العامل المادي يسيطر على صفقة رحيل أو بقاء رونالدو

شرط جزائي رونالدو وقيمة صفقة رحيله وراتبه السنوي تُعد العوامل الرئيسية في العملية بأكملها

0
%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%AF%D9%8A%20%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D8%B7%D8%B1%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%B5%D9%81%D9%82%D8%A9%20%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%20%D8%A3%D9%88%20%D8%A8%D9%82%D8%A7%D8%A1%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88

في عام 2009 تعاقدت إدارة نادي ريال مدريد مع البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد ومنتخب البرتغال، قادمًا من فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، ونص عقد اللاعب على شرط جزائي يقدر بمليار و117 مليون دولار أمريكي، وهو ما قد يعيق انتقال اللاعب إلى أي فريق.

وبعد قضاء اللاعب قرابة العقد في صفوف «المرينجي»، عبر مؤخرًا عن رغبته في الرحيل عن الفريق بسبب عدم وفاء فلورنتينو بيريز، رئيس ريال مدريد، بوعوده التي كان قد قطعها له والتي تضمن زيادة راتبه السنوي، ليقترب ولو قليلًا براتب الأرجنتيني ليونيل ميسي، لاعب برشلونة ومنتخب الأرجنتين، أو براتب البرازيلي نيمار دا سيلفا، لاعب باريس سان جيرمان ومنتخب البرازيل.

وفور أن علمت عدة أندية برغبة اللاعب في الرحيل عن فريقه الحالي، تقدمت بالعديد من العروض للحصول على خدماته، ولكن في ظل رفض «النادي الملكي» رحيله عن الفريق واستناده على الشرط الجزائي الكبير، وإصرار «الدون» على الرحيل، أكد خورخي مينديز، وكيل أعمال اللاعب، أن إدارة ريال مدريد وافقت على تخفيض قيمة الشرط الجزائي للاعب من مليار و117 مليون دولار إلى 117 مليون دولار فقط، وهو ما سمح لـ مينديز عرض خدمات موكله على إدارة نادي يوفنتوس، والذي أبدى رغبته في اتمام الصفقة.

وبعد أن وجدت إدارة «المرينجي» أن اللاعب يصر على الرحيل بعد تصادمه عدة مرات مع بيريز خلال الموسم الماضي، اضطرت إلى تقديم عرض جديد له براتب سنوي يقدر بـ 35 مليون دولار، ولكن على ما يبدوا أن رحيل اللاعب إلى نادي «السيدة العجوز» بات قريبًا، وذلك بعد ورود عدة تقارير تفيد بأن النادي الإيطالي توصل إلى اتفاق مع إدارة النادي الملكي ومع اللاعب يقتضي انضمامه إلى صفوف الفريق لمدة أربعة مواسم براتب سنوي يقدر بـ 35 مليون دولار.

.