Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الاتحاد الإسباني يتمسك بحقه في تحديد موعد نهائي الكأس

الاتحاد الإسباني يتمسك بحقه في تحديد موعد نهائي الكأس

أعلن لويس روبياليس، رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، تمسك الاتحاد بحقه الأصيل في تحديد موعد مباراة نهائي بطولة كأس ملك إسبانيا، والتي تم تأجيلها إلى أجل غير مسمى بسبب فيروس كورونا

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر
آخر تحديث

يتمتع الاتحاد الإسباني لكرة القدم بسلطة الموافقة على جدوله الزمني تجاه المسابقات المختلفة، بناءً على رؤيته الخاصة.

كما أنه من المنتظر أن ينشر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في منتصف مايو مقترحًا لتواريخ استئناف البطولات المعلقة بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، والذي، كما أفاد أمس من المحتمل أن يكون في 5 يونيو، في أكثر السيناريوهات تفاؤلاً، أو في 26 يونيو، في الأكثر تشاؤمًا.

اقرأ أيضًا: بفضل شبابه.. ريال مدريد الأقل تضررًا من فيروس كورونا في الليجا

وكانت المباراة النهائية لبطولة كأس ملك إسبانيا، بين فريقي أتلتيك بلباو وريال سوسيداد، والتي قد تم تأجيلها دون تحديد موعد جديد بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، ستقام في مدينة إشبيلية وهي المرة الأولى التي تجمع بين عمالقة كرة القدم الباسكية.

وحول هذا الصدد، فقد أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم، متمثلاً في رئيسه، لويس روبياليس، تمسكه بحقه الأصيل في تحديد موعد مباراة نهائي بطولة كأس ملك إسبانيا بين أتلتيك بيلباو وريال سوسيداد، وذلك وفقاً للحالة الصحية العامة في البلاد وبعد سماح السلطات المختصة ووزارة الصحة لهم باستئناف النشاط الرياضي مرة أخرى.

كما ذكرت مصادر تابعة للاتحاد الإسباني لكرة القدم، أنهم لم يتلقوا بعد اقتراحًا من مجموعة العمل التابعة لليويفا بشان إقامة نهائي الكأس في 5 أغسطس.

على أي حال، فإن قرارات مجموعة العمل ليست ملزمة للاتحادات ولكنها مجرد اقتراحات وتوصيات، حيث يمنح اليويفا الاتحادات حق تحديد مواعيدها وفقا لظروفهم الخاصة.

من ناحية أخرى، تتضمن المسودات المقترحة من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، اليويفا، اللعب في ثمانية عطلات نهاية أسبوع متتالية تبدأ في 5 يونيو وثلاثة أيام أخرى خلال الأسبوع لإكمال 11 المتبقية، وذلك لإنهاء بطولة الدوري.

أما في بطولة الكأس، فقد سبق وأن صرح الاتحاد الإسباني حقه في تحديد موعد نهائي البطولة، حيث يرغب في إقامتها بجمهور، وذلك بعد اختفاء آثار الفيروس المستجد وسماح الحكومة بذلك.

وينتظر العالم أجمع اندثار جائحة فيروس كورونا المستجد والذي أفضى بحياة آلاف البشر في الفترة الأخيرة، ولاسيما في إسبانيا وإيطاليا صاحبتي أعلى نسبة تسجيل لحالات الإصابة والوفيات نتيجة تفشي الفيروس التاجي حول العالم.

اخبار ذات صلة