إيمري: نيمار ترك برشلونة لأنه كان مجبرًا على اللعب بطريقة ميسي

إيمري: نيمار ترك برشلونة لأنه كان مجبرًا على اللعب بطريقة ميسي

0
%D8%A5%D9%8A%D9%85%D8%B1%D9%8A%3A%20%D9%86%D9%8A%D9%85%D8%A7%D8%B1%20%D8%AA%D8%B1%D9%83%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%84%D8%A3%D9%86%D9%87%20%D9%83%D8%A7%D9%86%20%D9%85%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D9%8B%D8%A7%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%D8%A8%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82%D8%A9%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A

أكد المدرب الإسباني أوناي إيمري، الذي يقترب من ترك مهمة تدريب «باريس سان جيرمان» الفرنسي نهاية هذا الموسم، أن نجم فريقه نيمار قرر الخروج من برشلونة إلى الدوري الفرنسي لأسباب عدة، لكنه أكد أن أهمها أن اللاعب البرازيلي كان مجبرًا على اللعب في المساحات الأمامية بالطريقة التي يريدها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، أسطورة النادي الكتالوني، الأمر الذي لم قيد حرية نيمار في مناسبات عدة.

وقال إيمري: «أحد أهم الأسباب التي ترك نيمار من أجلها برشلونة، أنه كان مجبرًا على اللعب بطريقة ميسي، وتمرير الكرة إليه كخيار أول».

وأضاف إيمري، في تصريحات نقلتها صحيفة «الموندو ديبورتيفو»: «أنا أفضل طريقة لعب البارسا القديمة، مع جوارديولا، لكن النسخة الحالية من الفريق جيدة جدًأ، مع الامتداد الذي أحدثه إنريكي، والتطوير الذي قام به فالفيردي عبر اعتماد خطة 4-4-2».

وأشار إيمري، إلى أن كل نادٍ له رئيس فعلي، حتى لو لم يكن الرئيس اسمًا، قائلًا: «يومًا ما، قال لي خورخي فالدانو (النجم الأرجنتيني التاريخي): بيريز رئيس ريال مدريد، وميسي الرئيس الفعلي لبرشلونة، وسيميوني الرئيس الفعلي لأتلتيكو مدريد».

وأكد إيمري أن نيمار هو القائد الفعلي الآن لباريس سان جيرمان في أرضية الميدان، وستتعاظم تلك المكانة كقائد في السنوات المقبلة، متوقعًا أنه في طريقه ليصبح رقم 1 على مستوى العالم.

وقال إيمري إن أولويته بعد وصول نيمار كانت أن يجعله سعيدًا، مشيرًا: «لم أهتم كيف أفعل ذلك؟ المهم أن أفعله، أن يكون سعيدًا، لقد تحاورت مع نيمار مرات عديدة، وفي بعض الأحيان كان هذا ينجح، وفي أحيان أخرى لم تسر الأمور على ما يرام».

وفي السياق ذاته، أردف: «تدريب لاعبين بحجم ميسي أو كريستيانو رونالدو أو نيمار ليس سهلًا، إنهم الأفضل في العالم وهذا يعني الكثير، لابد أن نؤقلم أنفسنا عليهم، مع بعض اللاعبين قد تتخذ قرارات حاسمة، بيب فعل ذلك مع ديكو ورنالدينيو وإبراهيموفيتش على سبيل المثال، لكن نجومًا مثل ميسي لا يمكن أن يتم التعامل معهم على هذه الشاكلة».

وعن فشل باريس سان جيرمان في دوري الأبطال من جديد، رغم المجهودات المادية والبشرية الباهظة التي تم بذلها، استوحى إيمري من جديد نموذجًا «برشلونيًا» حين قال إن هناك لحظات في التاريخ يصل من خلالها النادي إلى مصاف الأندية المستعدة للتتويج بدوري الأبطال، وهذه اللحظات لم تأتِ لباريس سان جيرمان بعد، مشيرًا إلى هدف باكيرو لاعب برشلونة في كايزرسلاوترن ببطولة أوروبا 1991-1992، أو هدف إنييستا في تشيلسي بنصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2009.

وقال إيمري: «بيب جوارديولا أخبرني أن هناك لحظتان في تاريخ برشلونة منحتاه القدرة على المنافسة على المستوى الأوروبي، هدفا باكيرو وإنييستا، نحن نحتاج إلى لحظات مثل هذه، وللأسف خرجنا العام الماضي من برشلونة والعام الحالي من ريال مدريد».

.