أيام ما قبل الكورونا| مارتين برايثوايت.. مسار تصاعدى ينتهي سريعًا

يحن عشاق كرة القدم حول العالم إلى ما صار يعرف بـ«أيام ما قبل الكورونا» ذلك الفيروس التاجي المستجد (كوفيد – 19) الذي تسبب في تأجيل النشاط الكروي في معظم بقاع الأرض.

0
%D8%A3%D9%8A%D8%A7%D9%85%20%D9%85%D8%A7%20%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%7C%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%8A%D9%86%20%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%AB%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%AA..%20%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%B1%20%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D9%89%20%D9%8A%D9%86%D8%AA%D9%87%D9%8A%20%D8%B3%D8%B1%D9%8A%D8%B9%D9%8B%D8%A7

يحن عشاق كرة القدم حول العالم إلى ما صار يعرف بـ«أيام ما قبل الكورونا» ذلك الفيروس التاجي المستجد (كوفيد – 19) الذي تسبب في تأجيل النشاط الكروي في معظم أنحاء العالم وتسبب في فقدان الشغوفين بتلك اللعبة أهمّ ما كان يعنيهم يوميًا، متابعة المباريات والشغف والتعلق بها.

هذا الموسم الذي لم يكتمل تبدو أحداثه بعيدة مع أنه لم يمر أكثر من أسبوعين على آخر المباريات التي لعبت في البطولات الأهم، لكن أسبوعين بالنسبة لجماهير كرة القدم الشغوفة يعنيان الكثير، وعليه فإن الظواهر التي كانت تحدث فقط من شهر، تبدو مفتقدة إلى حد كبير، وبات الكل يتحدث عن أيام ما قبل الكورونا بحنين كبير.

بعد إصابة عثمان ديمبلي وإعلان انتهاء موسمه إكلينيكيًا مع برشلونة، وإصابة لويس سواريز ولحاقه بديمبلي كذلك، فتح الباب لبرشلونة بشكل استثنائي لضم لاعب بعد الميركاتو، وكان الاختيار البرشلوني هو مارتين برايثوايت لاعب ليجانيس، الذي قوبل التعاقد معه بموجة انتقادات هائلة.

لكن برايثوايت منذ وصل إلى الملعب قدم أداء جيدا، صنع هدفين ولم يسجل، ولكنه أظهر شخصية لا تهاب الموقف، بل وفي بعض الأحيان أظهر تفاهما ممتازا مع العنصر الأهم في برشلونة، ليونيل ميسي.


اقرأ أيضًا: أيام ما قبل الكورونا| إيرلينج هالاند.. توهج أطفأته 2020

كان الدنماركي يمضي في مسار تصاعدي يخوله أن يصبح أساسيًا لمباريات عديدة، ولكن أتت جائحة كورونا لتنهي كل الآمال، وتتسبب في قطع المسار التصاعدي الذي كان الدنماركي يسير فيه بتسارع.

في الوقت الجاري، يمثل فيروس كورونا والتوقف بسببه فرصة لعودة كل من ديمبلي وسواريز إلى برشلونة في وقت أقرب مما كان عليه، وأنسب بالنسبة للمواعيد المرتقبة للفريق في الليجا ودوري الأبطال، وهذا ما قد يكبح جماح برايثوايت أكثر، وبدلًا من التحصل على دقائق ثابتة وهو أساسي، سيكون ربما بديلا في وقت قريب لأي من سواريز، أو الثنائي الفرنسي ديمبلي وسواريز.

لم يأت فيروس كورونا بأخبار سارة للعالم أجمع، ولكن مارتين برايثوايت فقد آمالا كبيرة في برشلونة بسببه أيضًا.

.