اختفاء لاعبي ريال مدريد من المنافسة على جائزة الحذاء الذهبي

يحتل هداف ريال مدريد هذا الموسم في الليجا الفرنسي كريم بنزيما المركز 233 بين اللاعبين الذين يتنافسون على الفوز بجائزة الحذاء الذهبي

0
%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%A1%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%81%D8%B3%D8%A9%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B0%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%87%D8%A8%D9%8A

بالطبع رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن نادي ريال مدريد الإسباني والانضمام إلى الدوري الإيطالي «الكالتشيو» مع فريق يوفنتوس في سوق الانتقالات الصيفية الماضية مقابل 112 مليون يورو، ترك فراغا كبيرا في هجوم النادي الملكي وعدد أهداف الفريق، حيث كان البرتغالي معتادا على احتلال المراكز الأولى دائما في المنافسة على جائزة الحذاء الذهبي، التي تمنح لهداف الدوريات الأوروبية.

واقتربنا من الانتهاء من الشطر الأول من الدوري قبل أخذ اللاعبين إجازات أعياد الميلاد المجيد وتوقف الدوريات وفتح الميركاتو الشتوي وذلك في شهر يناير المقبل، وكانت النتيجة حتى الآن عدم رؤية أي لاعب من صفوف القلعة البيضاء في المنافسة على جائزة الحذاء الذهبي الذي يتصدرها حتى اللحظة اللاعب البرازيلي ليليو الذي يلعب في صفوف نادي نوم كالجو الإستواني، ويعتبر اللاعب الفرنسي الشاب كيليان مبابي، الحاصل على جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب شاب لعام 2018، هو أكثر لاعب هداف حتى الآن بين الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى بعد تسجيله 12 هدفا مع فريقه باريس سان جيرمان الفرنسي.

أقرأ أيضاً: ماركوس يورينتي أحدث أعضاء العائلة الملكية

ومن المفارقات التي لم نعتد على رؤيتها عدم وجود أي لاعب في صفوف ريال مدريد بين اللاعبين الأوائل الذين يتنافسون على الجائزة وليس هناك أحد منهم قريبا من الـ 12 هدفا التي أحرزها مبابي، وهذا يوضح العجز التهديفي الذي يعاني منه الميرنجي هذا الموسم، حيث يعتبر هداف ريال مدريد هذا الموسم في الليجا هو كريم بنزيما برصيد 5 أهداف فقط ويحتل المركز 233 بين اللاعبين الذين يتنافسون على الفوز بلقب الحذاء الذهبي.

والشيء الذي يثير الذعر والقلق في نفوس مشجعي ومحبي ريال مدريد هو أن الهداف الثاني للفريق في الليجا هذا الموسم هو قلب الدفاع سيرجيو راموس والذي تمكن من تسجيل 4 أهداف، ومتفوقا على لاعبى الخط الهجومي.

ويكمن السؤال هنا: هل سيتمكن ريال مدريد تحت قيادة المدرب الأرجنتيني سنتياجو سولاري في الشطر الثاني من الدوري من تصحيح مسار الفريق وحل مشكلة الخط الهجومي والحصول على أهداف أكثر وكذلك تعويض الفراغ الذي تركه رحيل رونالدو أم سيختفي لاعبوه من المنافسة على جائزة الحذاء الذهبي؟

.