الدوري الإسباني| دافع الثأر يحرك ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو

أندية ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو المتنافسة على صدارة الدوري الإسباني تدخل مواجهات الجولة الـ31 بدافع الثأر إذ لم يحقق أي منها الفوز على منافسيها في الدور الأول من الموسم الجاري.

0
%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%7C%20%D8%AF%D8%A7%D9%81%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A3%D8%B1%20%D9%8A%D8%AD%D8%B1%D9%83%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%88%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%88%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%88

تدخل مسابقة الدوري الإسباني أمتارها الأخيرة وسط صراع ثلاثي حامي الوطيس بين أتلتيكو مدريد المتصدر ومطارديه ريال مدريد وبرشلونة، وبالتالي فإن الخطأ ممنوع على أي منها لصعوبة التعويض قبل 7 مراحل من نهاية الدوري.

ويتصدّر أتلتيكو مدريد برصيد 70 نقطة متقدّما على جاره في العاصمة بثلاث نقاط وبفارق 5 نقاط عن برشلونة الذي يملك مباراة مؤجلة ضد غرناطة.

وإذا كانت الفرق الثلاثة ستخوض مباريات ضد أندية متواضعة في المرحلة الحادية والثلاثين التي تنطلق الأربعاء وتستكمل الخميس، يتعيّن عليها أخذ العبر من مواجهاتها ضد هذه الفرق ذهابا لأنها فشلت في الفوز عليها.

فأتلتيكو مدريد اكتفى بتعادل سلبي مع هويسكا، في حين حقق قادش مفاجأة مدوية بإلحاقه الهزيمة بريال مدريد في عقر دار الأخير بهدف، كما خسر برشلونة أيضا أمام خيتافي بهدف، لذلك ستدخل الأندية الثلاثة هذه الجولة بدافع الثأر.

وكان أتلتيكو مدريد يسير بثبات نحو إحراز أول لقب له في الدوري الإسباني منذ عام 2014، عندما تقدّم بفارق شاسع لكنه أهدر النقطة تلو الأخرى في الشهرين الأخيرين، في حين استعاد عملاقا الكرة الإسبانية توازنهما ليقلصا الفارق وينعشا آمالهما بإحراز اللقب.

ويستمر غياب ثنائي خط الهجوم المكون من الأوروجوياني لويس سواريز والبرتغالي جواو فيليكس عن صفوف أتلتيكو مدريد بداعي الإصابة، علماً بأن الأوّل سجّل 19 هدفا ويحتل المركز الثالث في صدارة ترتيب الهدافين، في حين أضاف الثاني 7 اهداف.

وبالتالي سيكون الاعتماد على الأرجنتيني أنخل كوريا وماركوس يورنتي اللذين سجلا ثنائية في مرمى إيبار، خلال الفوز الساحق للمتصدر 5-صفر في نهاية الأسبوع.

في المقابل، يتعين على ريال مدريد استعادة نغمة الفوز بعد سقوطه في فخ التعادل مع خيتافي. 

وتحمل المباراة رائحة الثأر لفريق العاصمة الإسبانية، لأن قادش الصاعد هذا الموسم إلى مصاف الدرجة الأولى، فاز ذهابا في معقل ريال مدريد بهدف وحيد في 17 أكتوبر الماضي ضمن منافسات المرحلة السادسة.

أما برشلونة المنتشي بفوزه الساحق على أتلتيك بلباو برباعية نظيفة سجلها في مدى 12 دقيقة في نهائي كأس إسبانيا ليحرز لقبه الحادي والثلاثين في المسابقة والأول بإشراف مدربه الهولندي رونالد كومان، فيستقبل خيتافي.

واعرب كومان عن تفاؤله بقدرة فريقه على إحراز الثنائية المحلية بقوله بعد التتويج بالكأس «أنا متفائل بقدرتنا على إحراز بطولة الدوري. كل مباراة ستكون في غاية الأهمية من الآن وصاعدا وسنقاتل حتى الرمق الأخير».

وفي المباريات الأخرى، يلتقي أوساسونا مع فالنسيا، ليفانتي مع إشبيلية، ريال بيتيس مع أتلتيك بلباو، ألافيس مع فياريال، إلتشي مع بلد الوليد، غرناطة مع إيبار وريال سوسيداد مع سيلتا فيجو.

.