اسم جوزيه مورينيو يحفز لاعبي ريال مدريد وزيدان على الفوز

يرفرف اسم المدرب البرتغالي في كل مرة يخسر فيها الأبيض هذا الموسم لكن لاعبي ريال مدريد ردوا على ذلك بالفوز على إشبيلية وجالطة سراي

0
%D8%A7%D8%B3%D9%85%20%D8%AC%D9%88%D8%B2%D9%8A%D9%87%20%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%20%D9%8A%D8%AD%D9%81%D8%B2%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%88%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%86%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%88%D8%B2

أصبح اسم المدير الفني البرتغالى جوزيه مورينيو، المدير الفني الأسبق لفريق ريال مدريدالإسبانى، يلوح فى الأفق، بعد كل مباراة يخسر فيها المرينجي، فعقب هزيمة ريال مدريد أمام باريس سان جيرمان في أول مباراة بدور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا, تردد اسم مورينيو داخل أروقة سانتياجو برنابيو ليدفع زيزو ​​واللاعبين إلى مواصلة الفوز في الدوري على حساب إشبيلية وأوساسونا، ثم بعد ذلك الهزيمة أمام ريال مايوركا ليتردد اسم البرتغالي من جديد ويعقبه فوز مهم ومصيري أمام جالطة سراي ضمن منافسات الجولة الثالثة لدور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا.

جاء الفوز على جالطة سراي بمثابة قبلة الحياة لفريق ريال مدريد ولزيدان على حد سواء، فقد أحيا الفوز أمل المرينجى في المنافسة على البطولة من جديد، كما أكد بقاء زيزو ​​مع الملكي على الأقل في الوقت الحالي لأن الهزيمة أمام جالطة سراي كانت ستكون بداية النهاية لزيزو مع الأبيض وستنهي آمال مدريد في المنافسة وستكون البداية للدخول في النفق المظلم.

كان مورينو قد سبق وأن تولى مهمة القيادة الفنية لفريق ريال مدريد الإسباني لمدة ثلاثة مواسم من 2010 حتى 2013، ولم يحقق فيها مورينيو أي إنجاز يذكر مع المرينجي، باستثناء بطولة كأس ملك إسبانيا موسم 2010-2011 وبطولة الدوري الإسباني وكأس السوبر الإسباني موسم 2011-2012.

يذكر أنه يتبقى من لاعبي ريال مدريد الذين شاركوا مع جوزيه مورينيو أثناء فترة توليه تدريب ريال مدريد حتى الآن سبعة لاعبين، هم: كريم بنزيما ولوكا مودرتش وسيرجيو راموس ومارسيلو وناتشو وكاسيميرو وفاران، وهم باقون مع الملكي حتى الآن وهم من القوام الرئيسي للفريق مع زيدان حالياً.

اقرأ أيضا| ريال مدريد يجد بديلًا لتيبوا كورتوا في الليجا

وفي الوقت نفسه فإن جوزيه مورينيو لايزال يلعب لعبة القط والفأر مع الجميع، فهناك أنباء ترددت بالفعل مؤخرا تفيد باقتراب توليه مهمة تدريب فريق بوروسيا دورتموند الألماني، بينما في الواقع هو منهمك في تحليل مباريات الدوري الإنجليزي، ويتزامن ذلك مع تأكيدات رئيس نادي أوليمبيك ليون الفرنسي، جان ميشيل أولاس، أنه كانت هناك اتصالات مع موروينو لتولي مهمة تدريب الفريق لكن مورينيو اعتذر.

كما أن علاقة مورينيو بفلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد وخوزيه أنخيل علاقة طيبة وقوية، ترى هل سيكون مورينيو خليفة زيزو في ريال مدريد؟ سنرى ماذا ستكشف عنه الأيام القليلة القادمة.

.