إصابة هازارد الغامضة.. لغز ريال مدريد المحيّر

بعد ثلاثة أسابيع من إصابته، لم تتم مشاهدة البلجيكي إيدن هازاد على العشب أو يعمل بمفرده داخل مرافق ريال مدريد، واعترف زين الدين زيدان أن إصابته أكثر من المتوقع.

0
%D8%A5%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%A9%20%D9%87%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%A7%D9%85%D8%B6%D8%A9..%20%D9%84%D8%BA%D8%B2%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D9%8A%D9%91%D8%B1

هناك شيء ما يحدث مع النجم البلجيكيإيدن هازارد، جناح نادي ريال مدريد الإسباني، منذ إصابته بتمزق عضلي في ساقه اليمنى في 30 سبتمبر 2020 الماضي، وفقا لما أعلن عنه النادي الأبيض، إصابة ستبقيه بعيدًا عن الملعب لمدة شهر.

وفي الحقيقة، لم يكتمل ذلك الشهر بعد، لكن التواريخ لا تضيف شيئًا جديدًا حول تطور حالته حيث لم يخط إيدن هازارد بعد على عشب ملعب المدينة الرياضية لنادي ريال مدريد «فالديبيباس» بشكل فردي خلال جلسة تدريبية، على الأقل لم يبلغ النادي الملكي شيئًا في هذا الصدد.

إذا كان اللاعب لديه غياب لمدة شهر واحد، فإن الشروط عادة ما تستند إلى حوالي أسبوعين من العمل داخل مرافق المدينة الرياضية لريال مدريد «فالديبيباس»، والجمع بين العمل في صالة الألعاب الرياضية وأخصائيي العلاج الطبيعي والمعالجين في ريال مدريد، للقيام تدريجيًا بالجري المستمر على العشب ثم التدريبات بالكرة، وزيادة الشدة تدريجيًا، وكل هذا عادة ما يستغرق الأسبوعين المتبقيين حتى نهاية الشهر وحتى يتم اعتبار الإصابة منتهية، أي حتى يعمل اللاعب مع المجموعة كالمعتاد.

وهذا لا يعني وجوده للعب في المباريات على الفور، لأنه في هذه الفترة يجب إضافة ما هو ضروري لاكتساب الإيقاع والتوافق مع بعض الزملاء الذين لديهم بالفعل سرعة الانطلاق، ولكن الأمر ينطوي على أن يكون متاحًا على الأقل، وهنا تكمن المشكلة، فبعد ثلاثة أسابيع من الإعلان الرسمي عن إصابته، لا يزال هازارد في المرحلة الأولى، دون مغادرة صالة الألعاب الرياضية «الجيم».

يحدد ريال مدريد عادة حالة المصابين في تدريباتهم على موقع النادي: إذا كانوا قد عملوا في صالة الألعاب الرياضية، على العشب، إذا لمسوا الكرة، إذا قاموا بجزء من التدريب مع المجموعة... بينما في حالة هازارد، لقد كان الأمر ثابتًا: «إنه يعمل داخل منشآت النادي» وبدون توضيح.

أقرأ أيضًا: زيدان: نستحق الانتقادات وأنا الأول

وبالمثل، عندما يخرج اللاعبون المصابون إلى أرض الملعب، لأن ذلك يمثل تقدمًا في التعافي، فإن ريال مدريد معتاد على إرفاق الأخبار بصورة لتلك اللحظة، لكن حتى الآن لم يتم مشاهدة هازارد بعيدًا عن صالة الألعاب الرياضية، على الرغم من حقيقة أن المدرب الفرنسي زين الدين زيدان قال، بأمس الثلاثاء، في المؤتمر الصحفي قبل مباراة ريال مدريد أمام فريق شاختار دونيتسك الأوكراني، إن البلجيكي قد صعد إلى أرض الملعب في بعض الأحيان. حسنا، إذا كان الأمر كذلك كما يقول زيزو فيبدو أن ريال مدريد لم يلاحظ ذلك.

وعلى الرغم من أنه لا يمكن إنكار أن الفترة المتوقعة حول غياب هازارد بسبب إصابته قد تم الكشف عنها «شهر»، فإن الغياب الفعلي المقدر هو شهر ونصف، كما أقر زيدان نفسه: «لقد داس هازارد على العشب مرة أخرى، والشيء الوحيد أن إصابته أكثر بقليل مما كان متوقعا، وأنا أثق تمامًا في الأشخاص الذين يعملون معنا هنا، والذين هو على رأسهم، وآمل أن نرى إيدن قريبًا وإلى الأبد، وأن يكون معنا طوال الموسم».

.