Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
14:00
تأجيل
نادي مصر
الإنتاج الحربي
19:00
الشوط الاول
مانشستر سيتي
ريال مدريد
19:00
انتهت
مانشستر يونايتد
لاسك لينز
18:00
انتهت
الزمالك
المصري
19:00
برشلونة
نابولي
16:55
انتهت
باير ليفركوزن
جلاسجو رينجرز
18:00
انتهت
النصر
الهلال
19:00
الشوط الاول
يوفنتوس
أولمبيك ليون
19:00
بايرن ميونيخ
تشيلسي
13:30
انتهت
الغرافة
الخور
19:00
انتهت
ولفرهامبتون
أولمبياكوس
17:30
انتهت
العدالة
الاتفاق
19:00
انتهت
إنتر ميلان
خيتافي
16:55
انتهت
إشبيلية
روما
15:45
انتهت
الوكرة
العربي
15:45
السد
الدحيل
15:45
انتهت
الشحانية
نادي قطر
19:00
انتهت
بازل
إينتراخت فرانكفورت
17:00
انتهت
فينترتور
بافوايس
13:30
أم صلال
الأهلي
17:00
انتهت
نهضة الزمامرة
حسنية أغادير
17:00
الرجاء البيضاوي
أولمبيك آسفي
16:00
انتهت
لوزيرن
يانج بويز
21:00
انتهت
نهضة بركان
الوداد البيضاوي
15:45
انتهت
الريان
السيلية
16:00
انتهت
رابيرسويل
سيون
16:55
انتهت
شاختار دونتسك
فولفسبورج
16:00
الملعب التونسي
شبيبة القيروان
16:30
انتهت
الوحدة
الشباب
16:00
اتحاد بن قردان
الترجي
16:55
انتهت
كوبنهاجن
بلدية إسطنبول
21:00
انتهت
المغرب التطواني
الرجاء البيضاوي
16:00
هلال الشابة
الاتحاد المنستيري
الذكرى العاشرة لنكسة ريال مدريد أمام الكوركون

الذكرى العاشرة لنكسة ريال مدريد أمام الكوركون

تلقى فريق ريال مدريد الإسباني هزيمة ساحقة قبل عشر سنوات أمام ألكوركون الذي كان ينافس في دوري الدرجة الثالثة في إسبانيا، برباعية نظيفة، وها هي تشكيلة اللاعبين في اللقاء

محمد عبد السند
محمد عبد السند
تم النشر
آخر تحديث

يتفق الكثيرون على أن ريال مدريد هو أعظم نادي في تاريخ كرة القدم. فقد حقق العملاق المدريدي رقما قياسا من الألقاب في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج»، وحصد لقب أكثر نادي متوجا ببطولة الدوري الإسباني الممتاز «البريميرليج»، ناهيك عن أنه حصل على لقب نادي القرن في العام 2000، من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».

لكن وحتى أكبر الأندية في العالم تواجه أوقاتا تشهد فيها تراجعا دراماتيكيا في المستوى، وفي مثل ذلك اليوم قبل عشرة أعوام، تلقى ريال مدريد هزيمة مذلة بنتيجة 4-0 أمام مواطنه ألكوركون الذي كان يلعب حينها في دوري القسم الثالث الإسباني، في بطولة كأس ملك إسبانيا.

وأحرز الأهداف حينها بورجا بيريز (هدفين) وهدف لـ إرنيستو جوميز، أما الهدف الأخير فجاء عن طريق ألفارو أربيلوا بالخطأ في مرمى، لينال «لوس بلانكوس» هزيمة تاريخية، ولا يستطيع أن يعوضها في مباراة الجولة الثانية.

وفي الذكر العاشرة لتلك النتيجة المخجلة، يسلط موقع «جيف مي سبورت» الضوء على التشكيلة الأساسية للفريق الملكي التي خاضت تلك المباراة، وما آلت إليه مصائر هؤلاء اللاعبين بعد تلك الليلة المشؤومة على ملعب «ألكوركون».

جيرزي دوديك (حارس مرمى)

لم يلعب حارس المرمى جيرزي دوديك الذي كان معشوق الجماهير في ليفربول الإنجليزي، سوى 15 مباراة فقط لصالح ريال مدريد، واستقبلت شباكه أربعة أهداف لتنهي مسيرته في «سانتياجو برنابيو» التي دامت لأربعة أعوام، ويعتزل الكرة في العام 2010.

ألفارو أربيلوا (ظهير أيمن)

على النقيض من أدائه أمام ألكوركون، واصل أربيلوا مشواره الكروي وفاز مع منتخب إسبانيا في الصيف التالي بلقب بطولة كأس العالم، وقضى خمسة أعوام أخرى مع ريال مدريد، قبل أن يعتزل في العام 2017.

راؤول ألبيول (قلب الدفاع)

لم يتألق لاعب قلب الدفاع راؤول ألبيول قط طوال مشوراه مع ريال مدريد، لكن موسم 2009-2010 كان الأكثر له من حيث المشاركة في المباريات، بعدد 43 مباراة. انتهى مشوار اللاعب في «سانتياجو برنابيو» برحيل البرتغالي جوزيه مورينيو في 2013، ليذهب بعدها إلى نابولي الإيطالي ويلعب معه ستة مواسم، ويشارك معه في 200 مباراة، قبل أن ينتقل إلى فريق فياريال الإسباني في الصيف الحالي.

اقرأ أيضا: ريال مدريد يخطط للتضحية بـ«إيسكو» من أجل نجم نابولي

كريستوف ميتزيلدر (قلب الدفاع)

كانت مباراة «ألكوركون» هي آخر ظهور كريستوف ميتزيلدر بقميص «الملكي»، بعد ثمانية شهور فقط من وصوله إلى «الميرنجي»، ليعد إلى بلده ألمانيا، ويقضي ثلاثة مواسم مع شالكه قبل أن يعتزل الكرة في 2014 بعد مشاركته في مباراة واحدة مع الفريق أمام توس هالترن.

رويستون درينث (ظهير أيسر)

يعلم أي مدير فني أنه في ورطة حينما يقرر الاستعانة بالهولندي رويستون درينث في مركز الظهير الأيسر، ولم يرحل اللاعب عن العملاق المدريدي حتى العام 2012 بعد ثلاثة مواسم قضاها على سبيل الإعارة في كل من فريقي هيركليز وإيفرتون، وهو يلعب الآن في دوري القسم الثالث في الدوري الهولندي.

محمدو ديارا (قلب وسط)

مثلت مباراة «ألكوركون» بداية نهاية مشوار المالي محمدو ديارا في ذاك الموسم مع ريال مدريد الإسباني، لينتقل إلى صفوف موناكو الفرنسي في العام 2011، وشارك معه في تسع مباريات، ليهبط الفريق إلى دوري القسم الثاني الفرنسي، ثم ينتقل إلى فريق فولهام الإنجليزي.

جوتي (قلب الوسط)

ينبغي أن تُنسى تلك الليلة في تاريخ جوتي، أحد أكثر لاعبي الكرة الذين لم ينصفهم التاريخ الكروي في العصر الحديث، فقد شارك اللاعب في 500 مباراة لريال مدريد، قبل أن يودع النادي في ذاك الموسم، ليذهب إلى فريق بشكتاش التركي، ويتحول بعدها إلى عالم التدريب.

رفاييل فان دير فارت (لاعب الوسط المهاجم)

ودع الهولندي رفاييل فان دير فارت «المرينجي» في صيف هذا الموسم، بعد مشوار غير موفق في إسبانيا، لكنه سرعان ما أثبت جدارته مع فريق توتنهام الإنجليزي.

واعتزل صاحب الـ 36 عام بعد انضمامه للعب في صفوف هامبورج وريال بيتيس، وغيرها.

إستيبان جرانيرو (لاعب الوسط المهاجم)

برغم تحطيمه أرقاما قياسية عديدة مع الفرق الإحتياطية في ريال مدريد، فإن لم ينقطع عن المشاركة مع الفريق الأول لريال مدريد، قبل أن ينتقل في العام 2012 إلى فريق كوينز بارك رينجرز الإنجليزي.

كريم بنزيمة (رأس حربة)

اقرأ أيضا: ريال مدريد «المصدر الأكبر» للمواهب الكروية في أوروبا.. وبرشلونة يليه

لعب الفرنسي كريم بنزيمة أول موسم له مع ريال مدريد حينما ظهر في مباراة «ألكوركون»، ليصبح بعدها أحد أساطير النادي في غضون 10 سنوات من الآن. سجل بنزيمة 228 هدفا في 476 مباراة لصالح الريال حتى الآن.

راؤول (رأس حربة)

جلس راؤول إحتياطيا في مباراة «ألكوركون»، لكنه واصل العطاء مع «الملكي»، وأحرز سبعة أهداف في موسم 2009-2010. ثم انتقل راؤول إلى فريق شالكة وقاده إلى الوصول إلى دور نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في العام التالي، وهو الآن يتولى مسؤولية الفريق الثاني في ريال مدريد، بعدما أنهى مشواره مع فريق نيويورك كاستومز الأمريكي.

فرناندو جاجو (وسط الملعب)

رحل الأرجنتيني فرناندو جاجو عن ريال مدريد في العام 2012، واستقر به الحال الآن في فريق فيليز سارفيلد الأرجنتيني بعد ست سنوات قضاها مع بوكو جونيورز، كما قضى فترات أيضا رفقة روما الإيطالي وفالنسيا الإسباني.

مارسيلو

اللاعب الثاني فقط في ريال مدريد الذي خاض مباراة «ألكوركون» المشؤومة هو البرازيلي مارسيلو والذي لا يزال يدافع عن ألوان قميص «لوس بلانكوس» حتى الآن، ليصبح في غضون سنوات أحد أهم اللاعبين في مركز الظهير الأيسر في تاريخ الكرة الحديث.

رود فان نيستلروي (مهاجم)

يعد الهولندي رود فان نيستلروي أحد أبرز أساطير تلك الليلة المشؤومة، ويتولى الرجل الآن المسؤولية الفنية لفريق أيندهوفن الهولندي بعدما اعتزاله الكرة.

اخبار ذات صلة