الرغبة في حصد الألقاب تقرب مبابي من ريال مدريد

كلمات اللاعب الشاب الفرنسي كيليان مبابي عقب مباراة فريقه أمام جانجون خلقت الكثير من الشكوك في باريس حول مستقبله مع الفريق

0
%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%BA%D8%A8%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AD%D8%B5%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A8%20%D8%AA%D9%82%D8%B1%D8%A8%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A%20%D9%85%D9%86%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

هناك مثل مشهور في فرنسا يقول «الشهية تأتي من تناول المزيد من الطعام»، بمعني أن الإنسان دائما يحتاج المزيد، واللاعب الفرنسي الشاب كيليان مبابي مازال يشعر بالجوع. فلم يصب المقربون من الهداف الفرنسي الدهشة من تصريحاته الأخيرة التي أدلى بها عقب الفوز الكبير لنادي باريس سان جيرمان أمام جانجون (9-0) وتسجيله لثلاثة أهداف «هاتريك».

فلم يتمكن لاعب موناكو السابق من تأكيد استمراريته مع نادي العاصمة الفرنسية أكثر من الموسم الحالي، حيث قال: «سأنهي الموسم هنا وبعد ذلك سنرى ما سيحدث حول مستقبلي»، ليصيب بعض الشيء مشجعي بطل فرنسا بالإحباط والقلق والصدمة. فالمقربون جدا من مبابي على الرغم من معرفتهم بشعور اللاعب بالسعادة، وأنه محبوب مع «بي إس جي»، إلا أنه أيضا لديه طموح كبير للحصول على المزيد من الألقاب.

فبعد فوز منتخب فرنسا بلقب كأس العالم الأخير في روسيا والتي شهدت تألقًا كبيرًا من الغزال الفرنسي الصغير ودوره الواضح في فوز بلاده بهذا اللقب، فإن رغبة اللاعب ازدادت أكثر لحصد العديد من الألقاب، ورغم كونه يمتلك 20 عاما فقط، فمبابي لا يفضل الانتظار لوقت طويل للفوز بلقب الشامبيونزليج.

ورغم حصوله على جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب شاب في العالم لعام 2018 والتي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية، فإنه أصيب ببعض الإحباطات: الأول، عدم فوزه بجائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم، والثاني، هو عدم كونه اللاعب الفرنسي الأول المرشح للفوز بالجائزة (ودخل أنطوان جريزمان كثالث بعد لوكا مودريتش وكريستيانو رونالدو).

يمكنك أيضا قراءة: بعد هدفه في ليجانيس.. ميسي يتفوق على محمد صلاح ومبابي

فهذا الطموح يتحدث بشكل جيد جدا على اللاعب ويعتبر محركًا قويًا لنموه وتألقه يومًا بعد يوم، فهو على دراية أن الموهبة وحدها ليست كافية وأن العمل والمجهود والإرادة ليكون الأفضل هي من العوامل الضرورية للتحليق بعيدا.

ونعيد ونكرر أنه رغم عمره الصغير وأهمية الفريق الذي يلعب له حاليا، فمبابي لا يرغب في الانتظار، وهذا يشير، من دون شك، إلى أن مستقبل باريس سان جيرمان في بطولة الشامبيونز هو ما سيحدد قرارات مبابي في الشهور المقبلة.

فالخصم الذي ينتظر الباريس في الدور ثمن النهائي من دوري الأبطال هو فريق المدرب سولسكاير «مانشستر يونايتد»: مباراة الذهاب يوم 12 فبراير في الأولد ترافورد؛ ومباراة العودة يوم 6 مارس في حديقة الأمراء.

ولا أحد ينسى مواطنه زين الدين زيدان في 2001 عندما أراد تحقيق اللقب حيث كان لقب الشامبيونز هو الوحيد الذي لم يحققه، ولذلك رحل عن صفوف يوفنتوس واتجه إلى ريال مدريد وتمكن في موسمه الأول من تحقيق اللقب بعد تسجيله لهدف رائع في النهائي في شباك بايرن ليفركوزن. ولكن الشيء المؤكد أن مبابي لن ينتظر ولن يتأخر كما فعل زيدان، الذي رحل وكان عمره 28 عاما.

.