الأمس
اليوم
الغد
13:00
انتهت
بنين
سيراليون
13:00
إثيوبيا
كوت ديفوار
13:00
انتهت
تشاد
مالي
19:45
انتهت
جبل طارق
سويسرا
00:00
تأجيل
اتحاد طنجة
رجاء بني ملال
00:00
تأجيل
مولودية وجدة
الجيش الملكي
00:00
تأجيل
الدفاع الحسني الجديدي
الرجاء البيضاوي
00:00
تأجيل
يوسفية برشيد
حسنية أغادير
00:00
تأجيل
نهضة بركان
أولمبيك خريبكة
00:00
تأجيل
الفتح الرباطي
المغرب التطواني
00:00
تأجيل
سريع وادي زم
أولمبيك آسفي
06:00
تأجيل
الوداد البيضاوي
نهضة الزمامرة
16:00
زامبيا
زيمبابوي
19:45
انتهت
مالطا
النرويج
16:00
موريتانيا
أفريقيا الوسطى
16:00
النيجر
مدغشقر
19:00
ليبيا
تنزانيا
19:00
غينيا الاستوائية
تونس
19:45
بولندا
سلوفينيا
19:45
لاتفيا
النمسا
19:45
سان مارينو
روسيا
19:45
اسكتلندا
كازاخستان
19:45
مقدونيا الشمالية
إسرائيل
19:45
سلوفاكيا
أذربيجان
19:45
بلجيكا
قبرص
19:45
انتهت
اليونان
فنلندا
19:45
انتهت
ليختنشتاين
البوسنة و الهرسك
19:15
انتهت
الأرجنتين
أوروجواي
13:00
انتهت
ساو تومي وبرينسيبي
غانا
13:00
انتهت
جنوب السودان
بوركينا فاسو
13:00
انتهت
أوغندا
مالاوي
16:00
انتهت
الكونغو
غينيا بيساو
16:00
انتهت
رواندا
الكاميرون
16:00
انتهت
غينيا
ناميبيا
19:00
انتهت
الجابون
أنجولا
19:45
انتهت
أندورا
تركيا
17:45
انتهت
مولودية الجزائر
أهلي برج بوعريريج
14:00
انتهت
حسنية أغادير
الإتحاد البيضاوي
16:00
انتهت
كاب فيردي
موزمبيق
19:45
ويلز
المجر
16:00
انتهت
جامبيا
الكونغو الديمقراطية
13:00
انتهت
جنوب إفريقيا
السودان
13:00
انتهت
جزر القمر
مصر
14:00
انتهت
لوكسمبورج
البرتغال
16:00
انتهت
كينيا
توجو
17:00
انتهت
كوسوفو
إنجلترا
19:00
انتهت
بوتسوانا
الجزائر
19:45
ألمانيا
أيرلندا الشمالية
19:45
انتهت
إسبانيا
رومانيا
19:45
هولندا
استونيا
19:45
انتهت
ألبانيا
فرنسا
13:00
انتهت
إي سواتيني
السنغال
13:30
البرازيل
كوريا الجنوبية
19:45
انتهت
أيرلندا
الدنمارك
19:45
انتهت
إيطاليا
أرمينيا
16:30
السعودية
باراجواي
16:00
انتهت
ليسوتو
نيجيريا
14:00
انتهت
صربيا
أوكرانيا
19:45
انتهت
السويد
جزر الفارو
13:00
بوروندي
المغرب
17:00
انتهت
بلغاريا
التشيك
19:45
انتهت
مولدوفا
ايسلندا
إيبار وبرشلونة.. لأن 1 بالمئة من ليونيل ميسي يكفي

إيبار وبرشلونة.. لأن 1 بالمئة من ليونيل ميسي يكفي

كل شيء مفتاحه في يد ليونيل ميسي، الذي أثبت في مباراة إيبار وبرشلونة، أن 1 بالمئة منه يكفي ليجعل كل شيء على ما يرام في البلوجرانا رغم البداية المتخبطة للدوري.

أحمد مجدي
أحمد مجدي

لم يقدم ليونيل ميسي 1% من مستواه المعهود أمام إيبار، بدا مرهقًا ومعانيًا من مشكلات بدنية وغير راغب في الالتحام العنيف، وفقد العديد من الكرات وأضاع هدفًا محققًا في الشوط الأول.

ميسي لا يزال متأثرًا بإصابته، هذا واضح جلي، ولكنه شيئًا فشيئًا يتعافى منها وينتظر جمهور البلوجرانا ومن ورائه مشجعو كرة القدم في العالم أجمع أن يعود لسابق مستواه.

مع كل تلك المشكلات، ومع ظهوره بأقل من 1% من مستواه، حاز ميسي جائزة أفضل لاعب في مباراة إيبار، سجل هدفه رقم 17 أمام الخصم الباسكي الذي يفتح خطوطه عادة أمام أي خصم، وصنع هدفًا للويس سواريز، وبدا لأول مرة التناغم واضحًا بينه وبين الثنائي لويس سواريز، والأهم أنطوان جريزمان.

ورغم أن الإنهاك بدا واضحًا على أسطورة الأرجنتين الذي قال إن «جسده لا يرحم» منذ نحو شهر، إلا أن هذا الجسد الذي لا يرحم، يبدو أنه في أضعف حالاته لا يرحم خصومه، لا صاحبه.

ماذا قدم ليونيل ميسي في مباراة إيبار وبرشلونة؟

ليونيل ميسي المتهالك ذاك، سجل هدفًا وصنع آخر وإلى جانبهما، قام بمحاولة المراوغة 5 مرات، منها 4 ناجحة، مرر تمريرتين مفتاحيتين، وبلغت دقة تمريراته الـ 66 خلال المباراة، 63%.

حاز لقب أفضل لاعب في المباراة وأظهر قليلًا من سحره الذي ينتظره عشاقه حول العالم، وبات الكل الآن ينتظر أن ينافس على صدارة الهدافين من جديد وهو الذي يتلمس الخطى نحو القائمة التي يتصدرها كريم بنزيما مهاجم ريال مدريد برصيد 6 أهداف.

إم إس جي

وإلى جانب البسمة التي ارتسمت على شفتيه طيلة المباراة، والتي رسمها بدوره لأول مرة على محيا أنطوان جريزمان الذي افتقد الثقة في أوقات كثيرة من هذا الموسم، جريزمان سجل هدفًا وصنع آخر، وقدم تمريرة على طبق إلى الثنائي ميسي وسواريز في الهدف الثالث.

الهدف الأخير كان نموذجًا آخر لإيثار ميسي، الذي انفرد بالمرمى تماما مع سواريز، انتظر صديقه الأوروجواياني حتى أصبح في مكان سانح ومرر له الكرة أمام الشباك الخالية كما فعل معه في عديد المرات، ومع زميله السابق البرازيلي نيمار.



برشلونة كان يتغنى بالثلاثي إم إس إن «ميسي وسواريز ونيمار» والآن صار «إم إس جي» واقعًا، عودة ميسي وتحسن جريزمان واستدامة سواريز ستكون الباب الأكيد لتألق الثلاثي، لكن كل شيء مفتاحه في يد ميسي، الذي أثبت في مباراة إيبار، أن 1% منه يكفي ليجعل كل شيء على ما يرام في البلوجرانا رغم البداية المتخبطة للدوري.
اقرأ أيضًا: الدوري الإسباني| إيبار 0 - 3 برشلونة.. صدارة مؤقتة

اخبار ذات صلة