إحصائيات مرعبة لخط دفاع برشلونة في الليجا

تلقى برشلونة هزيمة على ملعبه «كامب نو» أمام فريق ريال بيتيس بنتيجة 4-3 ليتلقى في شباكه خلال الـ 12 جولة 18 هدفًا

0
%D8%A5%D8%AD%D8%B5%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%D9%85%D8%B1%D8%B9%D8%A8%D8%A9%20%D9%84%D8%AE%D8%B7%20%D8%AF%D9%81%D8%A7%D8%B9%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%AC%D8%A7

تلقى نادي برشلونة الإسباني هزيمة مؤلمة على ملعبه «كامب نو» أمام نادي ريال بيتيس بنتيجة 3-4 ضمن منافسات الجولة الثانية عشرة من الدوري الإسباني الدرجة الأولى، وشهدت المباراة عودة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بعد تعافيه من الإصابة التي تعرض لها في ذراعه اليمنى أمام فريق إشبيلية في الجولة التاسعة، وشهدت أيضا حصول اللاعب الكرواتي إيفان راكيتيتش على البطاقة الحمراء.

وسجل أهداف اللقاء لصالح برشلونة ليونيل ميسي في الدقيقة 68 من ضربة جزاء وأرتورو فيدال في الدقيقة 79 وعاد ميسي ليسجل ثاني أهدافه في المباراة وهدفه التاسع في الليجا هذا الموسم في الدقيقة 92.

ورغم هذه الهزيمة لم يفقد برشلونة صدارة ترتيب الليجا، كما أن هجومه يشكل أقوى هجوم في المسابقة، ويتصدر لاعباه ليونيل ميسي ولويس سواريز قائمة الهدافين برصيد 9 أهداف لكل منهما، إلا أن الفريق شبه منهار على مستوى الخط الدفاعي.

وأشار إلى هذا الضعف الدفاعي الوافد الجديد التشيلي أرتورو فيدال داخل غرفة خلع الملابس عقب انتهاء المباراة، قائلًا: «لا يجب أن يأتوا إلى هنا (ريال بيتيس) ويسجلوا فينا أربعة أهداف، يجب أن نتجنب هذا، فلا يجب أن نخسر مبارياتنا على ملعبنا».

وفي ظل هذه الأزمة، كان لقائد برشلونة الثالث المدافع جيرارد بيكيه، رأي آخر، معترفا بوجود أزمة ولكنها تعم الفريق أجمع وليس الدفاع فقط، قائلا: «منذ سنوات كثيرة لم نكن نتلقى أهدافًا كثيرة في شباكنا، ونعرف المشكلة، فهي جماعية، وليست مشكلة الدفاع فقط، وهناك ضغوطات يتلقاها الدفاع وحده ولا تصل إلى باقي الفريق».

يمكنك قراءة: سولاري يحقق أفضل بداية لمدرب في تاريخ ريال مدريد

أرقام مفزعة لخط دفاع فريق برشلونة

في الحقيقة أرقام دفاع برشلونة بعد خوض 12 جولة في الليجا، تثير الكثير من المخاوف لمحبي النادي الكتالوني وتدعوه إلى القلق، حيث تلقى الفريق في شباكه حتى اللحظة 18 هدفًا، رغم أن حارسه الألماني تير شتيجن يعتبر من أبرز اللاعبين في الفريق ومنع العديد من الأهداف الأخرى.

وبهذه الحصيلة التهديفية التي سكنت شباك البلوجرانا جعلته يتساوى مع فريق إيبار الذي تلقى أيضًا 18 هدفًا ليحتل المركز السادس، متفوقًا على رايو فيكانو وهويسكا، اللذين تلقيا في شباكهما 25 هدفًا، وسيلتا فيجو (20 هدفًا في شباكه)، وليفانتي وأتلتيك بيلباو (19 هدفًا في شباك كل منهما).

وتلقت شباك برشلونة أهدافًا خلال 10 مباريات متتالية، وفقط حافظ على شباكه نظيفة في مباراتين في بداية الموسم وكانتا أمام هويسكا وأمام بلد الوليد.



والـ 18 هدفًا التي سكنت شباك البرسا يعيدون تجسيد أداء الدفاع الضعيف، الذي عاشه برشلونة في آخر مرة في تاريخه منذ 44 عاما في موسم 1973 /1974 حيث تلقت شباكه أهدافًا خلال الـ 12 جولة كاملة.

ولم يشاهد جمهور برشلونة فريقهم يتلقى 4 أهداف في شباكه على ملعبهم «كامب نو» منذ 15 عامًا، عندما فاز عليه فريق ديبورتيفو بنتيجة 4-2.

ولم يعرف برشلونة بوجود ليونيل ميسي في فريقه تلقي أكثر من 3 أهداف في شباكه في مبارياته على ملعبه، وشهدت تلقى 3 أهداف في مناسبتين فقط: أمام ريال مدريد في كأس السوبر الإسباني العام الماضي – وأمام بايرن ميونيخ الألماني في نصف نهائي الشامبيونزليج في عهد المدرب تيتو فيلانوفا في موسم 2012 /2013.

ورقم سيئ آخر لبرشلونة بعد الهزيمة أمام ريال بيتيس، وهو أن هذه الهزيمة أزالت حفاظ فريق برشلونة لعدم الهزيمة على أرضه خلال آخر 42 مباراة لعبها في «الكامب نو» في الليجا، وكان ألافيس آخر فريق يفوز على برشلونة في ملعبه بنتيجة 2-1 في الجولة الثالثة في موسم 2015 /2016.

.