اطمئنان في ريال مدريد.. مستقبل الميرنجي في أيادٍ شابة أمينة

يمكن أن يقوم المدرب زيدان مع الفريق الحالي بتشكيلة مكونة من 11 لاعبا لا تزيد أعمارهم عن 25 عاما. هناك الكثير من المستقبل في المنزل وهذا يطمئن ريال مدريد.

0
%D8%A7%D8%B7%D9%85%D8%A6%D9%86%D8%A7%D9%86%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF..%20%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%86%D8%AC%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A3%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D9%8D%20%D8%B4%D8%A7%D8%A8%D8%A9%20%D8%A3%D9%85%D9%8A%D9%86%D8%A9

هناك شيء واحد يُطمئن في ريال مدريد: معرفة أنه إذا ساءت الأمور من الناحية المالية، فهناك الكثير من المستقبل في المنزل. حيث عززت السياسة الجديدة بعودة اللاعبين المعارين وعلى رأسهم مارتين أوديجارد وداني سيبايوس وألفارو أودريوزولا، الفريق بطريقة جوهرية لدرجة أن النادي، كأولوية، لن يقوم بالتعاقدات هذا الصيف، وبالتالي سيكون المدرب الفرنسي زين الدين زيدان قادرا على امتلاك تشكيلة من اللاعبين في الموسم المقبل لا تزيد أعمارهم عن 25 عاما.

حراسة المرمى

تحت الخشبات الثلاث في حراسة المرمى سيكون الأوكراني أندري لونين (21 عامًا)، وبالرغم من تجربته التي لم تؤت بثمارها في ليجانيس وبلد الوليد، لكنه أظهر في أوفييدو أنه حارس مرمى عظيم، لدرجة أن ريال مدريد اختاره ليكون بديلاً الموسم المقبل للبلجيكي تيبو كورتوا، حيث شارك في حوالي 1.800 دقيقة ودخل في مرماه 20 هدفا (أي 1.00 هدف في المباراة).

الدفاع

وسيكون مركز الظهيرين من نصيب ألفارو أودريوزولا (24 عامًا) وفيرلاند ميندي (25 عامًا). حيث سيعود الأول بعد رحلته الاستكشافية مع بايرن ميونيخ الألماني، في حين أن الأخير بالفعل لاعب منتظم مع الفريق بل ويتفوق في عدد الدقائق على مارسيلو.

سيكون مركز الدفاع لإيدير ميليتاو (22 عامًا)، الذي انتقل من مشاركة أقل إلى أكثر حتى نهاية الموسم ليقدم مباراة رائعة في ملعب الاتحاد أمام مانشستر سيتي، وخافي هيرنانديز (22 عامًا)، وهو لاعب منتظم في الاستدعائات للقائمة والذي بعد مغادرته على سبيل الإعارة إلى أوفييدو، يتوق لفرصته بقميص النادي الأبيض.

أقرأ أيضا: ريال مدريد يدرس إعارة إبراهيم دياز.. وصراع إسباني لضمه

خط الوسط

توزيع اللعب من وسط الميدان سيكون من نصيب فيدي فالفيردي (22 عامًا) وداني سيبايوس (24 عامًا) ومارتين أوديجارد (21 عامًا). وتجربة الأول تتناقض مع تجربة الأخيرين حيث كان فالفيردي أكبر اكتشاف لهذا الموسم، حيث لعب 2.714 دقيقة (ثامن لاعب في الفريق بأكبر عدد من الدقائق هذا الموسم).

على الجانبين سيكون سيبايوس، الذي شارك في الفترة التحضيرية قبل بداية الموسم الجديد بعد نهاية رائعة لهذا الموسم 2019-2020 في أرسنال حيث رفع كأس الاتحاد الإنجليزي، بينما أوديجارد، اللؤلؤة النرويجية سيعود من ريال سوسيداد، الذي وصل معه لنهائي كأس ملك إسبانيا.

الهجوم

سيحتل مراكز الأجنحة الهجومية السامبا البرازيلية. رودريجو جويس (19 عامًا، 1428 دقيقة هذا الموسم وسبعة أهداف) على الجانب الأيمن وفينيسيوس جونيور (20 عامًا، 1817 دقيقة وخمسة أهداف) على الجانب الأيسر.

وشارك الأخير في 38 مباراة رسمية هذا الموسم، ولعب في جميع مباريات المرحلة النهائية من الليجا بعد عودة النشاط بسبب فيروس كورونا «كوفيد-19» باستثناء مباراة غرناطة، بينما شارك رودريجو أساسيا في الاتحاد أمام مانشستر سيتي، مانحًا كريم بنزيما تمريرة الهدف.

في مركز رأس الحربة، يتواجد لوكا يوفيتش (22 عامًا)، منتظم قليلاً في البداية وغائب في نهاية الموسم، لكن قدراته لا تزال غير مشكوك فيها في غرفة الملابس. فخلال فترته مع فريق أينتراخت فرانكفورت الألماني سجل 36 هدفًا، وكان أحد أكثر الشخصيات الواعدة في عالم كرة القدم. ولذلك يجب أن يظهر هذا اللاعب.

.