الدقيقة 83 إثر تسديدة قوية من البديل الواعد البرازيلي فينيسيوس جونيور من داخل المنطقة ارتطمت بجسد أحد لاعبي بلد الوليد وغيرت مسارها داخل الشباك.

وبعدها بخمس دقائق، قتل الفريق الملكي اللقاء بهدف ثان من علامة الجزاء نفذها القائد سرخيو راموس.

وبهذا يستعيد الميرينجي نغمة الانتصارات في الليجا بعد خمس جولات متتالية، 4 هزائم وتعادل، وهو الفوز الأول للفريق في المسابقة تحت قيادة المدرب المؤقت الأرجنتيني سانتياجو سولاري، والثاني بعد فوزه في الكأس يوم الأربعاء الماضي.

ورفع الانتصار رصيد الريال لـ17 نقطة يرتقي بها للمركز السادس مؤقتا، بينما توقف رصيد بلد الوليد عند 16 نقطة في المركز الثامن.

.