إنريكي: الأندية فوق أي لاعب وبرشلونة سيستمر في حصد البطولات بدون ميسي

يستعد منتخب إسبانيا تحت قيادة لويس إنريكي لخوض مباراة مساء الأحد أمام أوكرانيا على ملعب «ألفريدو دي ستيفانو» ضمن منافسات بطولة دوري الأمم الأوروبية.

0
%D8%A5%D9%86%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%3A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9%20%D9%81%D9%88%D9%82%20%D8%A3%D9%8A%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%20%D9%88%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%85%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AD%D8%B5%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B7%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%AA%20%D8%A8%D8%AF%D9%88%D9%86%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A

أكد لويس إنريكي، مدرب منتخب إسبانيا، على أن الأندية دائمًا فوق أي لاعب وأي رئيس، وذلك تعليقًا على أزمة رغبة رحيل ليونيل ميسي، مهاجم برشلونة، بالإضافة للإشادة بدور بوسكيتس مع لا روخا.

ويستعد المنتخب الإسباني لخوض مباراة مساء الأحد أمام أوكرانيا على ملعب «ألفريدو دي ستيفانو»، ضمن منافسات بطولة دوري الأمم الأوروبية.

تياجو ألكانتارا؟

انتظر من تياجو ما يفعله مع بايرن ميونخ، بالرغم من كونه يشارك في المنتخب كوسط جناج وليس ارتكاز، وتياجو لاعب ناضج، وهو هكذا منذ أن كان شابًا، لديه جودة وقائد داخل الملعب سواء بالكرة أو بدونها، لهذا يساعد كثيرًا في الضغط.

دي خيا؟

لن أقول إن الانتقادات ستكون غير عادلة، ولكن ما سأقوله يتمثل في ضرورة قبول هذه الانتقادات كونك مدرب أو لاعب محترف، وتتواجد لأنه يجب تحسين بعض الأمور، وكنت أتابع دي خيا، وعلى الرغم من خطأين أو 3، إلا أن موسمه كان رائعًا، وجميع لاعبي المنتخب يعرفون أنهم عليهم التعايش مع الانتقادات، والمنتخب الذي فاز بكأس العالم يفتح لنا الأبواب ودائمًا سيكونوا مثال قدوة لنا.

اقرأ أيضًا: راموس: الهزيمة كانت ظالمة.. وراضون عن النتيجة

مشاركة أداما تراوري؟

أتمنى أن يكون جميع اللاعبين سعداء، ولكن سأقرر التشكيلة وفقًا للأكثر جاهزية، ومن المحتمل أن نكرر بعض القائمة الأساسية وسنرى مسألة تراوري، ولكن قبل ساعتين من المباراة نعلن التشكيلة.

أزمة ميسي مع برشلونة؟

أعتقد أن الأندية فوق جميع الأشخاص واللاعبين والرؤساء، برشلونة تأسس عام 1899، ويعتبر من الأفضل في العالم، ودائمًا يفوز بالألقاب، وبالطبع كان بينهم علاقة رائعة، وليو ساعد على نمو البارسا بطريقة استثنائية، ولكن كنت أتمنى أن يصلوا لاتفاق ودي، وعاجلاً أم آجلاً ميسي سيترك برشلونة، وكان من الأفضل أن يتم كل شيء بشكل ودي، وبرشلونة سيستمر في حصد البطولات بدون ميسي، وليو سيستمر في كونه لاعبًا رائعًا.

بوسكيتس؟

لا حاجه للحديث كثيرًا عن بوسكيتس، لأن حضوره فقط يفرض الاحترام، ولكن ليس لأنه هنا ويقدمه خارج الملعب بل داخله، وهناك مباريات جيدة وسيئة، ولكنه واحد من أهم اللاعبين في المنتخب الإسباني.

المشاركون لأول مرة؟

أغلبية المشاركين لأول مرة كانوا أبطال في الفئات العمرية للمنتخب، وما يجب أن يفعلوه هو أخذ هذا الحماس لأقصى شيء، ولكن بهدوء، لأن اللاعبين الشباب عليهم التطور رويدًا رويدًا.

.