إصابة ماركو أسينسيو.. مصائب قومٍ عند قومٍ فوائد

صدمة كبرى هزت أركان ريال مدريد بعد تأكد إصابة ماركو أسينسيو بقطع في الرباط الصليبي، والتي قد يغيب على إثرها لمدة تصل إلى 9 أشهر، لكن هناك لاعبين سيستفيدون من هذه الإصابة

0
%D8%A5%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%A9%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%83%D9%88%20%D8%A3%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%B3%D9%8A%D9%88..%20%D9%85%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D8%A8%20%D9%82%D9%88%D9%85%D9%8D%20%D8%B9%D9%86%D8%AF%20%D9%82%D9%88%D9%85%D9%8D%20%D9%81%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%AF

جاءت إصابة ماركو أسينسيو جناح نادي ريال مدريد، خلال مباراة النادي الملكي أمام نادي آرسنال الإنجليزي في إطار مباريات الكأس الدولية للأبطال، التحضيرية للموسم الجديد، لتضع النادي بالكامل في ورطة كبرى، كون الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني للنادي الملكي، كان يرى في أسينسيو أحد أهم العناصر في كتيبة الفريق خلال الموسم الجديد.

وأعلن ريال مدريد رسميًا عن إصابة ماركو أسينسيو بقطع في الرباط الصليبي للركبة اليسرى، مما سيبعد عن الملاعب لمدة لن تقل بأي حال عن 6 أشهر وقد تصل إلى 9 أشهر، مما يعنى أن موسم الإسباني الشاب قد انتهى بالفعل مبكرًا للغاية.



زيدان كان يأمل في تواجد أسينسيو مع الفريق خلال الموسم المقبل، حيث كان يرى فيه ورقة رابحة، قادرة على تغيير مجريات اللعب في العديد من المباريات، كما استخدمه خلال فترته الأولى مع الميرنجي، بالإضافة لقدرات اللاعب الأعسر في إيجاد حلول مختلفة، سواء بالتسديد من خارج منطقة الجزاء، أو التوغل داخلها، وإمداد المهاجمين بتمريرات ينتج عنها دومًا خطورة على المنافسين.



أفكار زيدان وريال مدريد خلال سوق الانتقالات كانت واضحة قبل إصابة ماركو أسينسيو، أولها وأهمها كانت ضرورة التخلص من جاريث بيل بسبب راتبه المرتفع أولًا، وانخفاض مستواه بشكل ملحوظ وتعدد إصاباته، والتوتر المتزايد بينه وبين زيدان، وتصريحات وكيله العديدة التي هاجم خلالها إدارة النادي.

اقرأ أيضًا: ماركوس يورينتي يغيب عن «ديربي مدريد» في الكأس الدولية للأبطال

لكن ما حدث مع أسينسيو لن يؤثر بأي حال مع مصير بيل، بعدما أكد زيزو عقب مباراة آرسنال، أن الأمور لم تتغير بشأن اللاعب الويلزي، وأن الجميع يعلم جيدًا كيف يجب أن تسير الأمور.

خاميس رودريجيز

الكولومبي خاميس رودريجيز، والذي لم يلتحق حتى الآن بتدريبات ريال مدريد التحضيرية للموسم الجديد، بسبب مشاركته مع منتخب كولومبيا في منافسات بطولة كوبا أمريكا 2019 التي أقيمت في البرازيل، قد يكون أكبر المستفيدين من إصابة ماركو أسينسيو، خاصة وأن اللاعب يعد من أبرز المرشحين للخروج من ملعب «سانتياجو بيرنابيو».

وخلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، ارتبط خاميس رودريجيز بالانتقال إلى نادي نابولي الإيطالي، لكن يبدو أن الصفقة تعقدت، في ظل عدم رغبة أوريليو دي لاورينتيس رئيس وصيف بطل الدوري الإيطالي في دفع القيمة التي يرغب ريال مدريد في الحصول عليها، وبعد ذلك ظهرت أنباء عن رغبة نادي أتلتيكو مدريد في ضم الكولومبي الدولي، وإدارة النادي الملكي لا تمانع الصفقة، في حال حصلت على مبلغ يتخطى 50 مليون يورو.

لكن إصابة أسينسيو قد تفتح الباب أمام استمرار خاميس في ريال مدريد، حيث برهن اللاعب دومًا على قدراته العالية، سواء رفقة منتخب بلاده، أو في فترته الأولى في ملعب «سانتياجو بيرنابيو» وأيضًا خلال موسمي الإعارة في نادي بايرن ميونيخ الألماني، خاصة وأنه سيقدم ذات الحلول التي يقدمها الإسباني الشاب، لكن سيتعين على الكولومبي إصلاح علاقته مع زيدان إذا ما أراد فرصة جديدة بالقميص الأبيض.

مصير داني سيبايوس

على الرغم من اختلاف المراكز بين سيبايوس وأسينسيو، إلا أن إصابة الأخير قد تقود لبقاء نجم منتخب إسبانيا للشباب مع ريال مدريد، للاستفادة من خدماته في خلق عمق في قائمة الفريق.

وارتبط سيبايوس بالانتقال إلى نادي آرسنال الإنجليزي، لكن جاءت إصابة أسينسيو لتخلق حالة من الإحباط في النادي الإنجليزي، الذي أصبح يخشى من عدم إتمام الصفقة، وأن تقود الإصابة لبقاء سيبايوس مع النادي الملكي.

فرصة للشباب

مصائب قومٍ عند قومٍ فوائد، هذا المثل ينطبق على حالة اللاعبين الشباب في ريال مدريد، الذين يرون أن إصابة أسينسيو قد تفتح الباب أمام مشاركة عدد منهم، وأبرزهم الثلاثي فينيسيوس جونيور ورودريجو جويس وتاكيفوسا كوبو، حيث قد يحصل أحدهم على أحد المقاعد في قوائم البدلاء، أو فرص للمشاركة كلاعب أساسي، في المباريات التي يقرر فيها زيدان اعتماد مبدأ المداورة في التشكيل.

.