أياكس يكتب السطر الأخير في قصة ريال مدريد هذا الموسم

انتهى موسم ريال مدريد مبكرًا، في شهر مارس وقبل شهر يونيو آخر لقاءات بطولة دوري أبطال أوروبا، أو انتهاء الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا.

0
%D8%A3%D9%8A%D8%A7%D9%83%D8%B3%20%D9%8A%D9%83%D8%AA%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B7%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%20%D9%82%D8%B5%D8%A9%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%87%D8%B0%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%85

خسر ريال مدريد 3 بطولات خلال أسبوع واحد، لينتهي واحدا من أسوأ مواسم الفريق الملكي على مدار تاريخه مبكرًا.

وانتهى موسم ريال مدريد مبكرًا، في شهر مارس وقبل شهر يونيو آخر لقاءات بطولةدوري أبطال أوروبا، أو انتهاء الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا.

وبخسارة كبيرة أمام أياكس أمستردام في ملعب «سانتياجو برنابيو» بأربعة أهداف مقابل هدف، وبعد فوزه في لقاء الذهاب في هولندا بهدفين مقابل هدف، لتصبح النتيجة 5 – 3، ودع الميرنجي آخر البطولات التي كان ينافس عليها.

ريال مدريد كان ينافس على ثلاث بطولات هذا الموسم لم يستطع أن يفوز بأي منها:

الدوري الإسباني

فقد فريق ريال مدريد فرصته في التتويج بلقب الدوري الإسباني إكلينيكًا، بعد موسم متذبذب للغاية وحتى انتهاء جولته الـ 26، بخسارة بهدف نظيف أمام برشلونة في لقاء الكلاسيكو الشهير.

الفريق الملكي وقبل انتهاء البطولة بـ 12 جولة بات في المركز الثالث برصيد 48 نقطة متخلفًا عن المتصدر والغريم التقليدي برشلونة صاحب الـ 60 نقطة.

ريال مدريد خاض في الدوري 26 مباراة حقق الفوز في 15 مباراة، وتعادل في 3 وخسر في 8 وسجل 43 هدفًا وتلقت شباكه 31 هدفًا.

كأس ملك إسبانيا

المسابقة الثانية التي كان يمني ريال مدريد النفس في المنافسة عليها والفوز بها، بعد ابتعاد حظوظه بكثرة عن الليجا، كانت بطولة كأس ملك إسبانيا.

الميرنجي كان يسير بشكل طيب في تلك البطولة، حيث اكتسح فريق ميليلة بنتيجة 10 – 1 ذهابًا وعودة في لقاء الدور الأول من المسابقة، قبل أن ينجح في الإطاحة بليجانيس بصعوبة بنتيجة 3 – 1 بعد الفوز ذهاب بثلاثية نظيفة، والخسارة في العودة بهدف دون رد في لقاء دور الـ 16.

وبدور ربع النهائي، تمكن الريال من تجاوز فريق جيرونا بسلاسة بعد الفوز ذهابًا وإيابًا بنتيجة 7 – 3 .

اصطدم الملكي بمنافسه التقليدي والغريم اللدود برشلونة في لقاء نصف النهائي، ليتعادل ذهاب في ملعب «كامب نو» بهدف لكل منها، قبل أن يخسر بطريقة صعبة للغاية في ملعب «سانتياجو برنابيو» بثلاثية نظيفة.

دوري أبطال أوروبا

البطولة المحببة لـ ريال مدريد في آخر 5 سنوات، التي توج بها في 4 مرات، منها ثلاثة متتالية، كما أنه أكثر نادي يفوز باللقب برصيد 13 لقبا، غادرها ريال مدريد أمام أياكس، بخسارة مهينة في ملعب «سانتياجو برنابيو» بأربعة أهداف مقابل هدف، رغم التفوق في لقاء الذهاب بدور الـ 16 بنتيجة 2 – 1.

وكان مشوار ريال مدريد في المسابقة ليس سهلًا، حيث تجاوز دور المجموعات بصعوبة، بعدما فاز في 4 لقاءات وخسر في إثنين.

الريال واجه روما الإيطالي وسيسكا موسكو وفيكتوريا بلزن، وبالنظر لضعف المجموعة نظريًا إلا أنه تلقى الخسارة أمام سيسكا موسكو في لقاء الجولة الثانية بهدف نظيف، وأمام سيسكا موسكو مجددًا في الجولة السادسة، ليحتل صدارة المجموعة السابعة برصيد 12 نقطة.

السوبر الأوروبي

افتتح ريال مدريد موسمه الحالي، بخسارة كبيرة أمام أتلتيكو مدريد في لقاء السوبر الأوروبي والذي خاضه أمام أتلتيكو مدريد، تحت قيادة مدربه السابق جولين لوبيتيجي بأربعة أهداف مقابل هدفين.

وتلك الخسارة جعلته يدخل الموسم الحالي، مهزوزًا وسط قلق من جماهيره حول قوة الفريق بعد رحيل المدير الفني زين الدين زيدان، والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، أحد عوامل تألق الميرنجي في السنوات الماضية.

كأس العالم للأندية

ريال مدريد نجح في التتويج ببطولة وحيدة، هذا الموسم، عندما توج بلقب كأس العالم للأندية في ديسمبر الماضي، عندما تجاوز فريق كاشيما أنتلرز في نصف النهائي والفوز على العين الإماراتي في المباراة النهائية.

وتلك البطولة لم تشفع له أمام جماهيره التي دائمًا تطالب بالفوز بلقب دوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني وكأس الملك.

.