الحقيقة الواضحة.. ريال مدريد هو بنزيما

أنقذ الفرنسي كريم بنزيما، مهاجم ريال مدريد، فريقه من التعثر للمرة الثانية على التوالي رفقة مواطنه زين الدين زيدان وسجل ثنائية بمرمى إيبار

0
%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%AD%D8%A9..%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%87%D9%88%20%D8%A8%D9%86%D8%B2%D9%8A%D9%85%D8%A7

استطاع فريق ريال مدريد خطف فوز صعب من بين أنياب فريق إيبار بهدفين لهدف في المباراة التي أقيمت منذ قليل على عشب ملعب «سانتياجو بيرنابيو» ضمن منافسات الجولة 31 لدوري الدرجة الأولى الإسباني.

وكان الفرنسي كريم بنزيما، مهاجم «المرينجي»، هو النقطة الوحيدة المضيئة في ظل حالة الظلام التي يعيشها الفريق، إذ تمكن الفرنسي المخضرم من تسجيل ثنائية فريقه اليوم برأسيتين قويتين سكنتا شباك الفريق الضيف.

وبدا على جمهور ريال مدريد حالة من عدم الرضا عن أداء الفريق، وقد تُرجم هذا الأمر من خلال الأعداد القليلة التي توجهت اليوم إلى الملعب لمؤازة الفريق، إذ سجلت أعداد الجماهير بمواجهة إيبار رابع أسوأ سجل لها هذا الموسم، ويُشير هذا الأمر إلى أن جمهور «المرينجي» غير راض عن الهزيمة الماضية أمام فالنسيا وخسارة بطولة الدوري بشكلٍ نظري، هذا بالإضافة إلى مغادرة بطولتي كأس ملك إسبانيا ودوري أبطال أوروبا.

مهاجمة بيل وآثار الهزيمة أمام فالنسيا

وكانت هناك إشارات أخرى دالة على حالة الغضب التي يعيشها الجمهور، أبرزها إطلاق صافرات استهجان ضد الويلزي جاريث بيل بعد مرور ثلاث دقائق فقط.

لقد بدا على الفريق في شوط المباراة الأول أنه ما زال يعاني من أثار الهزيمة أمام فالنسيا، وبدأ اللاعبون المباراة بشكلٍ سيئ للغاية، فبيل لم يقدم أي شيء يُذكر وارتكب أخطاء عديدة، وإيسكو، الذي لا يدري إذا ما كان سيستمر أم سيرحل عن الفريق نهاية الموسم الجاري، غاب عن معظم أحداث الـ 45 دقيقة الأولى.

«أسينسيو الشوط الثاني» يختلف عن الأول

وعلى الرغم من الأداء الهزيل لعدد من اللاعبين، إلا أنه كانت هناك عدد من النقاط المضيئة في أداء الفريق، خاصة في الشوط الثاني، فعلى سبيل المثال، الأوروجواياني فيديريكو فالفيردي، متوسط ميدان الفريق «الملكي»، بدت عليه حالة من التركيز والقدرة على التقدم بالكرة للأمام كما هي حالة الكثير من لاعبي خط الوسط، والإسباني ألفارو أودريوزولا، ظهير أيسر ريال مدريد، قدم أداء جيدا بمركزه، وقدم ماركو أسينسيو مردودا جيدا في الشوط الثاني.

وبعيدًا عن جميع هؤلاء، كان كريم هو اللاعب الأبرز بصفوف ريال مدريد، فعلى الرغم من إضاعته لفرص كثيرة، إلا أنه سجل ثنائية أنقذت ريال مدريد من التعثر للمرة الثانية على التوالي تحت قيادة زين الدين زيدان.

على الجانب الآخر دخل فريق إيبار المباراة وهو يتمتع بشخصية قوية وطموحات كبيرة، وكان أفضل من ريال مدريد في الشوط الأول، وترجم أفضليته تلك بهدف سجله مارك كاردونا في الدقيقة 39 من الشوط الأول.

.