Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
13:30
انتهت
الأهلي
السد
16:15
أبها
الاتحاد
19:00
مانشستر يونايتد
لاسك لينز
18:45
انتهت
جنوى
هيلاس فيرونا
18:45
انتهت
ليتشي
بارما
15:45
انتهت
نادي قطر
أم صلال
18:00
الأهلي
الحزم
18:00
النصر
الهلال
19:00
انتهت
الرجاء البيضاوي
يوسفية برشيد
16:00
العدالة
الاتفاق
18:30
انتهت
زيورخ
ثون
18:30
انتهت
يانج بويز
سانت جالن
19:00
إنتر ميلان
خيتافي
18:45
انتهت
بولونيا
تورينو
16:25
الرائد
ضمك
17:45
الفيصلي
التعاون
16:00
انتهت
سبال
فيورنتينا
18:30
انتهت
نيوشاتل
لوجانو
17:00
فينترتور
بافوايس
18:45
انتهت
ساسولو
أودينيزي
16:00
الفتح
الفيحاء
17:00
لوزيرن
يانج بويز
18:30
انتهت
سيرفيتي
سيون
17:00
رابيرسويل
سيون
13:30
انتهت
الخور
الوكرة
18:30
انتهت
بازل
لوزيرن
16:55
شاختار دونتسك
فولفسبورج
15:45
انتهت
الغرافة
الدحيل
16:30
الوحدة
الشباب
17:00
انتهت
الاتحاد المنستيري
النادي الإفريقي
16:55
كوبنهاجن
بلدية إسطنبول
16:00
انتهت
هلال الشابة
حمام الأنف
16:00
انتهت
نجم المتلوي
الملعب التونسي
19:00
المغرب التطواني
الرجاء البيضاوي
16:00
انتهت
اتحاد تطاوين
الصفاقسي
الإصابات جعلت زيدان غير مستقر على طريقة لعب ثابتة لريال مدريد

الإصابات جعلت زيدان غير مستقر على طريقة لعب ثابتة لريال مدريد

تمكن فريق ريال مدريد تحت قيادة زين الدين زيدان من تحقيق انتصار ثمين الأحد أمام إشبيلية على ملعبه الصعب «رامون سانشيز بيزخوان» بهدف وحيد

حسام نور
حسام نور
تم النشر
آخر تحديث

كانت مباراة ريال مدريد أمام إشبيلية على ملعب «رامون سانشيز بيزخوان» ضمن منافسات الجولة السادسة من دوري الدرجة الأولى الإسباني بمثابة رهان رابح للفرنسي زين الدين زيدان، إذ وضع خطةً ذكيةً نفذها لاعبو الفريق بجانب الاعتماد على تصويت بالثقة استجابوا له فكانت النتيجة إيجابية عليهم وعلى المدرب، وخدمت في إثبات أن طريقة 4-2-3-1 التي استخدمها زيدان أمام باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا لم تكن خاطئة، لكن لاعبيه فقط لم يتعاملوا معها بشكل جيد.

أقرأ أيضا: بالأرقام.. زيدان يعالج أكبر مشكلات ريال مدريد أمام إشبيلية

كان الصيف غريبا بالنسبة لزيزو حيث حاول خلاله تطوير الفريق، لكن الإصابات لم تسمح له بالعمل كما يريد ودفعته لاستخدام عدة طرق للعب في مبارياته، وظهر على نحو غير مستقر في أكثر من مباراة، بالإضافة إلى أنه أصبح مجبرًا للاعتماد على لاعبين كانوا مستبعدين من حساباته: جاريث بيل وخاميس رودريجيز، والذين أصبحا ذا أهمية الآن. فبعد خوض 6 مباريات منذ انطلاق الموسم الجديد نرى أن زيدان يعمل على فكرتين ملموستين، وهما:

الأولى: هي طريقة 4-2-3-1، التي أظهرها في حديقة الأمراء وبيزخوان، وتعتبر هذه الطريقة كالخيط في الإصبع للتعامل مع فريق مليء بلاعبين في الهجوم وبقلة عددية بالنسبة للاعبي خط الوسط. فمن خلالها يُمكن لـ إيسكو وخاميس أن يكونا مرشحين للمشاركة كلاعبين رقم «10» أي تحت المهاجمين، ولكن هناك مشكلة أخرى وهي أن هذه الطريقة تجعل لوكا مودريتش أو توني كروس يسقط من قائمة 11 لاعبًا، كما أنها تتطلب كثيرًا عودة إيدين هازارد وجاريث بيل للمساهمة الدفاعية، وعلى ملعب بيزخوان أظهر لاعبو ريال مدريد أن بإمكانهم فعل ذلك، ولكن السؤال هنا هل سيتمكنوا من تكرار هذا؟.



الثانية: هي طريقة 4-3-3، والتي اعتاد زيدان على استخدامها في السنوات الأخيرة، هو ما يسمح بظهور مثلث «بي بي إتش» مكون من بنزيما وبيل وهازارد، ومثلث أخر دفاعي مكون من كاسيميرو وكروس ومودريتش، وهي الطريقة التي فاز بها أخر 3 بطولات شامبيونز على التوالي.

وهناك طريقة ثالثة لم يستخدمها زيدان بشكل معتاد وهي طريقة 4-4-2 والتي استخدمها أمام فياريال وفي هذة الحالة لعب بيل ولوكاس فاسكيز على الأجنحة، بينما شكل لوكا يوفيتش وكريم بنزيما ثنائي في الهجوم.

اخبار ذات صلة