أول رد فعل من لوبيتيجي عقب إقالته من تدريب ريال مدريد

نادي ريال مدريد برئاسة فلورنتينو بيريز أعلن إقالة المدير الفني للفريق الأول جولين لوبيتيجي وتعيين الأرجنتيني سانتياجو سولاري مدرب فريق الرديف «الكاستيا» بدلًا منه عقب الخسارة من برشلونة في الكلاسيكو بنتيجة 5/1

0
%D8%A3%D9%88%D9%84%20%D8%B1%D8%AF%20%D9%81%D8%B9%D9%84%20%D9%85%D9%86%20%D9%84%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%20%D8%B9%D9%82%D8%A8%20%D8%A5%D9%82%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%87%20%D9%85%D9%86%20%D8%AA%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A8%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

تحدث المدير الفني السابق لريال مدريد جولين لوبيتيجي، في أول رد فعل له، عقب إقالته من منصبه، أمس الإثنين، من تدريب الفريق الملكي.

وقال لوبيتيجي في تصريحات لوكالة الأنباء الإسبانية «إفي»: إنه يشكر إدارة النادي على منحه هذه الفرصة، بينما تمنى التوفيق للفريق فيما هو قادم خلال الموسم.

وأضاف لوبيتيجي في تصريحاته: «أود أن أشكر إدارة النادي على منحي هذه الفرصة، وذلك بعد قرار مجلس الإدارة الذي اتخذ اليوم».

كما وجه المدرب الأسبق للمنتخب الإسباني الشكر «للاعبين على الجهود التي بذلوها وعلى العمل الذي قدموه، بالإضافة لجميع العاملين بالنادي على معاملتهم الطيبة خلال تلك الفترة».

وتابع المدير الفني الإسباني «وبالطبع أشكر الجماهير على حماسها ومساندتها للفريق طوال الفترة الماضية».

وقررت إدارة النادي في اجتماعها اليوم، برئاسة فلورنتينو بيريز، إقالة جولين لوبيتيجي من تدريب الميرنجي بعد الخسارة المذلة أمام الغريم التقليدي برشلونة بنتيجة ثقيلة (5-1)، الأحد الماضي، على ملعب «كامب نو» معقل الفريق الكتالوني، وتعيين الأرجنتيني سانتياجو سولاري، مدرب الفريق الرديف «كاستيا»، بدلًا منه بشكل مؤقت.

وتولى لوبيتيجي الإدارة الفنية للميرنجي في 14 يونيو الماضي بعد أيام قليلة من إقالته من تدريب منتخب الماتادور الإسباني الذي كان يستعد حينها لبداية مشواره في كأس العالم، روسيا 2018.

وقاد صاحب الـ 52 عامًا الفريق الملكي في 14 مباراة، 10 في الدوري الإسباني الممتاز، بواقع 4 انتصارات وتعادلين و4 هزائم، و3 في دوري أبطال أوروبا بواقع انتصارين وخسارة، ومباراة في كأس السوبر الأوروبي والتي خسرها بنتيجة ثقيلة (4-2) أمام الجار أتلتيكو مدريد.

واجتمع مجلس إدارة النادي برئاسة فلورنتينو بيريز اليوم في ملعب «سانتياجو برنابيو»، معقل الفريق الملكي، بعد الخسارة القاسية التي تكبدها الفريق في «الكلاسيكو»، وفي النهاية استقر بهم المطاف على إصدار بيان لتوضيح أسباب الإقالة.

وأشار النادي في البيان إلى أن الإقالة جاءت من أجل «تعديل مسار الفريق في هذا الوقت من الموسم الذي ما زالت الفرصة فيه قائمة لتحقيق كل الأهداف».

كما أكد النادي في نفس البيان إسناد مهمة تدريب الفريق بشكل مؤقت للأرجنتيني سانتياجو سولاري، مدرب فريق الرديف، خلال مواجهة ذهاب دور الـ 32 بكأس الملك أمام نادي ميليا يوم الأربعاء، بالإضافة لمباراة بلد الوليد في الجولة الـ 11 من بطولة الليجا.

.