Web Analytics Made
Easy - StatCounter
إنريكي يفتح الباب أمام العودة لبرشلونة.. ويختار ميسي الأكثر إبهارًا

إنريكي يفتح الباب أمام العودة لبرشلونة.. ويختار ميسي الأكثر إبهارًا

في ظل حالة الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا، أرسل لويس إنريكي مدرب المنتخب الإسباني رسالة أشار فيها إلى ضرورة بقاء الجميع في المنازل بالوقت الراهن

إفي
إفي
تم النشر

أكد المدرب الإسباني لويس إنريكي مارتينيز في لقاء افتراضي مع مشجعين أن اللاعب الذي أثار إعجابه طوال حياته المهنية هو الأرجنتيني ليونيل ميسي، وأطلق إطراء في حق برشلونة، تاركا الأبواب مفتوحة أمام عودة مستقبلية إليه، رغم أنه أكد أنه يأمل أن يبقى لـ"سنوات عديدة" في قيادة منتخب إسبانيا، وأن يقوده نحو العودة لحصد ألقاب عديدة مرة أخرى.

وقال إنريكي في مؤتمره الافتراضي ردا على أسئلة طرحها المشجعون: إن اللاعب الأكثر إبهارا لي في مسيرتي هو ليو ميسي، ثم إنيستا كونه قريبا جدا من شيء مشابه، على الرغم من أن ليو يتمتع باختلاف كبير عن الآخرين.

وتابع: أكبر تحد لي كمدرب هو الوصول إلى بطولة كأس أمم أوروبا في صيف عام 2021 في أفضل ظروف ومحاولة استعادة خط الأداء الجيد، والبقاء في وضع يسمح بالفوز بالألقاب.

وفي ظل حالة الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا، أرسل مدرب المنتخب الإسباني رسالة أشار فيها إلى ضرورة بقاء الجميع في المنازل بالوقت الراهن.

اقرأ أيضًا: أسطورة البرازيل: نيمار أفضل موهبة في العالم.. وميسي خلفه

وأضاف: خارج كرة القدم، أكبر تحد لي الآن هو أن أكون في المنزل، وأن أحارب هذا الفيروس، إنه هدف لدينا جميعا.

وفي هذا الصدد، حكى في المقابلة عن خططه اليومية أثناء العزل الاجتماعي بأفضل طريقة ممكنة.

وقال إنريكي: أحاول تقسيم اليوم إلى مهام إلزامية مثل المساعدة في الأعمال المنزلية، ودراسة قليلا من اللغة الإنجليزية ومشاهدة أشياء تخص كرة القدم، ثم أخصص وقتا للترفيه، وأشاهد مسلسلات وأقرأ.

وتحدث عن الماضي متذكرا برشلونة عندما سألوه عن الفريق الذي سيعود إليه إذا كانت لديه فرصة.

وفي هذا الصدد، قال المدرب: أنا محظوظ للغاية لأنني تمكنت من قضاء سنوات عديدة في ناد مثل برشلونة، أعطاني كل شيء. لقد كنت محظوظًا دائما لترك الأبواب مفتوحة للفرق التي كنت فيها. وقبل كل شيء، وتجربتي في رديف برشلونة والفريق الأول بنفس النادي كانت رائعة، وسأكون دائما ممتنا لهم.

وأشار إلى مسيرته كمدرب، قائلا: لقد كان هناك تطور كبير للغاية (في مشواري كمدير فني)، مر 12 عاما منذ 2008، عندما بدأت".

واستطرد: "أنا فخور للغاية بما حققته حتى الآن، ولكن أنا طموح جدا وآمل أن أحقق المزيد".

ويتركز هذا الطموح الآن على المنتخب الإسباني بهدف الفوز ببطولة كأس أمم أوروبا وكأس العالم مرة أخرى.

وقال إنريكي: "لقد شهدنا أفضل جيل من اللاعبين في تاريخ كرة القدم الإسبانية، جميعهم في أعلى مستوى في أفضل مراحل أعمارهم. علينا أن نتولى المسؤولية، إنه أحد التحديات التي حددتها لنفسي كمدرب".

اخبار ذات صلة