Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الظاهرة رونالدو يكشف عن هدفه الجديد مع بلد الوليد

الظاهرة رونالدو يكشف عن هدفه الجديد مع بلد الوليد

رونالدو تحدث عن ذكرياته في فرنسا وما يسترجعه من ذكريات عند رؤية زميله السابق في ريال مدريد زين الدين زيدان أثناء وجوده في مؤتمر دبي الدولي الرياضي

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر
آخر تحديث

كشف الظاهرة البرازيلي رونالدو دي ليما، رئيس نادي بلد الوليد الإسباني، اليوم الأربعاء، عن هدفه القادم مع الفريق.

الظاهرة يخوض الآن تحديا إداريًا وليس كلاعب أو مدرب بعدما قام بشراء 51% من أسهم نادي بلد الوليد وتوليه رئاسة النادي الإسباني العائد مؤخرا للدوري الممتاز.

وأعلن الظاهرة رونالدو، أن النادي يفكر في إمكانية «تكوين فريق لكرة القدم النسائية»، وفقًا لما أعلنه النادي عبر موقعه الرسمي على الإنترنت.

وتواجد المهاجم البرازيلي الأسبق في النخسة الثالثة عشرة من مؤتمر دبي الرياضي الدولي إلى جانب العديد من نجوم كرة القدم، على رأسهم السويسري جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».

وأوضح رونالدو في كلمته بالمؤتمر أنهم يركزون في الوقت الحالي على «العمل الاجتماعي» و«الاستثمار في الشباب والمدينة والإقليم بأكمله».

وأضاف: «أركز أيضًا في مشوار الفريق في مسابقة الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم «الليجا».

كما أبرز بطل العالم مع «السيليساو» في 1994 و2002 أن كرة القدم الاحترافية لا يجب أن تركز فقط على الأموال، وضرب المثل بناديه الذي على الرغم من كونه صاحب مستوى الدخول الأقل للاعبيه في المسابقة، إلا أنه يحتل المركز الـ12 في جدول الترتيب.

تكوين فريق كرة قدم نسائي في نادي بلد الوليد

كشف رونالدو أيضًا إلى أنهم يفكرون جديا في «تكوين فريق لكرة القدم النسائية»، وهو الأمر الذي يمتلك «بعدًا اجتماعيًا بإتاحة فرص للطفلات في المدينة».

وبعد صعوده للدرجة الأولى هذا الموسم، يقدم بلد الوليد عروضًا لا بأس بها في المسابقة، حيث يحتل المرتبة الـ12 برصيد 21 نقطة، متفوقا على أندية عريقة في إسبانيا بحجم إسبانيول وريال سوسييداد وأثلتيك بلباو وفياريال.

اعترافات رونالدو وذكرياته مع فرنسا وأمنيته في الجيل الحالي للبرازيل

وتحدث رونالدو عن بعض ذكرياته السابقة، عن أن زين الدين زيدان، زميله السابق في ريال مدريد، ذكّره دائما بنهائي كأس العالم 1998 الذي انتهى بفوز فرنسا على راقصي السامبا 3-0.

واستعاد رونالدو ذكريات الخسارة أمام فرنسا في نهائي المونديال 1998: «البرازيل قدّمت مباراة جيدة، أردنا التتويج وهذا لم يحدث، زيدان لم يسمح لي بنسيان هذه المباراة خلال زمالتي معه في ريال مدريد، عكف دوما على تذكيري بها. ولكن في نهاية الأمر، كرة القدم لعبة بسيطة، إما الفوز أو الخسارة».

وعن ذكرياته خارج الملعب وتحديدًا في فرنسا قال: «لا أحب أن أكون دراميا أو أن أختلق الأعذار للهزيمة، المباراة مثّلت خيبة أمل، ولكن فرنسا لعبت أفضل ونحن لم تتح لنا الفرص حتى نسجل. هم استحقوا الفوز وفازوا بالمونديال. أحترم فرنسا وأحب هذا البلد، لدي الكثير من الذكريات هناك، تزوجت في فرنسا وطلقت في فرنسا».

اخبار ذات صلة